للأثرياء وجهاتهم السياحية الفاخرة... تعرّفوا إليها

لميس عاصي
19 أكتوبر 2019
+ الخط -
تتنوع الأماكن السياحية التي يقصدها أثرياء العالم ومشاهيره. منهم من يفضل قضاء الإجازة على الشاطئ، وغيرهم على الجبال أو في المناطق النائية. وبالرغم من تنوع الخيارات، إلا أن منطقة جنوب فرنسا تحديداً، كانت وما زالت الوجهة السياحية الأولى للأغنياء من حول العالم.

إمارة موناكو وعاصمتها الجذابة مونت كارلو، مدينة كان الشهيرة، شواطئ بلدة سان تروبيه، ومدينة الأنتيب. أماكن مخصصة للسياحة الفاخرة. فهي ذات موقع جغرافي مميز، وطقس جميل ومعتدل.

كذلك تمتاز بمقومات السياحة الفاخرة، من علامات تجارية، وسلسلة من المطاعم والفنادق العالمية ذات الخمسة نجوم، إضافة إلى الخدمات المميزة الأخرى. هيا بنا بجولة إلى تلك المدن.



مدينة كان الساحرة

لطالما ارتبط اسم مدينة كان الفرنسية بالترف، كما ارتبط اسمها أيضاً بمهرجان السينما الدولي، حيث تستقطب أبرز ممثلي العالم. تذخر بالكثير من المعالم السياحية المعاصرة والقديمة. تشتهر بشواطئها الرملية واحتوائها على العديد من المطاعم والمقاهي، إضافة إلى الفنادقق الفخمة.

تضمّ كان الكثير من مناطق الجذب السياحي، ومن أبرزها مدينة كان القديمة، التي تمثّل جزءاً من التراث الفرنسي. تتميز بجوها الهادئ وشوارعها الضيقة التي تعود إلى القرون الوسطى.
ويعتبر شارع لاكروازيت واحداً من أهم الشوارع في المدينة، حيث يحتوي على أفخر العلامات التجارية، إضافة إلى تنوع المتاحف المختصة ببيع القطع الأثرية النادرة.

ويبقى خيار السباحة والاستمتاع بأشعة الشمس، والقيام برحلة على متن قارب، من أكثر النشاطات الترفيهية. أما بالنسبة إلى تكاليف الإقامة، فهي تراوح ما بين 250 دولاراً في الليلة إلى 600 دولار.



إمارة موناكو

تقع إمارة موناكو، أو كما تلقب بمدينة الأثرياء على شاطئ الريفييرا الفرنسي. مدينة عصرية تنبض بالحياة. يقضي السائح نهاره بين الشواطئ، وعلى متن اليخوت الفخمة، والمطاعم والمقاهي. أما في الليل، فيجتمع أثرياء العالم ومشاهيره في الفنادق للاستمتاع بالحفلات الموسيقية والفنية المتنوعة، وعروض الفرق العالمية.


وتحتوي الإمارة أيضاً على العديد من الأماكن الأثرية التي لا بد من زيارتها، ومن أبرزها البلدة القديمة بالقرب من قصر الأمير ألبرت، ذات الشوارع الضيقة والمباني التاريخية. وإنّ من يزور موناكو، لا بد له من تخصيص وقت لزيارة المنتجعات الصحية التي تشتهر بتقديمها سلسلة من الخدمات العلاجية.

مُحبّي الفنون، لا تفوّتوا فرصة زيارة دار الأوبرا الشهيرة، حيث تقام معارض ومزادات شهيرة، لبيع القطع الفنية النادرة. تصل تكلفة الإقامة في الفنادق في اللية الواحدة ما بين 250 دولاراً و1200 دولار.



شواطئ سان تروبيه

بلدة تجمع جمال الطبيعة البكر، والفخامة والأسلوب العصري. تجذب مشاهير العالم، بشواطئها الرملية، وطقسها المعتدل، وخدماتها المميزة. بدأت البلدة باستقطاب السياح منذ عام 1800 تقريباً، حيث قصدها الرسامون والفنانون. وباتت اليوم واحدة من أبرز الأماكن السياحية. تتميز سان تروبيه بهندستها المعمارية الفريدة، حيث المنازل الملونة، والشوارع الضيقة، والساحات العامة، فيقضي السائح أوقاته بالتنزه وزيارة الأماكن الأثرية، إضافة إلى استمتاعه بممارسة الرياضات المائية المتنوعة.

يجذب ميناء هذه البلدة السياح نظراً لتنوع المطاعم والمقاهي الفاخرة، وينتشر على طول رصيف الميناء فنانون يعرضون لوحات تصور مشاهد سان تروبيه منذ القدم.

ويقصد السياح أيضاً "ساحة الأعشاب"، وهي ساحة السوق القديمة المليئة بالفاكهة الملونة والخضروات والزهور. تراوح تكلفة الإقامة في الليلة الواحدة ما بين 150 و500 دولار.



مدينة الأنتيب

يمكن وصفها بالمدينة الكلاسيكية. تجذب أثرياء العالم للاسترخاء، بعيداً عن أجواء الصخب. تتميز كباقي المدن الفرنسية بشواطئها الجميلة، وطقسها المعتدل، كما تفتخر أنتيب بتراثها الثقافي.

تقع الأنتيب في موقع مميز على خليج الملائكة، حيث تنتشر مئات المطاعم والمنتجعات السياحية الفاخرة. تتنوع الأماكن السياحية هناك، ومن أبرزها، كالبلدة القديمة ذات المباني الحجرية، والتي يعود تاريخ تشييدها إلى القرون الوسطى. كذلك يحتل قصر تشاتيو غريمالدي مكانة مميزة عند السياح، حيث يقدم نظرة على الأعمال الفنية الخاصة بالرسام بابلو بيكاسو.

كذلك تحتفل المدينة بمهرجان خوان للجاز، وهو يُنظَّم بين أشجار الصنوبر. وقد استقبل هذا الحدث كبار مشاهير موسيقى الجاز منذ ستينيات القرن الماضي، وهي فرصة مناسبة للاستمتاع بالأجواء الموسيقية. أما بالنسبة إلى تكاليف الإقامة، تراوح ما بين 300 دولار و800 دولار في الليلة الواحدة.

ذات صلة

الصورة

اقتصاد

من زار دولة قطر، عاش تجربة فريدة من الحداثة. الرفاهية الطاغية على أسلوب الحياة، المتاجر، المباني، الهندسة المعمارية الفريدة، جعلتها مقصداً للسياح، خاصة خلال فصل الشتاء، نظراً لاعتدال الجو.
الصورة

اقتصاد

تتعدد الأسباب التي تجعل هذه المدينه وجهة تستحق زيارة من السائحين. فهي أولاً واحدة من أكبر مدن العالم، كذلك فإنها أيضاً أكبر مكان لعرض تكنولوجيا عالية التقنية، في الوقت نفسه الذي لا تزال تحتفظ فيه بروح اليابان التقليدية التراثية العريقة.
الصورة

منوعات وميديا

كادت قرية وادي المر العمانية تختفي بالكامل قبل 30 عاماً، بعدما طمستها الرمال، ما دفع السكان إلى تركها، لكنها تستقطب حالياً أعداداً من قاطنيها السابقين والزوار الفضوليين الراغبين في إعادة اكتشاف المنطقة الواقعة في قلب الصحراء.
الصورة

اقتصاد

ربما لم تحظَ مدينة قونية في تركيا، بتلك الأهمية السياحية التي تحظى بها مدن أخرى في البلاد، لكن جذورها التاريخية والثقافية، واحتواءها على العديد من المعالم الأثرية، جعلتها أيقونة تركيا، ومركزاً تقليدياً للعودة إلى جذور التاريخ القديم.

المساهمون