لقاءات في بيروت بين قياديين ومعارضين عراقيين بشأن "التسوية"

17 ديسمبر 2016
الصورة
اللقاءات جاءت بعد زيارة الحكيم إلى الأردن (حيدر هادي/الأناضول)
+ الخط -


عقدت قيادات في "التحالف الوطني" الحاكم في العراق، وبعض ممثلي الأحزاب الأخرى، سلسلة لقاءات مع جماعات عراقية معارضة، وذلك في العاصمة اللبنانية بيروت، لبحث "التسوية التاريخية" التي طرحها رئيس التحالف عمار الحكيم، وفق ما أفادت مصادر سياسية عراقية، "العربي الجديد".

وقال عضو في "التحالف الوطني"، اليوم السبت، لـ"العربي الجديد"، إنّ "وفداً ضم قيادات في التحالف وأحزاب سياسية عراقية أخرى، التقى في بيروت ممثلين عن جماعات عراقية معارضة للعملية السياسية"، موضحاً أنّ اللقاءات بحثت بشكل مفصّل بنود "التسوية التاريخية".

وكشف أنّ الوفد العراقي، تسلّم "ملاحظات الأطراف المعارضة على التسوية"، مؤكداً أنّ الوفد أبلغ بدوره ممثلي المعارضة، طلب التحالف ورقة تسوية موحدة، تقدّمها جميع الجهات المعارضة للمسار السياسي في العراق.

وأطلق "التحالف الوطني" الحاكم في العراق، مبادرة "التسوية التاريخية"، وسلّمها إلى الأمم المتحدة بهدف تبنّيها، والتحرّك باتجاه قوى سياسية معارضة خارج البلاد، وفي إقليم كردستان، من أجل تصفير الأزمات السياسية، وترتيب ما وصفها بمرحلة ما بعد الخلاص من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وفي سياق متصل، قال رئيس "المشروع الوطني" المعارض جمال الضاري، أمس الجمعة، في بيان إنّه ترأس وفداً عراقياً إلى بيروت، والتقى بقيادات دينية لبنانية، مضيفاً أنّه "ناقش خلال زيارته إلى لبنان الأوضاع الجارية في العراق في ظل العملية السياسية الحالية، وانعكاس ذلك على النسيج الاجتماعي".

وأشار إلى وجود "شعور لدى الجميع بضرورة إيجاد حلّ حقيقي يعيد للعراق عافيته"، مشدداً على "أهمية دور المؤسسة الدينية في رفع صوت الاعتدال لرد الفتنة، وترسيخ المواطنة كأساس للحل"، بحسب البيان، داعياً إلى "دعم التيارات البعيدة عن الطائفية".

وجاءت زيارة الضاري إلى بيروت، بعد أيام على زيارة وفد من "التحالف الوطني" برئاسة عمار الحكيم، إلى العاصمة الأردنية عمان، ولقائه بشخصيات سياسية عراقية معارضة.

وفي وقت سابق، التقى الضاري، مع ممثل الأمم المتحدة في العراق يان كوبيتش. وقال الضاري، إنّ لقاءه بكوبيتش خُصّص للحديث عن ورقة التسوية التي طرحها "التحالف الوطني"، مضيفاً أنّ "وجود النوايا الحقيقية للتسوية، سيذلل جميع العقبات".

وكشفت مصادر سياسية عراقية لـ"العربي الجديد"، في وقت سابق، عن دخول "حزب الله" اللبناني، على خط الوساطة بين "التحالف الوطني" الحاكم في العراق، وبعض معارضيه، من خلال إقناعهم بـ"التسوية التاريخية" التي طرحها الحكيم، حيث يتولى مسؤول الملف العراقي في الحزب محمد كوثراني، تقريب وجهات النظر بين المختلفين.



دلالات

المساهمون