لخويا يتطلع لمعجزة أمام الجيش القطري..والعين الإماراتي بمهمة صعبة!

لخويا يتطلع لمعجزة أمام الجيش القطري..والعين الإماراتي بمهمة صعبة!

25 مايو 2016
الصورة
لخويا خسر في الذهاب برباعية نظيفة (العربي الجديد/Getty)
+ الخط -

تنتظر الفرق العربية مباريات حاسمة في مسابقة دوري أبطال آسيا، حيث يلعب البعض على الفرصة الأخيرة من أجل التأهل في دور الستة عشر.

لخويا والأمل الأخير
يلتقي نادي لخويا القطري مواطنه الجيش القطري في مباراة صعبة للغاية. قد تبدو المهمة للعيان مستحيلة، لكن لا استسلام في عالم كرة القدم، شعار يرفعه نادي لخويا بعد خسارته في مباراة الذهاب بنتيجة 0-4، لكنه تلقى دفعة معنوية كبيرة بعد تتويجه بكأس قطر لأول مرة في تاريخه يوم الجمعة الماضي.

وسيواجه لخويا نادي الجيش بكل ما يمتلك من إمكانات، ولكنه سيلاقي صعوبات كبيرة خاصة بسبب تألق المهاجم المغربي عبد الرزاق حمد الله، الذي أبدع هذا الموسم في دوري نجوم قطر حيث حصد لقب الهداف عن جدارة، إضافة إلى زميله البرازيلي رومارينو، والذي أحرز في لقاء الذهاب هدفين.

والتقى لخويا والجيش منذ العام 2011 في 11 مناسبة، وللصدفة فاز كل منهما في خمس مناسبات، وكان التعادل سيد الموقف مرة وحيدة، الانتصار الأكبر للجيش كان في مباراة الذهاب بنتيجة 4-0، فيما انتصر لخويا في سنة 2016 بنتيجة 3-0 على خصمه وكانت تلك أكبر نتيجة خلال هذه اللقاءات. 

من جهة أخرى وبعيداً عن الأرقام، سيحاول المدرب الجزائري جمال بلماضي، والذي يشرف على نادي لخويا، أن يحوّل غضب مباراة الذهاب إلى حماسة، رغم معرفته أن الجيش كان أفضل في اللقاء الماضي، وحاول الأخير في التمارين التي سبقت المباراة أن يشحن اللاعبين على الفوز قدر المستطاع، لكي يقدموا كل ما يمتلكون من أجل اسم لخويا، وأكد لهم ضرورة تحقيق الفوز في هذا اللقاء، بغض النظر عما إذا جاء التأهل إلى دور الثمانية أو لا، لكنه يتطلع لإنهاء الموسم الحالي بأفضل طريقة ممكنة.

العين والمهمة الصعبة
وفي لقاء آخر مهم سيلتقي العين نظيره زوب آهان الإيراني. الفريق الإماراتي سيواجه خطر الخروج، بعدما تعادل سلباً في الإمارات بنتيجة 1-1، ورغم ذلك سيحاول الفريق بقيادة المدرب الكرواتي زلاتكو داليتش، الذي بلغ نهائي كأس الإمارات السبت الماضي، التأهل إلى الدور ربع النهائي، وصرح المدير الفني: "يرى البعض أن الموسم لم يكن جيداً لنا، لكننا تمكنا من الفوز بالسوبر المحلي وكذلك كأس الصداقة الإماراتية المغربية (مسابقة ودية)، وحزنا المركز الثاني في مسابقة الدوري المحلي، والآن تأهلنا إلى نهائي كأس الإمارات، ونحن قريبون للغاية من بلوغ دور الثمانية في بطولة دوري أبطال آسيا".

 

 

 

المساهمون