لجنة خاصة تستعد لمواجهة المالكي حول سقوط الموصل

لجنة خاصة تستعد لمواجهة المالكي حول سقوط الموصل

28 مايو 2015
الصورة
أسئلة حول سقوط الموصل ستوجهها اللجنة إلى المالكي (getty)
+ الخط -
تعقد اللجنة العراقية الخاصة للتحقيق بأسباب سقوط مدينة الموصل بعد ظهر اليوم، الخميس، اجتماعاً لإعداد الأسئلة الخاصة، التي ستوجه لرئيس الوزراء السابق ونائب رئيس الجمهورية الحالي، نوري المالكي، حول دوره في سقوط المدينة، بعد اتهامات وجهها عدد من ضباط الجيش، الذين جرى استجوابهم سابقاً، للمالكي بالتورط في تلك القضية.


ومن المقرر أيضاً أن يتم استدعاء كل من رئيس البرلمان السابق، ونائب رئيس الجمهورية الحاليين، أسامة النجيفي، ورئيس إقليم كردستان العراق، مسعود البارزاني، بصفة شاهد، لمعرفة تفاصيل كان قد أدلى بها الأخير حول تحذيره للمالكي من اجتياح "داعش" للموصل قبل الهجوم بفترة طويلة.

 عضو اللجنة، عبد العزيز حسن، أوضح في تصريح صحافي أن اللجنة ستعقد اجتماعاً بعد ظهر اليوم، الخميس، لكتابة الأسئلة التي سيتم توجيهها إلى المالكي فضلاً عن البارزاني والنجيفي، بخصوص سقوط المدينة والتي ستكون لأعضاء اللجنة الحرية الكاملة في كتابتها، مشيراً إلى أن اللجنة ستأخذ إفاداتهم بقضية سقوط المدينة، وأنه في حال رفض المالكي الإجابة عن أسئلة اللجنة، سيكون من بين المتهمين الرئيسيين بسقوط الموصل.

بدوره، أكد نائب رئيس لجنة الأمن والدفاع، حامد المطلك، لـ"العربي الجديد"، أنّ المستجوبين ملزمون بالرد على جميع الأسئلة التي ستوجه لهم، وأن التحقيقات لم تنته بعد، وهناك تقرير نهائي ستصدره اللجنة بعد إرسال الأجوبة.

كما لفت إلى أن اللجنة في حال إنهاء عملها ستقدم تقريراً إلى رئاسة البرلمان بشكل سري، ليعلن بعد ذلك نتائج التحقيق قبل الذكرى السنوية الأولى لسقوط الموصل، التي تصادف العاشر من الشهر المقبل، مؤكداً أن "اللجنة استضافت خلال مدة التحقيق مائة شخصية حكومية ومدنية، واستمعت إلى شهاداتهم حول سقوط الموصل، وأنّ قرارات اللجنة ستكون باتة وملزمة للسلطتين التنفيذية والقضائية.

إقرأ أيضاً: احتمالات سقوط بغداد بأيدي "داعش"

وفي سياقٍ متصل، أكد التحالف الكردستاني في مجلس النواب العراقي أنه لا يرى ضيراً في توجيه عدد من الأسئلة التحريرية إلى رئيس إقليم كردستان، مسعود البارزاني، من قبل لجنة تقصي الحقائق بشأن سقوط الموصل بيد تنظيم "داعش".



وقال عضو التحالف الكردستاني، محسن السعدون، في حديثٍ لـ "العربي الجديد"، إنه لا توجد مشكلة بقضية إرسال أسئلة لرئيس الإقليم، بخصوص سقوط الموصل أو زيارة اللجنة إلى أربيل، معتبراً أن الخلافات بين بعض الأطراف السياسية، أدى إلى أن تقرر اللجنة إرسال أسئلة تحريرية للأشخاص، الذين تعتقد أنهم معنيون بالأمر إن تعذر حضورهم أمام اللجنة لسبب أو آخر، موضحا في الوقت نفسه أن اللجنة ستنتظر الحصول على الإجابات من المالكي والنجيفي والبارزاني للتساؤلات التي ستطرح عليهم بشأن احداث الموصل.

وأثار الانهيار المفاجئ لقطعات واسعة من القوات العراقية خلال ساعات أمام بضعة آلاف من عناصر "داعش"، جدلاً واسعاً عما جرى بالتحديد في الموصل، بعد أن أشارت تقارير إلى انسحاب قادة الجيش، وترك الجنود يواجهون مصيرهم، مما دفع مجلس النواب في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إلى تشكيل لجنة برلمانية للتحقيق في أسباب وتداعيات سقوط مدينة الموصل.

إقرأ أيضاً: سليماني في العراق لإدارة عمليات "الحشد الشعبي"

المساهمون