لبنان: OTV تعتذر عن الكاريكاتير العنصري وتوقف الفقرة بنشرتها الإخبارية

24 سبتمبر 2019
الصورة
ادعت أن الأجانب يملأون المدارس (باتريك باز/فرانس برس)
+ الخط -
اعتذرت قناة "أو تي في" اللبنانيّة عن نشرها رسماً كاريكاتيرياً عنصرياً أثار ضجّة وغضباً واسعين في البلاد منذ ليل الأحد، وشنّ هجوماً شاملاً على الأطفال "الأجانب" في لبنان من جميع الجنسيات وألوان البشرة، كونهم يذهبون إلى المدارس.

وقالت القناة التابعة للتيار الوطني الحر (يرأسه وزير الخارجية جبران باسيل، خلفاً للرئيس ميشال عون)، في مقدّمة نشرتها المسائية (عادة تدرج في لبنان تتضمّن موقفاً للقناة قبل بثّ الأخبار) يوم أمس الإثنين، إنّها قرّرت وقف عرض فقرة كاريكاتير الزميل أنطوان غانم في نشرتها الإخبارية، تعبيراً منها عن الرفض الشديد والتام لكل ما من شأنه أن يسيء، أو يمكن أن يعتبر إساءة لحقوق الإنسان، وهو ما يتناقض مع مدرستها الوطنية وثقافة العاملين فيها".

واعتذرت القناة "عما ورد في الفقرة الكاريكاتيرية التي تم بثها بتاريخ يوم الجمعة في 20 سبتمبر/أيلول 2019، وانتشرت بشكل واسع عبر مواقع التواصل".

وفي نشرة الأحد، بثّت OTV رسماً كاريكاتيرياً لغانم مصمّماً على شكل فيديو قصير يظهر فيه طالبان لبنانيان ريثما يدخلان إلى المدرسة، ويفاجآن بأنها "لم تعد تتسع للطلاب"، بحسب ما تقوله لافتة تخرج من المدرسة كُتب عليها: "نعتذر منكم فالمدرسة ممتلئة بالسوريين والعراقيين والفلسطينيين والهنود والزنوج والأحباش والبنغلادشيين".

وجاء الرسم تعليقاً على تصريح وزير التربية أكرم شهيب بأنّه "لن يسمح ببقاء أي طالب خارج المدرسة مهما كانت جنسيته".

المساهمون