لبنان: وقفة احتجاجية أمام قصر الصنوبر بالتزامن مع لقاء ماكرون رؤساء الكتل النيابية

بيروت
العربي الجديد
06 اغسطس 2020
نفذت أمام قصر الصنوبر في بيروت وقفة احتجاجية وسط إجراءات عسكرية مشددة بالتزامن مع لقاء الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، رؤساء الكتل النيابية في لبنان، وذلك رفضا لتقديم فرنسا المساعدات للبنان عبر السلطة السياسية نتيجة عدم ثقة الشعب اللبناني بها.
ورُفعت لافتات تطالب الدولة الفرنسية بعدم مساعدة الحكومة اللبنانية، إذ إن الثقة مفقودة بها وبالتحقيق المحلي الذي تجريه اللجنة التي يرأسها رئيس الحكومة حسان دياب، والمؤلفة من أعضاء هم من الطبقة السياسية المسؤولة عن التفجير الذي طاول مرفأ بيروت وراح ضحيته أكثر من 130 قتيلاً و5 آلاف جريح ومفقودون لم يعثر عليهم بعد.
وطالب المعتصمون بوضع حد لسلاح "حزب الله" اللبناني، علماً أن حزب الله ممثل في لقاء الكتل النيابية من خلال النائب محمد رعد.
وكان ماكرون بدأ جولته في لبنان حيث تفقد مرفأ بيروت مكان وقوع الانفجار ومن ثم جال على أحياء بيروتية تضررت من جراء الانفجار، واستمع إلى مطالب المواطنين وهمومهم ومعاناتهم، وأكد لهم وقوف فرنسا إلى جانب الشعب اللبناني.
كما أطلق المواطنون هتافات تطالب برحيل الطبقة السياسية الحالية ومحاسبة المسؤولين عن التفجير، معربين عن عدم ثقتهم بالحكومة ولجنة التحقيق المحلية. ومن ثم انتقل ماكرون إلى قصر بعبدا، حيث عقد اجتماعا مغلقا مع الرئيس ميشال عون، قبل عقد لقاء موسع مع الرؤساء الثلاثة عون وحسان دياب ونبيه بري والوفدين اللبناني والفرنسي.
وخرج ماكرون مكرراً نية فرنسا مساعدة لبنان مع المجتمع الدولي، ولكن بشروط إصلاحية مرتبطة بوقف الفساد والهدر في المرافق العامة وقطاعات الدولة.
وأشار الرئيس عون في كلمة مقتضبة إلى أن الزيارة كانت إيجابية وفرنسا ستساعد لبنان كثيراً.
وأكد دبلوماسي فرنسي من ضمن الوفد المرافق للرئيس ماكرون أن فرنسا لن تضع الملايين في جيوب المسؤولين من دون إصلاحات.
 
وزير العدل تستقبل بزجاجات المياه
إلى ذلك، عمد لبنانيون غاضبون إلى رشق وزير العدل ماري كلود نجم بزجاجات المياه، عند قيامها بتفقد شارع الجميزة في العاصمة بيروت، مطالبين إياها بالاستقالة.
وكان ماكرون قد تفقد في وقت سابق الأضرار في شارع الجميزة، وتحدث إلى المواطنين والمتطوعين، مؤكداً أنّه يقف بجانب الشعب اللبناني في محنته.

ذات صلة

الصورة
سعد الحريري/سياسة/حسين بيضون

سياسة

رحبت فرنسا بقرار رئيس الوزراء اللبناني السابق (يتزعم تيار المستقبل)، سعد الحريري، أمس الثلاثاء، مساعدة الرئيس المكلف مصطفى أديب، على إيجاد مخرجٍ لتشكيل الحكومة بتسمية وزير مالية مستقلّ من الطائفة الشيعية يختاره هو، شأنه شأن الوزراء على قاعدة الكفاءة.
الصورة
سياسية/انفجار عين قانا/(تويتر)

سياسة

هزّ انفجار، اليوم الثلاثاء، بلدة عين قانا (جنوب لبنان)، فيما أشارت أنباء أولية إلى أنّه وقع في مبنى تابع لحزب الله يحوي مستودع أسلحة. ولم تتضح، إلى الآن، أسبابه، كما لم تصدر معلومات رسمية عن سقوط ضحايا أو إصابات.
الصورة

سياسة

يواصل الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، توجيه الانتقادات لنظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون، على خلفية التوتر مع اليونان في منطقة شرق المتوسط بشأن التنقيب عن الغاز وهرولة باريس لدعمها، إذ اعتبر أن سياسات ماكرون "متخبطة".
الصورة
حريق وسط بيروت (فيسبوك)

اقتصاد

اندلع حريق كبير، صباح اليوم الثلاثاء، داخل مجمّع تجاري قيد الإنشاء في وسط بيروت من دون أن تعرف أسبابه بعد. وأفادت المديرية العامة للدفاع المدني في لبنان، بأنّه تمت السيطرة على الحريق ولم تسجل أي إصابات.