لبنان.. هلع في سجن رومية بعد تسجيل إصابات بفيروس كورونا

13 سبتمبر 2020
الصورة
مديرية الأمن الداخلي أكدت أن الوضع في سجن رومية "تحت السيطرة" (حسين بيضون)
+ الخط -

أعلن وزير الصحة اللبناني في حكومة تصريف الأعمال، حمد حسن، اليوم السبت، عن تسجيل إصابات بفيروس كورونا في سجن رومية (قضاء المتن الشمالي) من عديد القوى الأمنية وعدد محدودٍ من الموقوفين.

وأشار إلى أنه "من أجل ذلك، تحدث بسرعة مع وزير الداخلية والبلديات، وزيرة الدفاع ورئيس مجلس الوزراء، والعمل الآن على تأمين مستشفيين في البقاع ومستشفى في العاصمة للسجناء والموقوفين، مع العمل على مركز ميداني وفق خطة محكمة".

ويقول مستشار وزير الصحة رضا الموسوي، لـ"العربي الجديد"، إنّ "عدد الإصابات في صفوف القوى الأمنية 12، لكن غالبيتهم من دون عوارض. وهناك فحوصات ستجرى لسجناء وموقوفين للتأكد من عدم انتقال العدوى بالفيروس".

من جهته، يقول مقرّر لجنة السجون في نقابة المحامين في طرابلس محمد صبلوح، لـ"العربي الجديد"، إنه "جارٍ التأكد من إصابتين في سجن رومية وارتفاع في الحرارة لدى عدد من السجناء في المبنى (ب)، الأمر الذي أثار هلعاً كبيراً داخل السجن، بالإضافة إلى وجود ضعفٍ بالأدوية وشح بالعناية الطبية".

وأجرى نقيبا المحامين والأطباء في بيروت ملحم خلف وشرف أبو شرف، سلسلة اتصالات بالمعنيين "تداركاً لهذا الأمر الخطير، إذْ إنّ خطّة معالجة سريعة هي الحلّ الوحيد لتفادي الأسوأ، حفاظاً على صحّة كلّ من السجناء والقيمين عليهم من القوى الأمنية والطاقم الطبيّ والتمريضي"، وفق بيان.

ودعا النقيبان المعنيين إلى "اتخاذ التدابير الفورية الفعالة، ونحن على أتمّ الاستعداد لمواكبة تلك التدابير والإجراءات، لا سيما أنّ نقابتي الأطباء والمحامين في بيروت تستمران في التّنبيه والتنبّه لهذا الموضوع وفي العمل الدؤوب لمكافحة هذا الوباء وفي تقديم كلّ الدّعم اللازم".

كما دعوا إلى "العمل بشكل جدّي في التخفيف مِن الاكتظاظ في كافة السجون، بكافة الوسائل المُمكنة، الأمر الذي أضحى حتمياً ومُلحّاً في هذه الظروف الاستثنائية".

وختم البيان الصادر عن النقيبين بالقول إنّ "تفشي هذا الوباء في السجون، لا سمح الله، يُنبيء بكارثة اجتماعية تُهدّد المجتمع بأكمله. درهم وقاية خير من قنطار علاج".

بدوره، أعرب رئيس لجنة حقوق الإنسان النيابية النائب ميشال موسى، في بيان، عن قلقه "لما تردد عن تسجيل إصابات بفيروس كورونا بين عدد من المساجين في رومية".

وأعلن أنه اتصل بوزيري الداخلية والبلديات والصحة العامة ونقيب المحامين في بيروت ملحم خلف، وتشاور معهم "في سبل محاصرة هذه الإصابات ومنع تفشيها".

وذكر أنه تبلغ من الوزيرين اتخاذهما إجراءات تمثلت بتخصيص أماكن حجر للمخالطين وأماكن للمصابين في مستشفى متخصص".

وفي وقت لاحق، أصدرت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي بياناً عقبت فيه على تداول أخبار تتعلق بتسجيل إصابات بفيروس كورونا لدى عدد من سجناء السجن المركزي في رومية وبعض العناصر، موضحة أنه "بعد إجراء الفحوصات اللازمة داخل السجن، ابتداء من تاريخ 8-9-2020 تبين بتاريخ 11-9-2020 إصابة 13 نزيلاً و9 عناصر، بحيث نقل السجناء إلى داخل مبنى كان قد جهز للحجر في السجن المركزي، وقد خصص بالتعاون مع وزارة الصحة العامة والصليب الأحمر الدولي ومنظمة الصحة العالمية. كذلك، خصصت أقسام في عدّة مستشفيات حكومية لمعالجة من هم بحاجة لعلاج، ومتابعتهم".

وتابع البيان أنّ "الوضع الصحي داخل سجن رومية هو تحت السيطرة، وأجريت خلال الأربع والعشرين ساعة الاخيرة فحوصات ‪ لعدد كبير من السجناء، ولكل من أفاد أو بدا عليه أي عارض من عوارض فيروس كورونا؛ كما تم إبلاغ أهالي السجناء الذين أصيب أبناؤهم بفيروس كورونا، فتواصلوا معهم عبر اتصال هاتفي واطمأنوا إلى وضعهم".

وأعلنت وزارة الصحة اللبنانية، اليوم السبت، عن تسجيل 10 وفيات و686 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 239 والإصابات إلى 23669.

دلالات

المساهمون