لبنان: قادة البلاد يعارضون سداد الديون المستحقة قريباً

الرئاسة اللبنانية: قادة البلاد يعارضون سداد الديون المستحقة قريباً

بيروت
العربي الجديد
07 مارس 2020
+ الخط -
قالت الرئاسة اللبنانية في بيان، اليوم السبت، بعد اجتماع رفيع المستوى في قصر بعبدا، إن كبار قادة لبنان يعارضون سداد الديون المستحقة قريبا.
حضر الاجتماع الرئيس ميشال عون ورئيس الوزراء حسان دياب ورئيس البرلمان نبيه بري وحاكم المصرف المركزي رياض سلامة ورئيس جمعية المصارف سليم صفير.
وجاء في البيان الذي تلاه مدير عام الرئاسة أنطوان شقير أنه "استنادا إلى الخيارات والتصورات المتاحة، قرر المجتمعون بالإجماع الوقوف إلى جانب الحكومة في أي خيار ستعتمده في مجال إدارة الديون باستثناء دفع الديون المستحقة".
وكان عضو البرلمان اللبناني آلان عون قد أكد في وقت سابق، اليوم السبت، أن لبنان يعيش "الساعات الأخيرة" قبل الإعلان الرسمي عن تعثره في تسديد ديونه.

وكتب النائب عون، وهو شخصية بارزة في التيار الوطني الحر الذي أسسه خاله الرئيس ميشال عون، على تويتر: إننا "نعيش الساعات الأخيرة قبل الإعلان الرسمي عن تعثّر لبنان في تسديد ديونه"، مشيراً إلى أن "هذا الحدث غير المسبوق هو نتيجة تراكم سياسات وارتكابات وخيارات أنهكت المالية العامة واستهلكت كل المخزون".

وأضاف: "لا ينفع البكاء على الأطلال! ما يفيد هو وضع وبدء الخطة الإنقاذية للخروج من قعر الهاوية كما فعلت اليونان".

وكانت مصادر قد أبلغت وكالة "رويترز"، أمس الجمعة، بأن من المتوقع أن يعلن لبنان اليوم عجزه عن سداد مدفوعات سندات دولارية قادمة، وأنه يريد إعادة هيكلة دَين بالعملات الأجنبية بقيمة 31 مليار دولار، ما لم يجرِ التوصل إلى اتفاق مع الدائنين لتجنب تخلُّف فوضوي عن السداد.



وقد يمثل التخلُّف عن السداد مرحلة جديدة من الأزمة المالية المزعزعة للاستقرار، التي عصفت بالاقتصاد اللبناني منذ شهر أكتوبر/تشرين الأول، ما أدى إلى تكبيد الليرة خسائر هائلة، ودفع البنوك إلى منع المودعين من الوصول الكامل إلى ودائعهم.

وعيّن لبنان بنك الاستثمار الأميركي (لازارد) ومكتب المحاماة (كليري جوتليب ستين أند هاملتون)، الأسبوع الماضي، لتقديم المشورة في ما يتعلق بإعادة الهيكلة المتوقعة على نطاق واسع.


وسيعلن رئيس الوزراء حسان دياب قرار لبنان بشأن السندات الدولية في الساعة السادسة والنصف مساءً (16.30 بتوقيت غرينتش)، قبل يومين فقط من الموعد المقرر لسداد الدولة المدفوعات المستحقة لحاملي سندات بقيمة 1.2 مليار دولار في التاسع من مارس/آذار.
وتشير بيانات "مصرف لبنان" حتى نهاية الشهر الماضي، إلى أن ميزانيته سجلت انخفاضاً في موجوداته الخارجية، قدره 396.13 مليون دولار خلال النصف الثاني من فبراير/شباط 2020، إلى 35.79 ملياراً، نزولاً من 36.18 ملياراً في منتصفه.

وعند اقتطاع محفظة سندات "اليوروبوند" التي يحملها "مصرف لبنان"، البالغة قيمتها 5.5 مليارات دولار، تصبح قيمة احتياطاته بالعملة الأجنبية 30.27 مليار دولار في نهاية الشهر الثاني من العام الحالي، بحسب التقرير الأسبوعي الصادر عن "بنك الاعتماد اللبناني"، بعد ظهر يوم الجمعة.

وكان حاكم مصرف لبنان المركزي، رياض سلامة، قد أصدر تعميماً أمس لمؤسسات الصرافة، يلزمها بالتقيّد، استثنائياً، بحد أقصى لسعر شراء العملات الأجنبية مقابل الليرة اللبنانية، لا يتعدى نسبة 30% من السعر الذي يحدده مصرف لبنان في تعامله مع المصارف.
يُشار إلى أن متوسط السعر الرسمي حالياً يبلغ 1507.5 ليرات، بينما وصل سعر الدولار في السوق الموازية (عند الصرافين) إلى 2700 ليرة.

ذات صلة

الصورة
الأزمة الاقتصادية تقهر اللبنانيين (حسين بيضون)

اقتصاد

... وكأن انهياراً لم يكن، هكذا تم الإعلان عن اتفاق صندوق النقد الدولي والسلطة اللبنانية التي لا تزال أطرافها المسؤولة عن الأزمة على رأس القرار.
الصورة
أمين سلام (حسين بيضون/العربي الجديد)

اقتصاد

ينتظر وفد صندوق النقد الدولي، العائد إلى لبنان في نهاية الشهر الجاري، أجوبة حاسمة وواضحة من بيروت، خصوصاً على صعيد ثلاثة طلبات أساسية، وفق ما يكشف وزير الاقتصاد اللبناني أمين سلام، في حوار شامل مع "العربي الجديد".
الصورة

اقتصاد

غيّرت الأزمة الاقتصادية نظرة اللبنانيين تجاه النفايات، فبعدما كانت مجرد قمامة ترمى في المستوعبات، أصبحت مصدر رزق لكثير من المواطنين. هذا الواقع يعكسه تزايد أعداد المواطنين الذين يقومون بجمع المواد البلاستيكية والكرتون والمعادن من الشوارع..
الصورة
نجيب ميقاتي دالاتي نهرا

اقتصاد

تكابد الحكومة اللبنانية، برئاسة نجيب ميقاتي، والتي منحها مجلس النواب ثقته أمس الإثنين، الأمرّين في مهمة انتشال البلد من انهيار اقتصادي غير مسبوق يشله منذ أكثر من عامين. فما هي التحديات التي تنتظرها؟ وهل ستكون قادرة على التصدي لها؟

المساهمون