لبنان: سيناريوهات أمنية مرجّحة لخلفية تفجيرات القاع

لبنان: سيناريوهات أمنية مرجّحة لخلفية تفجيرات القاع

بيروت
العربي الجديد
27 يونيو 2016
+ الخط -
تُتابع الأجهزة الأمنية اللبنانية تحقيقاتها في التفجيرات الأربعة التي استهدفت بلدة القاع، فجر اليوم الإثنين، متخذةً تدابير أمنية مشددة داخل البلدة وفي محيطها، مع استمرار الخشية حتى الساعة من وجود انتحاريين إضافيين ينوون استهداف البلدة وأهلها.

وفي تفاصيل هذا الاعتداء، تقدّم المصادر المحلية رواية ما حصل في البلدة، بأنّ أحد المواطنين استيقظ فجراً على بعض الأصوات غير الاعتيادية في محيط منزله، فخرج ليجد أربعة شبان عند مدخل منزله، ولدى سؤالهم عن مبتغاهم قالوا إنهم عناصر من استخبارات الجيش.

لكن اللجهة التي تحدث بها الانتحاريون كشفتهم، فحصل تبادل لإطلاق النار بينهم وبين المواطن نفسه، ليقوم أحدهم بتفجير نفسه​. وبعد بدء تجمهر الأهالي في مكان التفجير، نفذ انتحاري ثانٍ هجومه الثاني وفجّر نفسه بعد قرابة الدقائق العشر، ما زاد احتشاد الأهالي الذين تم استهدافهم بتفجيرين آخرين، لتكون المحصلة النهائية للضحايا حتى الساعة 5 قتلى و15 جريحاً حال أربعة منهم خطرة.

وأشار البيان الصادر عن الجيش اللبناني إلى أنه "عند الساعة الرابعة والثلث من فجر اليوم، أقدم أحد الإرهابيين داخل بلدة القاع على تفجير نفسه بحزام ناسف أمام منزل أحد المواطنين، تلاه إقدام ثلاثة إرهابيين آخرين على تفجير أنفسهم بأحزمة ناسفة في أوقات متتالية وفي الطريق المحاذي للمنزل المذكور، ما أدّى إلى استشهاد عددٍ من المواطنين، وجرح عدد آخر بينهم أربعة عسكريين، كانوا في عداد إحدى دوريات الجيش التي توجّهت إلى موقع الانفجار الأوّل".

وأضاف البيان أنّ قوى الجيش باشرت عملية تفتيش واسعة في البلدة ومحيطها بحثاً عن مشبوهين، كما "حضر عدد من الخبراء العسكريين للكشف على مواقع الانفجارات، وتولّت الشرطة العسكرية التحقيق في الحادث".

وبحسب التحقيقات المستمرة، خرجت ثلاثة سيناريوهات بحسب ما تقول الأجواء الأمنية لـ"العربي الجديد"، روى أولها أنّ هدف الانتحاريين كان استهداف مراكز القوى الأمنية في البلدة، من جيش وقوى أمن وقوى جمارك، في حين قال تحليل أمني آخر إنّ المطلوب كان الاعتداء على التحركات الأمنية الاعتيادية والروتينية التي تقوم بها القوى الأمنية بشكل يومي، وتحديداً من خلال استهداف الحافلات التي تقلّ العسكريين إلى مراكزهم في القاع.

في حين تحدث ترجيح ثالث أن يكون الانتحاريون الأربعة قد دخلوا إلى القاع بغية الانتقال إلى منطقة أخرى وتنفيذ هجومهم، لكن أحد المواطنين قام بإعاقة مخططهم.

دلالات

ذات صلة

الصورة
الانتخابات اللبنانية 2022-حسين بيضون

سياسة

عشية الانتخابات النيابية اللبنانية التي تُجرى في الداخل في 15 مايو/أيار، تتفاوت حماسة الشارع اللبناني للمشاركة فيها، مع تشرذم قوى المعارضة، وتحكّم السلطة بمفاصلها.
الصورة
يتميز معبد هيليوس بأنه من المعابد الأيونية النادرة في لبنان (العربي الجديد)

مجتمع

أسفل جبل حرمون أو جبل الشيخ يقع معبد هيليوس الذي يضم آثاراً تروي حكايات تغوص في التاريخ، ويمكن أن تجعله بسهولة - في حال الاهتمام به- معلماً سياحياً بارزاً
الصورة
طرابلس لبنان

سياسة

يظهر بحث "العربي الجديد" عن أسرار اختفاء شبان لبنانيين من مدينة طرابلس والتحاقهم بتنظيم "داعش" في العراق وجود قواسم مشتركة عدة بين عدد منهم، بينها تلقيهم اتصالات تحذيرية وتعرضهم سابقاً للتوقيف.
الصورة
ورث المهنة عن والدته (العربي الجديد)

مجتمع

قبل 56 عاماً، تعلم اللبناني غازي أحمد صناعة كراسي "القش"، ولم يتخلّ عنها حتى اليوم على الرغم من الأزمة الاقتصادية. ولأنه يرفض اندثار المهنة، يحرص على تعليمها لأولاده

المساهمون