الحريري يمهل شركاءه في الحكومة 72 ساعة للاتفاق على حلّ

بيروت
العربي الجديد
18 أكتوبر 2019
+ الخط -
أمهل رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، شركاءه في الحكومة 72 ساعة للتوصل إلى حلّ، والمضي قدمًا في ما تمّ الاتفاق عليه من "إصلاحات" داخل الحكومة، وإلا "فسيكون له كلام آخر"، ملوّحًا بذلك بالاستقالة.

وقال الحريري، في كلمة قصيرة جاءت ردًّا على التظاهرات الواسعة التي تشهدها البلاد منذ الأمس: "البلد يشهد ظرفا عصيبا غير مسبوق، وجع اللبنانيين هو وجع حقيقي، أحس به وأعترف به، وأنا مع كل تحرك سلمي للتعبير عنه، لكن المهم هو كيفية معالجته، لأن هذه هي المسؤولية التي كلفنا بها الشعب اللبناني".

وأضاف: "منذ ثلاث سنوات أحاول معالجة أسباب هذا الوجع، ومنذ ذلك الوقت قلت لكل شركائنا، بلدنا فرضت عليه ظروف خارج إرادته، وصار يصرف أكثر مما يدخل، هناك مليارا دولار كعجز إضافي في السنة".

وأوضح أن "الحل هو تخفيض الفارق بين المصروف السنوي والمدخول السنوي، حتى نخفض الحاجة للديون الجديدة، والحل الحقيقي هو زيادة المدخول بالبلد وإعادة النمو للاقتصاد الذي يخلق فرص عمل، ولأن هذا الحل لا نستطيع تنفيذه بإمكاناتنا وحدنا، اتفقنا مع أشقائنا في الوطن على الإصلاحات، وأخذت ذلك إلى المجتمع الدولي وطلبت منهم المساعدة في التمويل، وحصلت على 11 ملياراً"، لكنه اشتكى من "مماطلة الشركاء في الوطن".

وبيّن الحريري أن الحكومة "خفضت النفقات إلى أقصى درجة، وسألت من أين نزيد الدخل، ووصلنا أخيراً لاتفاق"، مستدركًا بالقول: "كلما وصلنا إلى خط النهاية يأتي من يقول (ما بيمشي)"، متهمًا أطرافًا لم يسمّها بأنها "بدل التركيز على معالجة العجز والإصلاحات، انشغلت بتصفية الحسابات داخليا وخارجيا".

وقال: "ربما هناك جهات سعيدة بما يحدث، وركبت موجة الشباب في الشارع، وهناك من يقول ثمة مخطط خارجي لتخريب الوضع، وهناك موازين قوى انقلبت، وأنه إذا هدأت في سورية لتنفجر في لبنان، وهذا كله لا يلغي أن هناك وجعا حقيقيا في الشارع، الناس انتظرتنا طويلا منذ 3 سنوات، لكن الكل همه كيف يسجل نقاطا في ملاعب الآخرين".

وقال: "الكل يعرف أنني ذهبت للتسوية السياسية حتى لا يذهب البلد إلى صراع أهلي جديد، وقررت أن أقلب الطاولة على نفسي حتى لا تنقلب على البلد، لكن بعدما حدث منذ الأمس بدأت أرى الأمور بعيون أخرى: منذ شهور ننتظر شركاءنا في الحكومة ليسيروا في الحل الذي اتفقنا عليه، لكن لم يعد بوسعنا الانتظار".

ورمى الحريري الكرة أخيرًا في ملعب شركائه في الحكومة، داعيا من يملك حلا آخر "إلى أن يستلم زمام الأمور"، مردفًا: "إما أن يعطي شركاؤنا في الحكومة جوابًا حاسمًا يرضي الشارع، أو سيكون لي كلام آخر".

وفور الانتهاء من كلمته، كتب الحريري في تغريدة: "#٧٢ساعة".



وفي وقت سابق الجمعة، أفادت الوكالة الوطنية للإعلام بأن الحريري اتصل بالرئيس ميشال عون واتفقا على إلغاء جلسة لمجلس الوزراء كانت مقررة بعد ظهر اليوم، مشيرا إلى أنه
"تم البحث في الأوضاع الراهنة والإجراءات الواجب اتخاذها للمحافظة على الممتلكات العامة والخاصة، وإبقاء التظاهرات بإطارها السلمي". 

وأشارت الوكالة إلى أن الرئيس عون يعقد "اجتماعات متواصلة بهذا الخصوص".

وذكرت مصادر لـ"العربي الجديد" أن الحريري بحث خيار الاستقالة جدياً مع بعض المحيطين به، وسط ضغط من قبل الحلفاء في ما كان يسمى بقوى "14 آذار"، وتحديداً من حزبي "القوات اللبنانية" و"التقدمي الاشتراكي"، لوضع "الفريق الآخر" أمام مسؤولياته.


وشلّت الحركة في العاصمة بيروت، وصولاً إلى المناطق والقرى النائية في الشمال والبقاع والجنوب، بعد ليلة احتجاجات صاخبة الخميس، تخللتها تظاهرات، وقطع لكل الطرقات الرئيسية والفرعية في لبنان، في حركة عفوية احتجاجية ضد رفع الضرائب والحال الاقتصادية، التي وصلت إليها البلاد.


ذات صلة

الصورة
ذوو إعاقة (العربي الجديد)

مجتمع

أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، اليوم الخميس، عن الإيعاز لجهات الاختصاص بتعديل اللوائح والأنظمة التي تنظم عمل التأمين الصحي الحكومي للأشخاص ذوي الإعاقة، بما يشمل الإعفاء من المساهمة المالية (5%)، وتغطية الأجهزة والأدوات التعويضية.
الصورة
مظاهرة ضد العنف (العربي الجديد)

مجتمع

شهدت العاصمة العراقية بغداد، مساء أمس الأربعاء، تظاهرة نسوية هي الأولى من نوعها، بمناسبة اليوم الدولي لمناهضة العنف ضد المرأة، شاركت فيها أعداد كبيرة من النساء الناشطات، فضلاً عن ناشطين وأعضاء منظمات مجتمع مدني.
الصورة
سوق الخان حاصبيا3- العربي الجديد

مجتمع

سوق شعبي يقصده التجار والباعة والمتسوقون لما فيه من تنوع وأسعار تناسب فقير الحال والميسور على حدّ سواء... إنّه سوق الخان، الذي يقع في مدينة حاصبيا، جنوبي لبنان
الصورة
الأحوال المعيشية تزداد سوءاُ يوماً بعد يوم (حسين بيضون)

مجتمع

ما اعتاد اللبنانيون تناوله من غذاء على موائدهم ما قبل الأزمة الاقتصادية ليس كما بعده. فالغلاء الفاحش الذي طاول المواد الغذائية جعل كثيرين يستغنون عن اللحوم والأسماك وحتى الخضار، ما قد يؤدي إلى مشاكل صحية وضعف في المناعة