لبنان: اعتصام لهيئة العلماء المسلمين استنكاراً لـ"الغزو الروسي"

14 أكتوبر 2015
الصورة
اعتصام أمام السفارة الروسية في بيروت (حسين بيضون/العربي الجديد)
+ الخط -
نظّمت "هيئة العلماء المسلمين" في لبنان، اليوم الأربعاء، اعتصاماً أمام السفارة الروسية في بيروت رفضاً لما أسمته "الغزو الروسي لسورية". ورأت الهيئة في بيان ألقي في الاعتصام أن "الغزو الروسي يأتي لنصرة نظام فاشي نازي عنصري ديكتاتوري قد لفظه شعبه، وقد جاء لإنقاذه بعدما فشل جيش الولي الفقيه (الحرس الثوري الإيراني) والعصابات الطائفية من إنقاذه".

ولفتت الهيئة إلى أن "هذا الغزو فضح محور أدعياء المقاومة والممانعة، بعد إعلان رسمي عن تنسيق استخباراتي ومعلوماتي بين الكيان الصهيوني وقوات الغزو الروسية".

واعتبرت الهيئة، في بيانها، أن أولوية روسيا "ليست الحرب على الإرهاب كما تدعي وليست إنقاذ الرئيس السوري بشار الأسد، بل أولويتها هي إنقاذ آخر قواعدها في الخارج، أي قاعدة اللاذقية، المطلة على احتياطات النفط والغاز في شرق المتوسط".

وأشار البيان إلى أن أخطر ما يروّج له ويحمله "هذا الاحتلال الجديد هو مباركة الكنيسة الأرثوذكسية الروسية، التي أضفت على قتل الأطفال والنساء وتهجير الآمنين وتغيير ديمغرافية البلاد ونصرة الظالم (الحرب المقدسة)".

وفي هذا السياق، طالبت هيئة العلماء المسلمين "شركاؤنا في الوطن العربي من الطائفة الأرثوذكسية عدم الانجرار إلى هذا الخداع وأحلام روسيا القيصرية وإعلان رفضه صراحة"، مستهجنةً صمت جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي "أمام التدخل الروسي الوقح".

واعتبرت أن "معركة تحرير سورية من الطغيان هي فاتحة تحرير دول الطوق من طواغيتها، وفاتحة تحرير فلسطين، وهذا التحرير يبدأ بتدمير النواطير في مصر والشام".

اقرأ أيضاً: الانتداب الروسي

المساهمون