لاعب ميلان: إيطاليا استهانت بالفيروس ودفعت الثمن غالياً

لاعب ميلان: إيطاليا استهانت بالفيروس ودفعت الثمن غالياً

16 مارس 2020
الصورة
بيليا لاعب نادي ميلان (Getty)
+ الخط -
تسود قناعة بأن إيطاليا استهانت بفيروس كورونا في بدايات ظهوره، لذا دفعت الثمن غالياً بعد أن سجلت أعلى معدلات إصابة في العالم بعد الصين، واتفق في هذه الرواية بعض نجوم الدوري الإيطالي الذين يعيشون حالة عزلة تامة الآن بعد توقف مظاهر الحياة بالبلاد.

وانتقد لوكاس بيليا لاعب وسط ميلان طريقة تعامل إيطاليا مع الفيروس، الذي تحول لوباء عالمي أصاب أكثر من 15 ألف شخص، وقال لمحطة (سي.إن.إن) "استهانت إيطاليا بالمرض ولم تتبع التعليمات، كرة القدم رياضة تجلب الكثير من الاستثمارات، لكن هناك أولويات أخرى الآن".

وأضاف لاعب منتخب الأرجنتين "يجب أن يتكاتف اللاعبون لإيقاف النشاط لأننا لسنا محصنين من العدوى، أصبحنا على حافة الانهيار لأن إيطاليا قللت من الخطر ولم يتبع الناس التعليمات، الآن وصلنا إلى درجة أن الأطباء لا يمكنهم الراحة".

واتفق معه روبن غوسينس نجم أتلانتا الذي قال لصحيفة (غازيتا ديلو سبورت) "حدث استخفاف بالفيروس والآن نعيش في مدينة أشباح، لا أفهم لماذا كنا نلعب خلف أبواب مغلقة، بينما كان الجمهور محتشداً خارج الملاعب بمختلف المدن الأوروبية، هذا ليس منطقياً".

وتابع "أشعر بالخوف لأنه من الصعب فهم أن منطقة لومبارديا التي كانت مركز كلّ شيء لا يوجد بها أي مظهر للحياة الآن، قلت في يومٍ ما..الفيروس في ووهان بعيد جداً عنا، لكننا اليوم في قلب الخطر".

وأصيب عدد من لاعبي الدوري الإيطالي بالفيروس منذ اكتشاف أول إصابة لمدافع يوفنتوس دانييلي روغاني، ودخلت عدة فرق الحجر الصحي، ومنها أتلانتا، وانتقلت العدوى إلى إسبانيا بعد مباراته ضد فالنسيا في دوري الأبطال بملعب سان سيرو.

المساهمون