لاعب من النمسا مفاجأة بلماضي للجزائريين

16 فبراير 2020
الصورة
المنتخب الجزائري يعاني من نقص في الظهير الأيمن (Getty)
يواصل المدير الفني للمنتخب الجزائري، جمال بلماضي، عملية الإعداد لقائمة "محاربي الصحراء"، التي ستوجد في المعسكر الذي سيقام في شهر مارس/ آذار المقبل، وتتخلله مباراتا ذهاب وإياب ضد منتخب زمبابوي، برسم تصفيات أمم أفريقيا 2021.

ويبقى مركز الظهير الأيمن أكبر أزمة تشغل المدير الفني السابق لمنتخب قطر، وهذا مع الإصابة التي يُعاني منها نجم نادي نيس الفرنسي، يوسف عطال، وعدم وجود مهدي زفان في أفضل أحواله البدنية، حيث كان قد عثر مؤخراً على نادٍ جديد بانتقاله إلى نادي كريليا سوفيتوف الروسي.

ووفقاً لتقرير من موقع "لاغازيتا دو فنيك" الجزائري، فإن بلماضي يتجه لضم لاعب جديد إلى تشكيلة أبطال أفريقيا، من أجل سد النقص الموجود على الجهة اليمنى، ومن بين الأسماء المرشحة بقوة اسم جونثان شميد، لاعب فرايبورغ الألماني.

وأضاف المصدر ذاته أن شميد بدأ الإجراءات اللازمة من أجل استخراج جواز سفر جزائري، يسمح له باللعب لمنتخب الجزائر بداية من شهر مارس/ آذار، وهي نفس الخطوة التي قام بها كذلك نجم مونبولييه، أندي ديلور.

وسيكون اللاعب في 22 يونيو/ حزيران المقبل على موعد مع إتمام عامه الـ30، وهذا لا يعد عائقاً عند بلماضي الذي كان قد أكد أنه لن يتردد في دعوة أي لاعب لتمثيل منتخب "المحاربين"، شرط امتلاكه ورقة تثبت جنسيته الجزائرية، ويكون غير متردد في تلبية الدعوة.

وولد جونثان شميد بفرنسا من أب نمساوي وأم جزائرية، كما لم يسبق له أن مثل أي منتخب آخر (فرنسا أو النمسا) في الفئات السنية، وهو ما سيعفيه من تحضير ملفه عند الاتحاد الدولي لكرة القدم، أو مثلما يُسمى قانون "البهاماس".

وارتبط اسم اللاعب بالمنتخب الجزائري منذ عام 2015، لكن المدربين المتعاقبين على رأس الجهاز الفني لمنتخب الجزائر لم يضعوا اسمه ضمن الحسابات، لكن جرى تداوله مُجدداً قبل المعسكر الإعدادي الشهر المقبل.

ومثل شميد أندية معروفة في البوندسليغا، على غرار هوفنهايم وأغسبورغ، ويمكنه اللعب كظهير أيمن، وفي مركز الجناح، حتى إنه في بدايته تم تشبيهه بالنجم الفرنسي فرانك ريبيري.