لاعب ليستر السابق: لو عرفت أن محرز سيبقى لما أتيت

26 مايو 2020
الصورة
أحمد موسى كان يتوقع رحيل محرز (Getty)

قاد النجم الجزائري رياض محرز، إلى جانب مجموعة من اللاعبين المتألقين والمدرب الإيطالي كلاوديو رانييري، نادي ليستر سيتي نحو معجزة تاريخية، عندما توج الفريق بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز موسم 2015 - 2016، في موسم لن تنساه بكلّ تأكيد جماهير "الفوكسيز".

ووضع ذلك الإنجاز المحقق اللاعبين، المنضمين بعدها إلى ليستر سيتي، أمام ضغط كبير من أجل الحفاظ على التوهج الذي أظهره الفريق في تلك الفترة، على غرار النجم النيجيري أحمد موسى، الذي انضمّ إلى الفريق صيف عام 2016 قادماً من سيسكا موسكو الروسي.

وسرد موسى، في تصريحات نقلها موقع "ليستر ميركوري"، الأسباب التي تقف وراء فشله مع نادي ليستر سيتي، إذ لم يتردد في اعتبار رياض محرز السبب في ذلك، وهذا لأنه حصل على وعد من قبل مسؤولي "الثعالب"، يفيد بأن محرز سيغادر النادي مما يعطيه مساحة أكبر من أجل اللعب في تشكيلة رانييري.

وقال موسى في تصريحاته: "قبل أن أوقع على العقد مع نادي ليستر سيتي أخبروني بأنّ رياض محرز سيغادر ومنه سأحصل على فرصتي كاملة، ولو كنت أعرف أن الجزائري سيبقى لما قبلت العرض، وكنت أفضل البقاء مع سيسكا موسكو".

وتابع: "عندما انضممت إلى ليستر سيتي كان هناك العديد من الأجنحة، ومع ذلك كنت أستحق فرصة للعب، رغم أن بدايتي كانت مشجعة بعدما أشركني رانييري خلف فاردي، وأحياناً لعبت في اليمين وتارة في اليسار، لكن بعدما تمت إقالة المدرب كريغ شيكسبير لم أعد أعرف ما الذي يحدث".

وكان أحمد موسى، المحترف حالياً مع نادي النصر السعودي، قد لعب 33 مباراة بقميص فريقه السابق ليستر سيتي وسجل خمسة أهداف فقط، لكنه فشل في إثبات نفسه مما جعل إدارة النادي الإنكليزي تُقرر إعارته لناديه الأسبق سيسكا موسكو عام 2017.


واعترف رياض محرز بدوره، في تصريحات إعلامية سابقة، بأنه كان قريباً جداً من الانتقال إلى نادي أرسنال الإنكليزي بعد التتويج بلقب 2016، لكن الصفقة فشلت لأسباب غير واضحة، ليُجبر بعد ذلك على البقاء مع النادي لغاية صيف 2018، حين انتقل لناديه الحالي مانشستر سيتي.