لاعب عربي مُهدَّد بالطرد من فريق إيطالي

لاعب عربي مُهدّد بالطرد من فريق إيطالي

10 اغسطس 2018
الصورة
اللاعب يحمل الجنسيتين المغربية والجزائرية (Getty)
+ الخط -
واصل اللاعب زين الدين مشاش هوايته بالتسبب في المشاكل، إذ يواجه إمكانية الطرد من فريقه "كاربي" الإيطالي الذي انضم إليه معاراً هذا الصيف من نادي نابولي الإيطالي.

وعاد زين الدين مشاش المولود في فرنسا ويملك أيضاً الجنسيتين الجزائرية والمغربية، إلى الواجهة مجدداً ولكن ليس بتألقه مع فريقه في المستطيل الأخضر أو بلفتة إنسانية أو شيء من هذا القبيل، وإنما بدخوله في مشاجرة مع اثنين من زملائه في نادي "كاربي"، وفق ما كشفت عنه وسائل إعلام إيطالية.

وقالت صحيفة "لاغازيتا دي مودينا" الإيطالية بأن مشاش البالغ من العمر 22 عاماً تشاجر يوم الثلاثاء الماضي مع زميلين له خلال التدريبات. وأضاف ذات المصدر بأن شرارة "المشاجرة" اندلعت بعد تعرض اللاعب المهاجم لتدخلات "عنيفة" من طرف زميل له خلال حصة تدريبية، لينتفض بعدها في وجه زميله حيث تعاركا أمام الفريق.

وواصل ذات المصدر بالقول إن شرارة الغضب امتدت إلى غرف خلع الملابس، حينما قام مشاش بالاعتداء على أحد اللاعبين الشباب في رديف نادي "كاربي"، ولم يحضر التدريبات في اليوم التالي بسبب "شد عضلي" حسب الرواية الرسمية لإدارة النادي، لكنه أكد بأن اللاعب سيتعرض لعقوبة تتمثل في غرامة مالية فضلاً عن دراسة فسخ عقده وإعادته إلى نابولي.


وهي المرة الرابعة في ظرف سنة فقط، التي يقع فيها مشاش في "المحظور" بسبب تصرفاته، إذ كشفت تقارير صحافية في شهر مايو/أيار الماضي عن وقوعه في متاعب قضائية، بعدما رفعت زوجته شكوى ضده أمام الشرطة بتهمة الاعتداء عليها بالضرب.

وكشفت جريدة "الـ ماتينو" الإيطالية وقتها أن سيدة تدعى ماجدة بنداسير وهي زوجة مشاش أودعت شكوى ضده بتهمة ضربها على أنحاء متفرقة من جسمها، كما طلبت أيضاً الطلاق منه.

وأوضحت الصحيفة أن الزوجة أكدت أنها تعرضت للضرب بعنف في وجهها والأجزاء السفلى من جسمها ما اضطرها للخضوع للعلاج.

وسبق للاعب زين الدين مشاش، أن تورط في مشكلتين في السابق؛ ففي الأولى قام في شهر سبتمبر/أيلول العام الماضي بالاعتداء بالضرب على المدير الفني للفريق الرديف لناديه السابق تولوز الفرنسي لسبب غريب جداً، بعدما غضب من عدم تكليفه بتنفيذ ركلات الجزاء قبيل إحدى مباريات الرديف، ليقوم بطلب الاجتماع مع مدربه دينيس زانكو قبل أن يعتدي عليه بالضرب في مقرّ النادي.

وقام اتحاد الكرة الفرنسي وقتها بمنعه من اللعب في أي نادٍ فرنسي قبل أن يضمه نادي نابولي إلى صفوفه في شهر يناير/كانون الثاني الماضي في صفقة انتقال حر، لكن تصرفاته "الطائشة" لم تتوقف، حيث تم اتهامه في نهاية شهر إبريل/ نيسان الماضي بالاعتداء بالضرب على طبيب أسنان ايطالي، بعد ملاسنة وقعت بينهما في أحد شوارع نابولي، ما دفع الطبيب لتقديم شكوى ضده لدى الشرطة الإيطالية.

ويعيش اللاعب وضعاً صعباً للغاية وعلى جميع المستويات ما يُهدد مشواره الاحترافي، فهو لم يلعب أي دقيقة منذ وصوله إلى ايطاليا وبالضبط إلى نادي نابولي في الشتاء الماضي، إذ كان تواجده مقتصراً على التدرب واللعب مع الفريق الرديف، كون المدير الفني السابق للفريق الأول ماوريتسيو ساري وضعه خارج حساباته لعدم اقتناعه بقدراته، قبل أن تتم إعارته في بداية الصيف الحالي إلى نادي "كاربي" الذي قد يطرده.

يُذكر أن زين الدين مشاش لم يختر بعد المنتخب الذي سيلعب له بين منتخبي الجزائر والمغرب، إذ يقع ضمن اهتمامات اتحادي الكرة في البلدين، دون أن يحسم الأمر، لكن تورطه في المشاكل ومزاجه الصعب قد يدفعهما للتراجع عن ضمه، خصوصًا أنه لم يثبت نفسه حتى الآن في أي فريق لعب له.


دلالات

المساهمون