لاعب جزائري يسير على خطى بلايلي.. أنهى عقوبة المنشطات

10 يناير 2020
الصورة
خير الدين مرزوقي تناول مواد منشّطة سنة 2016 (Getty)
+ الخط -
سقطت في السنوات الأخيرة مجموعة من اللاعبين بالدوري الجزائري في فخ المنشطات، بعد الكشوفات الطبية التي كانت تجرى قبل المباريات، وهو نفس المشكل الذي عاشه النجم الجزائري الحالي، يوسف بلايلي، بعد أن كانت نتائج الكشوفات إيجابية بعد تعاطيه مادة الكوكايين.

ولم يكن بلايلي المتورط الوحيد آنداك، إذ تناول هدّاف مولودية الجزائر خير الدين مرزوقي، مواد منشّطة سنة 2016، فورّطته التحاليل المخبرية، وجعلت اتحاد الكرة بالجزائر يعاقبه بالتوقف عن ممارسة النشاطات الرياضية لأربع سنوات كاملة.

واستنفد مرزوقي عقوبته التي طالت كثيراً مقارنة بلاعبين آخرين، إذ تمّ تقليص عقوبة بلايلي لسنتين فقط بعد رفع عدة شكاوى نحو هيئات كروية دولية، ليتمّ قبول طلبه من الاتحاد الجزائري، ويفجّر موهبته في الملاعب الأفريقية مجدداً، عكس مرزوقي الذي قوبلت طلباته بالرفض.

ووقّع مرزوقي مع نادي شبيبة سكيكدة، الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية الجزائري، إذ يأمل في أن يعود لسابق عقده مثلما كان في بدايته، إذ كان يتوقع له الجميع أن يكون مهاجماً في صفوف منتخب "محاربي الصحراء"، قبل أن تنسف المنشطات أحلامه وآمال محبيه.

يُذكر أن خير الدين مرزوقي كان قد برر تورّطه في تعاطي المنشطات عند مثوله أمام لجنة العقوبات، بأن المادة التي ظهرت في الفحص كانت أدوية لتوقيف آلام إصابة كان يعاني منها، وأن طبيب المولودية هو الذي منحه إياها، غير أن ذلك لم يكن كافياً له ليفلت من العقوبة.

المساهمون