لاعبو الجزائر يغزون القارتين الأوروبية والأفريقية

02 أكتوبر 2014
الصورة
براهيمي وسوداني تألقا في أوروبا (العربي الجديد)
+ الخط -

حافظ وسط ميدان نادي بورتو البرتغالي، الدولي الجزائري ياسين براهيمي، على صدارة قائمة هدّافي بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، وذلك رغم إهداره ضربة جزاء خلال المباراة التي جمعت فريقه بنظيره شاختار دونيتسك الأوكراني، في الجولة الثانية من المجموعة الثامنة لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وتقاسم اللاعب الجزائري صدارة ترتيب قائمة هدّافي بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم برصيد ثلاثة أهداف، مع كلٍ من زميله في فريق بورتو البرتغالي، الكولومبي جاكسون مارتينيز، الذي أحرز هدفين في مباراة فريقه أمام "شاختار دونيتسك" ليرفع رصيده إلى ثلاثة أهداف، إضافة إلى مهاجم نادي أرسنال الإنجليزي، داني ويلباك، الذي سجّل هو الآخر "هاتريك"، ليقود فريقه للفوز على "جلطة سراي" التركي.

وأضاع وسط ميدان فريق بورتو، الجزائري ياسين براهيمي، فرصة ذهبية لزيادة رصيده من الأهداف في بطولة دوري أبطال أوروبا، بعد أن أهدر ضربة جزاء تحصل عليها فريقه البرتغالي في مباراته أمام شاختار، في الجولة الثانية من المجموعة الثامنة، لكنه في الوقت ذاته حافظ على صدارة قائمة هدّافي البطولة الأغلى أوروبياً برصيد ثلاثة أهداف، رفقة كل من "مارتينيز" و"ويلباك".

وواصل "براهيمي" تفوقه على نخبة كبيرة من أفضل اللاعبين في العالم، على غرار نجم الكرة البرتغالية ونادي ريال مدريد الإسباني، كريستيانو رونالدو، ومهاجم نادي برشلونة الإسباني، الأرجنتيني ليونيل ميسي؛ وذلك على مستوى قائمة ترتيب هدّافي دوري أبطال أوروبا، التي تربّع على عرشها برصيد 3 أهداف.

وأثبت صانع ألعاب فريق غرناطة الإسباني سابقاً، عُلو كعب اللاعبين الجزائريين في البطولات الأوروبية، حيث لا يزال زميله في منتخب "محاربي الصحراء"، العربي هلال سوداني، يتربع على عرش ترتيب قائمة هدّافي بطولة الدوري الأوروبي، برصيد ثلاثة أهداف أيضاً أحرزها في شباك فريق أسترا الروماني، ليقوده إلى تحقيق انتصار عريض بنتيجة (5-1) في بداية مشواره بدور المجموعات في البطولة.

ولم يقتصر تألق اللاعبين الجزائريين على القارة الأوروبية العجوز، فقد كان "التألق" حليف مهاجم نادي وفاق سطيف الجزائري، الهادي بلعميري، على صعيد بطولة دوري أبطال أفريقيا، حيث أصبح اللاعب الآن يتصدر ترتيب هدّافي البطولة الأفريقية الأغلى.

وجذب "بلعميري" أنظار جماهير فريق وفاق سطيف الجزائري، وذلك بعد أن أضحى الهداف الأول لفريقه الجزائري، ليقوده إلى نهائي البطولة الأشهر في القارة السمراء، فضلاً عن ذلك فإن حُلم نيل الحذاء الذهبي لأفضل هداف في دوري أبطال أفريقيا أصبح يُراود اللاعب صاحب الثلاثة وعشرين عاماً، حيث بات اللاعب على بعد خطوة واحدة فقط من ضمان صدارته الأفريقية.

المساهمون