لاجئات في غزة يطالبن الدولة المانحة بدعم "أونروا"

غزة
يوسف أبو وطفة
24 يونيو 2018
+ الخط -


وقفت اللاجئة الفلسطينية ختام أبو العمرين، اليوم الأحد، تحت أشعة الشمس الحارقة إلى جانب عدد من اللاجئات والفتيات، أمام مقر عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بمدينة غزة، لمطالبة الدول المانحة بالوفاء بالتزاماتها المالية من أجل ضمان استمرار المؤسسة الأممية في تقديم خدماتها.

ورفعت المشاركات في الوقفة النسائية التي دعت إليها الهيئة الأهلية للاجئين، والتي تأتي استباقاً لمؤتمر المانحين الذي يعقد في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة غداً الإثنين، لافتات وشعارات تطالب "أونروا" بالاستمرار في تقديم خدماتها، وتدعو دول العالم إلى تقديم الدعم المالي لضمان استمرار عملها حتى عودة اللاجئين.

وتخلّل الفعالية النسائية رفع الفتيات والأطفال الأعلام الفلسطينية واللافتات التي تؤكد أهمية استمرار "أونروا" في تقديم خدماتها، لا سيما في قطاعي التعليم والصحة في مختلف مناطق عملياتها.

وشددت أبو العمرين في تصريح لـ "العربي الجديد" على أن "استمرار أونروا في تقديم خدماتها لمئات الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين أمرٌ ضروري، لا سيما في القطاع الذي يعاني من حصار إسرائيلي مشدد منذ عام 2006".
من شعارات الوقفة (عبد الحكيم أبو رياش) 


وأشارت اللاجئة الغزية إلى طبيعة الأوضاع التي يعيشها الفلسطينيون في القطاع، بفعل استمرار الحصار الإسرائيلي المشدد للعام الثاني عشر على التوالي، وما نتج عنه من آثار كارثية، تجعل من استمرار عمل "أونروا" ضرورة ملحة. وأوضحت أن عمل "أونروا" وتأسيسها جاءا من أجل تقديم الخدمات للاجئين الفلسطينيين حتى عودتهم إلى مدنهم وقراهم التي هجروا منها عام 1948، وهو ما لم يتحقّق حتى هذه اللحظة رغم مرور 70 عاماً على النكبة.

الدعم الأساس للخدمات في قطاعي التعليم والصحة (عبد الحكيم أبو رياش) 



بدورها، قالت الناشطة في مجال قضية اللاجئين وحق العودة منى جاد الله، إن مؤتمر المانحين الذي يعقد غداً الإثنين في نيويورك، مطالب بتوفير الدعم اللازم لـ"أونروا" من أجل سداد العجز المالي الحاصل وزيادة الموازنة.

واعتبرت في تصريحها لـ "العربي الجديد" أنه بات من الضروري زيادة الموازنة الخاصة بالمؤسسة الأممية لتطوير خدماتها في مجالي التعليم والصحة، وخلق فرص عمل للاجئين في مناطق عملياتها الخمس. وأكدت حق الفلسطينيين باستمرار "أونروا" من دون أي توقف في خدماتها حتى تتم إعادة اللاجئين إلى المناطق التي هجروا منها عام 1948، التي بموجبها جرى تأسيس أونروا لاحقاً.



كذلك طالبت رئيسة الهيئة الأهلية للاجئين الفلسطينيين فدوى الشرفا، في كلمة لها خلال الوقفة، بالعمل على توفير الميزانية الكافية لعمل برامج "أونروا" ووقف عجزها المالي، وضمان استمرار عملها بدون أي تغيير في التفويض.

ودعت إلى ضرورة انتشال المنطقة من أزمات تنذر بانفجار غير محسوب العواقب، من خلال توسيع دائرة عمل "أونروا"، بما يضمن حياة كريمة للاجئين في أبسط قواعد حقوق الإنسان. 

ذات صلة

الصورة
اعتصام - غزة (عبد الحكيم ابو رياش/العربي الجديد)

مجتمع

حذّر عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، محمود خلف، من مساس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بالسلّة الغذائية للاجئين وتوحيد "الكابونة" البيضاء والصفراء، لمن هم تحت خط الفقر والأشد فقراً.
الصورة
انطلاق العام الدراسي في فلسطين (العربي الجديد)

مجتمع

يبدو مشهد انطلاق العام الدراسي الجديد في فلسطين مختلفا في ظل جائحة كورونا وما فرضته من إجراءات صحية، ويضاف إلى تلك الإجراءات الأزمات المالية للسلطة الفلسطينية، وكذلك وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".
الصورة
مبنى نقابة المعلمين في العاصمة الأردنية عمان (فيسبوك)

مجتمع

صرّح نائب عام عمان، حسن العبداللات، أنه تم إحالة المشتكى عليهم من أعضاء مجلس نقابة المعلمين الأردنيين، ظهر السبت، وعددهم 13 مشتكىً عليه، إلى مدعي عام عمان بالقضايا التحقيقية المنظورة لديه بحق المشتكى عليهم.
الصورة
وقفة للاجئون سوريون في غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

رفع مشاركون في وقفة، دعا لها تجمع اللاجئين السوريين في قطاع غزة، لافتات وشعارات أكدوا خلالها على حقهم في الحصول على بدل الإيجار كونهم لا يمتلكون فرص عمل أو منازل خاصة بهم، كما أن أصحاب العقارات باتوا يلاحقونهم.