لأول مرة... صورة تجمع ملك المغرب وقائد البوليساريو بقمة أبيدجان

30 نوفمبر 2017
الصورة
وقف ملك المغرب إلى جانب ماكرون (فرانس برس)
في سابقة تاريخية، ظهر العاهل المغربي، الملك محمد السادس، ضمن صورة جماعية جمعته مع زعيم جبهة البوليساريو المعادية للرباط، إبراهيم غالي، أثناء القمة الأوروبية الأفريقية في  أبيدجان، يوم الأربعاء، حيث بدا الملك المغربي في الصف الأول إلى جانب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بينما وقف غالي في الصف الثالث إلى جانب شخصيات أخرى.


وجلس العاهل المغربي في قاعة واحدة مع زعيم البوليساريو، وهي سابقة لم تحدث من قبل، إذ يرفض المغرب الجلوس إلى جانب البوليساريو، وهو ما اعتبروه مراقبون نوعاً من التحوّل في مقاربة ملف نزاع الصحراء قد تظهر معالمه الرئيسية في الفترة المقبلة.

وشهدت أجواء القمة ذاتها مفاجأة كبيرة أخرى تتمثّل في لقاء نادر بين الملك محمد السادس ورئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما، وهي الدولة المعروفة بمعاداتها الوحدة الترابية للمغرب بمناصرتها المعروفة لمطلب البوليساريو بانفصال الصحراء عن سيادة المملكة.

وأفادت وكالة الأنباء المغربية الرسمية بأن "قائدي البلدين اتفقا على العمل سوياً، يداً في يد، من أجل التوجه نحو مستقبل واعد، لا سيما أن المغرب وجنوب أفريقيا يشكلان قطبين مهمين للاستقرار السياسي والتنمية الاقتصادية، كل من جهته، بأقصى شمال وأقصى جنوب القارة".

واتفق الملك ورئيس جنوب أفريقيا على الحفاظ على اتصال مباشر والانطلاق ضمن شراكة اقتصادية وسياسية خصبة، من أجل بناء علاقات قوية ودائمة ومستقرة، وبالتالي تجاوز الوضعية التي ميّزت العلاقات الثنائية لعقود عدة.

وفي هذا الصدد، قرر الملك المغربي والرئيس زوما الارتقاء بإطار التمثيل الدبلوماسي من خلال تعيين سفيرين من مستوى عالٍ، في كل من الرباط وبريتوريا.