كيف يدخل كورونا إلى الجسد ويهاجم الخلايا البشرية؟

لندن
العربي الجديد
12 مارس 2020
+ الخط -
يعد فيروس كورونا المنتشر حول العالم من الفيروسات الأقوى التي تصيب البشر. فمن بين ستة أنواع مختلفة من الفيروسات التاجية التي تصيب الناس، والتي تتسبب لهم في حدوث نزلات برد وسعال، يعتبر كورونا الأقوى، إذ ينتمي إلى فصيلة الفيروسات المشابهة إلى متلازمة الشرق الأوسط التنفسية، ومتلازمة الالتهاب الرئوي الحاد الوخيم "سارس".

وقد أطلق على كورونا، "الفيروس التاجي"، لكونه يحمل مسامير شبيهة بالتاج، تبرز على سطح الفيروس، حيث يلف الفيروس في فقاعات جزئية دهنية، تنهار عند التلامس مع الصابون أو المواد الكحولية والمعقمة.

كيف يتسلل إلى الجسد؟

وفق تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، بعنوان "كيف يصيب الفيروس التاجي الخلايا؟"، فإنّ الفيروس يدخل إلى الجسم من خلال الأنف أو الفم أو العينين، ثم يلتصق بالخلايا في الشعب الهوائية التي تنتج بروتيناً يسمى "ACE2" إنزيم تحويل "الأنجيوتنسين 2-"، ومن المحتمل أن يكون الفيروس قد التصق بالبروتينات في جسد الخفافيش، أو ربما يكون قد تعلّق ببروتين مماثل.

بعد دخول الفيروس إلى جسد الإنسان، يهاجم الفيروس الخلية عن طريق دمج غشائها الدهني مع غشائها الداخلي- تتكون الخلية من غشاء دهني يحميها من هجوم محتمل قبل الدخول إليها- وبمجرد دخوله، يطلق الفيروس التاجي مقتطفاً من مادة وراثية تسمى "RNA"، وهي من الأحماض النووية المكونة للكروموسومات المسؤولة عن نقل الصفات الوراثية من الآباء إلى الأبناء.

يدخل إلى الجسم من خلال الأنف أو الفم أو العينين (Getty)


اختطاف الخلية

بعد الدخول إلى الخلية، تبدأ عملية اختطافها، حيث يطلق الفيروس المواد الجينية، والتي تصل إلى ما يقارب من 30000 حرف جيني، وهي المواد التي تحمل المرض، فتقرأ عندها الخلية المصابة الحرف الجيني، لتبدأ في صنع البروتينات الخاصة، والتي ستبقي الجهاز المناعي في وضع حرج.

بعد عملية اختطاف الخلية، تبدأ الأخيرة بإحداث طفرات جديدة وبروتينات تشكل المزيد من نسخ الفيروس التاجي، ثم يتم بعدها تجميع النسخ الجديدة من الفيروس، وحملها إلى الحواف الخارجية للخلية، حيث يتم نشر المرض.

نشر العدوى

يمكن لكل خلية مصابة إطلاق ملايين النسخ من الفيروس، قبل أن تنهار في النهاية وتموت. قد تصيب الفيروسات الخلايا المجاورة، أو ينتهي بها الحال في قطرات تهرب من الرئتين.


وقد تسبب عدوى "Covid-19" الحمى، وعندها يحاول الجهاز المناعي العمل على إزالة الفيروس. ولكن في الحالات الشديدة، يمكن للجهاز المناعي أن يبالغ في رد فعله، ويبدأ في مهاجمة خلايا الرئة، فتصبح الرئتان مسدودتين بالخلايا السائلة والمحتضرة، مما يجعل التنفس صعباً. ويمكن أن تؤدي نسبة صغيرة من العدوى إلى متلازمة الضائقة التنفسية الحادة، وربما الوفاة.

أهمية ارتداء الأقنعة الطبية (Getty)


ترك الجسد

يمكن أن يطرد السعال والعطس قطرات محملة بالفيروسات من جسد المريض، على الأشخاص والأسطح المجاورة. ويبقى الفيروس معديا من عدة ساعات إلى عدة أيام، ولذا على الأشخاص المصابين تجنب انتشار الفيروس عن طريق ارتداء قناع.

تجنب كل أسباب انتقال العدوى (Getty)


يمكن أن يساعد اللقاح المستقبلي على إنتاج الأجسام المضادة التي تستهدف فيروس كورونا، وتمنعه من إصابة الخلايا البشرية. يعمل لقاح الإنفلونزا بطريقة مماثلة، لكن الأجسام المضادة المتولدة من لقاح الإنفلونزا لا تحمي من الفيروسات التاجية.

ولذا، فإنّ أفضل طريقة لتجنّب الإصابة بالفيروس التاجي والفيروسات الأخرى، هي غسل اليدين بالصابون، وتجنّب لمس الوجه، والحفاظ على مسافة آمنة عن المرضى، وتنظيف الأسطح المستخدمة، بشكل متكرر.

دلالات

ذات صلة

الصورة

مجتمع

قالت الهيئة المانحة لجائزة نوبل، الأربعاء، إن العالمتين الفرنسية إيمانويل شاربنتييه والأميركية جينفر دودنا، فازتا بجائزة نوبل للكيمياء لعام 2020، لتطويرهما وسيلة لتعديل الجينوم.
الصورة
الطفلة سارة عمايرة- عن فيسبوك

مجتمع

هبوط حاد في عمل القلب في ثلاث حجرات من أصل أربع... هذا هو تشخيص الطفلة الفلسطينية سارة عمايرة الحالي. فالطفلة التي تبلغ ثلاث سنوات، وهي من مدينة دورا، جنوبي الخليل، جنوبي الضفة الغربية المحتلة، تقاوم منذ ولادتها
الصورة

مجتمع

حذّر كبار علماء مكتب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، اليوم، المواطنين البريطانيين من أن المملكة المتحدة وصلت إلى "نقطة حرجة" من جائحة فيروس كورونا، وذلك تمهيداً لإجراءات جديدة أكثر صرامة.
الصورة
المفوضة الأوروبية أورسولا فون دير لايين (Getty)

مجتمع

حضّت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون ديرلاين، الأربعاء، أعضاء الاتحاد الأوروبي على بناء "اتحاد صحة" أقوى، ووعدت بإنشاء وكالة لأبحاث الطب الحيوي وعقد قمة دولية.