كيف نحمي أولادنا من التحرّش الجنسي؟

كيف نحمي أولادنا من التحرّش الجنسي؟

27 اغسطس 2019
الصورة
العدالة للطفلة فكتوريا (فرانس برس)
+ الخط -
يبدو أنّه كلّما قرأنا الصحف، أو تصفحنا مواقع التواصل الاجتماعي، أو شاهدنا الأخبار، سنسمع أو نقراً قصصاً مروعة عن استغلال الأطفال وإساءة معاملتهم. وكاستشارية وأستاذة تركز على الوقاية من الاعتداء الجنسي بحق الأطفال، غالباً ما يسألني الناس: "هل الاعتداء الجنسي أكثر انتشاراً اليوم مما كان عليه في الماضي؟".

السؤال مشروع وليس من السهل الإجابة عنه، تكتب شاني زورلدان فيرشليز في صحيفة "نيويورك تيامز". ما زال الاعتداء الجنسي جريمة لا يبلّغ عنها. لكن، هناك منافذ أكثر من أي وقت مضى للحديث عن التجارب المؤلمة، بات يُسلّط الضوء أكثر فأكثر على الأشخاص المذنبين. وفي وقت تصعب قراءة قصص الإساءة التي يرتكبها رجال دين أو حتى أفراد من الأسرة، "أشعر بسعادة غامرة لأننا أخيراً نعطي أصواتاً للذين لا صوت لهم". وتشير الإحصائيات إلى أن طفلاً واحداً على الأقل من كل 10 أطفال في الولايات المتحدة سيتعرضون للاعتداء الجنسي قبل إتمام 18 عاماً.

وتقول شاني إن هناك أشياء كثيرة يمكن للوالدين ومقدّمي الرعاية القيام بها لحماية أطفالهم، منها تعليم الأطفال أن مشاعرهم مهمّة وأنهم يستحقون الاحترام. بالنسبة للوالدين، هذا لا يعني أن الأطفال يديرون المنزل أو يفعلون ما يحلو لهم. لكن عندما يشارك الطفل شعوراً، يجب أن نتحقق منه. يمكن مثلاً بدء التحضير للعشاء. وحين يحين موعد النوم، سيقول طفلك: "أنا جائع". ربّما نعلم جميعاً أنك تحب أن تقول: "هذا ليس ممكناً". لكن الأمر يحتاج إلى القليل من التغيير للتحقق من صحة الطفل، وأنه ما زال يحتل مكانه في أعلى التسلسل الهرمي للأسرة. لذلك، جرّب شيئاً مثل: "آسف لأنك جائع، لكن سيتعين عليك الانتظار لتناول الإفطار". احترام الطفل وتأكيد مشاعره يمنحه شعوراً بذاته، ويساعد الطفل على التعرف على مشاعره. وتشير إلى أن القدرة على التعرف على مشاعرنا هي خطوة أولى في معرفة متى لا
يكون هناك شيء على ما يرام.



من جهة أخرى، يجب التأكيد على أن أجساد الأطفال ملكهم. يحتاج الأطفال إلى فهم أنه لا يُسمح لأحد بلمس أجزائهم الخاصة أو النظر إليها أو التحدث إليهم عنها خارج أماكن معينة مثل عيادة الطبيب. لذلك، من المهم أن نبدأ هذا الحديث مع الأطفال حين يكون عمرهم عامين، وبلغة بسيطة. كأن تقول الأم: "جسمك مميز للغاية وينتمي إليك، ولا يُسمح لأحد أن يلامسه لأنه ملكك. إذا فعل أحدهم ذلك، أخبرني على الفور، لأن وظيفتي هي الحفاظ على سلامتك، خصوصاً في ما يتعلق بالأجزاء الخاصة التي يمكن أن تكون غير آمنة".