كيف تفاعل العرب مع فيروس كورونا؟

كيف تفاعل العرب مع فيروس كورونا؟

17 فبراير 2020
(Getty)
+ الخط -
يستمر فيروس كورونا بجذب اهتمام العالم مع تزايد عدد المصابين والمتوفين جرّاءه. وكما حول العالم، اجتاح الحديث عنه مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي، بين معسكر يعبّر عن خوفه من انتشار الفيروس حول العالم قلِقاً من دخول أرضه، وصفحات تنشر أخباراً كاذبة على أنها معلومات موثوقة، وبين معسكر يسخر، وآخر يناقش جاهزية بلاده للفيروس. 
مع تدفق سيل لا ينتهي من الأخبار عن فيروس كورونا وانتشاره العالمي، عبّر معلقون عرب في مواقع التواصل الاجتماعي عن مخاوفهم من أن يتأثروا بالوباء، داعين إلى اتخاذ كل الاحتياطات اللازمة. وغرّد مغرد من العراق خائفاً: "العراق مقبل على كارثة إذا لم نتخذ الإجراءات اللازمة. امنعوا جميع المواصلات الجوية والبرية والبحرية مع الصين خلال هذه الفترة"، مطالباً بـ"اتخاذ الإجراءات اللازمة مع المسافرين، وفحص المسافرين العراقيين الذين وصلوا إلى العراق من ووهان وعبروا مباشرةً دون حجر أو فحوص كورونا".

وتخوف عباس يونس من أن "مرض كورونا قد يكون كارثة العصر إذا لم يتعاون المجتمع الدولي". واقترح عبد الله "تأجيل الدراسة في المدارس والجامعات حتى لا تحدث كارثة بسبب كورونا، فهل من عاقل يتخذ هذا القرار؟!".

وناقش رواد مواقع التواصل الاجتماعي العرب الإجراءات التي اتخذتها حكوماتهم من أجل مجابهة هذا الفيروس. وانتشرت في الإنترنت نداءات استغاثة من مواطنين عرب من داخل الصين يستنجدون بحكوماتهم من أجل إخراجهم، في وقت طرح فيه معلقون تساؤلاً عن مدى جاهزية الحكومات لمواجهة الوباء.

وبين الهلع والجدل تسربت أخبار كاذبة ومعلومات مضللة تداولتها المنصات، من دون تحرٍّ أو عن عمد لجذب الانتباه وزيادة اللايكات والتفاعل. ومن أبرز هذه الأخبار الملفقة التي اجتاحت العالم العربي تلك التي تقول إنّ الرئيس الصيني، شي جين بينغ، قد زار أحد المساجد "يطلب من المسلمين التضرع إلى الله لرفع البلاء عنهم". غير أن الفيديو الذي رُوج له يعود إلى عام 2016 خلال زيارة تفقدية عادية قام بها الرئيس لمسجد في شمال غرب الصين.

وتداولت منابر إعلامية عديدة في لبنان خبراً عن إعلان السلطات اللبنانية تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا على أراضيها في الثاني من شباط/ فبراير الحالي، لكن حتى ذلك التاريخ لم تعلن وزارة الصحة تسجيل أي إصابة. وتناقلت حسابات صوراً عن رشّ أدوية في شوارع مصريّة لمكافحة فيروس كورونا، لكنّ الصور ملتقَطة قبل أشهر وتتعلق بحملة لمكافحة الحشرات الطائرة في محافظة الدقهليّة بمصر. وتداول آلاف المستخدمين صورةً تظهر أشخاصاً ممدّدين معلِّقين عليها بأنها "حالة الصين اليوم". لكن الصورة قديمة وليست سوى لعمل فنيّ في مدينة فرانكفورت الألمانية.











المساهمون