كيف تعمل الثقوب السوداء؟ هذا تفسير "ناسا"

02 أكتوبر 2019
الصورة
كيف يشوه الثقب الأسود الفضاء من حوله (Getty)
+ الخط -
هل كنت تفكر بالثقوب السوداء؟ حسنًا أنت محظوظ لأنّ وكالة "ناسا" لديها محاكاة بصرية متحركة جديدة، توضح آلية عمل هذه الأجسام الضخمة.

تعتبر الثقوب السوداء مناطق ذات كثافة عالية للغاية تشوه الفضاء من حولها، لدرجة أنها تحبس المادة والضوء، وإذا تجاوز أي جسم أو شعاع ضوئي نقطة اللاعودة بالقرب من ثقب أسود، والتي تعرف باسم "أفق الحدث"، فلن يتمكن بأي وسيلة من مقاومة جذب هذا الثقب، وفقًا لموقع "سبيس".

ويتعذر على تلسكوب وحيد تصوير أفق الحدث، لأنه صغير للغاية، وأفلح العلماء بالتقاط أول صورة لأفق حدث ثقب أسود فائق الكتلة في مجرة M87، بعدما وحدوا عدة مراصد حول العالم من خلال تلسكوب "أفق الحدث" عام 2017، ونشروا الصورة لأول مرة في وقت سابق من هذا العام.

وكشفت "ناسا" أخيرًا في بيان لها، عرضًا متحركًا بصريًا أكثر تفصيلًا من الصورة، لفيزياء الثقوب السوداء، يظهر كيف يشوه الثقب الأسود الفضاء من حوله، تمامًا مثل المرايا المحدبة، فعندما يسقط الحطام أو الغاز مثلًا باتجاه الثقب، تتجمع المادة حوله في ما يعرف بـ"قرص التراكم"، وتعمل الحقول المغناطيسية المحيطة بالقرص على جعل المادة الأقرب للثقب تدور بشكل أسرع، ما يؤدي لخلق قوى جذب هائلة تسحبها نحو المركز.

ويظهر العرض المتحرك كيف يتصرف الضوء بالنسبة لمراقب ينظر لقرص التراكم من سطح الأرض، حيث يبدو الغاز الموجود على جانب القرص أكثر إشراقًا من الغاز على يمينه، ويعزى ذلك لأنّ الغاز على الجانب الأيسر يتحرك نحونا بحيث تصبح موجات الضوء المنبعثة من اليسار مضغوطة من وجهة نظرنا، في حين تتمدد على الجانب الأيمن، ويشبه هذا الأمر صوت صفارة سيارة إسعاف قادمة باتجاهنا على حلبة دائرية، بحيث يبدو أعلى وهي تقترب ثم يقل كلما تجاوزتنا وابتعدت عنا.

وقال جيريمي شنتيمان، الذي أنتج العرض المتحرك من خلال برنامج خاص، في مركز "غودارد لرحلات الفضاء" التابع لـ"ناسا" في ماريلاند: "تساعدنا المحاكاة لتصور ما عناه أينشتاين، عندما قال إنّ الجاذبية تشوه نسيج الزمكان".

 

 

 

دلالات

المساهمون