كيف تحوّل "#يتنحاو_قاع" إلى شعار للجزائريين؟


18 مارس 2019
الصورة
حمل المتظاهرون الشعار (فيسبوك)
+ الخط -
قبل أيام، قاطع مواطن جزائري تغطية قناة "سكاي نيوز عربية" لردود أفعال الجزائريين حول إعلان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عدم ترشحه لولاية رئاسية خامسة وتأجيل الانتخابات الرئاسيّة. يومها، أصرّ المواطن على ترديد عبارة "#يتنحاو_قاع" (عليهم أن يتنحّوا جميعاً) كمطلب حقيقي للجماهير.

بعد أيام، صار وسم #يتنحاو_قاع أحد أبرز شعارات "جمعة الرحيل"، أي الجمعة الرابعة من الحراك الشعبي، والتي وُصفت بأنها الأضخم في تاريخ الجزائر المستقلة.

وطالب الجزائريون على الأرض بعدم استمرار بوتفليقة في الحكم، إثر اعتبارهم أنّ القرارات المعلنة تمديد للولاية الرابعة والتفاف على مطالبهم الحقيقية بالتغيير الجذري.

تلك احتجاجات واكبتها مواقع التواصل الاجتماعي مع وسم #يتنحاو_قاع، من خلال مشاهد جوية تظهر حجم المظاهرات الضخمة، ورسائل تضامن وتشجيع لمن كانوا في الساحات، والإشادات بسلمية المظاهرات.



وعبر الوسم علّق حمزة الذباح: "الشاب الغاضب الذي ظهر في سكاي نيوز يتحول إلى أيقونة ونقطة انطلاق رمزية ومطلبية جديدة!".

وكتبت الإعلامية الجزائرية خديجة بن قنة مقارنة بين سلمية احتجاجات الجزائر والشغب الذي شاب مظاهرات السترات الصفراء في فرنسا: "بعد النهب الذي طاول عدة محلات في الشانزيليزيه والحرائق والمواجهات بين السترات الصفراء والشرطة في باريس، لا بدّ أن نرفع القبعة احتراماً للملايين التي خرجت برقيّ وبشكل حضاري في الجزائر دون إراقة قطرة دم واحدة ودون تكسير أو شغب".

وغرّد حساب آخر: "#يتنحاو_قاع أصبح من الشعارات الرمزية والصور الساخرة، راجل ولد راجل ربي يحفظو"، في إشارة إلى الفتى الذي قاطع صحافية "سكاي نيوز-عربية". وكتبت أخرى متضامنةً مع المحتجين: "نعم سيخلدها التاريخ. هي ملحمة الجزائر والجزائريين".