كيف استقبل السودانيون توقيع الاتفاق على الوثيقة الدستورية للمرحلة الانتقالية؟

الخرطوم
العربي الجديد
05 اغسطس 2019
تباينت ردود فعل السودانيين في منصات التواصل الاجتماعي، بعد توقيع المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير على الوثيقة الدستورية الممهدة لفترة حكم انتقالية.

وليل الأحد، انقسم السودانيون بين فريق يدعو إلى الفرح بما تحقق بصورةٍ مطلقة، وآخر يحثّ على الفرح لكن بحذر، فيما رسم البعض صورة سوداوية لمستقبل شراكة قوى الثورة والعسكريين.

وبعد التوقيع على الوثيقة الدستورية، نزل العديد من السودانيين إلى الشوارع ابتهاجاً بهذا التطور، الذي قالوا إنه يمهد الطريق نحو انتقال ديمقراطي يحقق آمال وتطلعات السودانيين.

وعبر الأديب السوداني الحائز عدة جوائز، حمور زيادة، عن هذه الفرحة بكتابته: "بكيت اليوم لأول مرة فرحاً بسقوط البشير.. زالت دولة الإنقاذ".



وضمن ذات الفريق الداعي لنشر الفرح، كتب محمد ميرغني بلغة عامية، ذاماً كل صوت يعمل على تكدير فرحة السودانيين بتحليلات قاتمة عن المستقبل.


وكتب خالد الفاضل على صفحته في فيسبوك، رداً على من يرفض الفرح حداداً على أرواح شهداء الثورة السودانية، ومما قاله في الصدد: "هل فكرت لحظة أن الشهداء أساساً ضحوا عشان اليوم دا والفرحة دي". خاتماً منشوره بالأمر: "افرح بالخطوة واعمل للمشوار، الفرح زاد يسهل باقي المسافة".




وبصورة أكثر توازناً كتب أستاذ الإعلام محمد شرف الدين، مهنئاً وداعياً إلى تضافر جهود أبناء الوطن. بقوله: "ألف مبروك، نأمل أن تكون صفحة جديدة في تاريخ الأمة السودانية، تمهيداً للنهضة والبناء، وأن يكون السوداني للسوداني في السراء والضراء".


بينما غردت الإعلامية السودانية ميادة عبده بالدعاء لبلادها، وقالت: "يا رب اجعلها مفتاح الفرج ولا أعاد الله أيام الحزن والقهر".



ولأنهم تعلموا خشية الفرح إذ إن خيانته قاسية، أبدى كثير من السودانيين حذراً في الفرح بالاتفاق. ونشرت عسجد الهلال صورة لفتاة تحمل لافتة خط عليها: "نبارك بعد التسليم، ونفرح بعد المحاسبة، ونحتفل بعد بناء الوطن".


بينما كتب المدوّن راشد عبد القادر، داعياً للعمل بجدّ خلال الفترة المقبلة، فقال: "من ظن أن النجاح تحقق بالكامل فعليه أن يعمل بجدّ ليحافظ على هذا النجاح، ومن ظن أنه نصف نجاحٍ فعليه أن يعمل بجدٍ ليكتمل، ومن ظن أنّ النجاح لم يتحقق فعليه أن يعمل بجدّ ليتحقق النجاح.. فقط علينا جميعاً أن نعمل بجدٍ وانتباه".



وكتب الناشط عمر عشاري الذي كان معتقلاً حتى سقوط عمر البشير منشوراً طويلاً، يحذر مما سماه "استهبال العسكريين"، ومن المزايدة على موقعي الاتفاق رغم بذلهم أقصى ما يستطيعونه، وبحق عدم الموقعين كذلك، لما في يدهم من أسباب موضوعية للرفض.



أما الناشطة سارة حسبو فنقلت صورة قاتمة لما يمكن أن تكون عليه الفترة الانتقالية، إذ إنّ مكونات من المجلس العسكري ستكون من ضمن الطاقم المسؤول عن تكوين لجنة تحقيق مستقلة في مجزرة القيادة العامّة.


أما أطرف التعليقات فتركزت في خطأ برتوكولي لنائب رئيس المجلس العسكري محمد حمدان "حميدتي"، إذ ظهر في حفل التوقيع وهو يحمل الوثيقة الدستورية بصورة مقلوبة. وكتب عبد العظيم أبوبكر عبد الرازق "من البداية انقلاب عسكري على الشرعية الدستورية".





تعليق:

ذات صلة

الصورة
السودان: احتجاجات في محيط قيادة الجيش (Getty)

سياسة

جدّد "تجمع المهنيين السودانيين"، قبل ساعات قليلة من مليونية 30 يونيو "لتصحيح مسار الثورة"، مطالبه بتولي مجلس الوزراء المدني ملف السلام العادل المستدام، وذلك بدلاً من مجلس السيادة الانتقالي.
الصورة
سد النهضة

سياسة

قالت إثيوبيا، اليوم السبت، إن ملء سد النهضة الكبير على نهر النيل الأزرق سيتم في الموعد المحدد في غضون أسابيع، لكنها تعهدت بمحاولة حل نزاعها مع جارتي المصب مصر والسودان.
الصورة
وزير الري/ السودان

سياسة

أكد وزير الري والموارد المائية السوداني، ياسر عباس، اليوم الثلاثاء، أن التفاوض الذي يجري بشأن سد النهضة الإثيوبي، هو من أجل مصالح السودان أولاً وأخيراً، مؤكداً حرصهم كجانب فني على الابتعاد عن أية محاولات للاستقطاب.
الصورة
سد النهضة/Getty

أخبار

أعلنت وزارة الري المصرية أنها ونظيرتها السودانية تتحفظان على المقترحات المقدمة من إثيوبيا في المفاوضات الجارية حاليا حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، وذلك بعد انتهاء الاجتماع الثالث من جولة المفاوضات الحالية، والذي انعقد الخميس 11 يونيو/حزيران.