كيري يرمي كرة التفاوض في ملعبي ليفني وعباس

16 مايو 2014
كيري: الباب مفتوح أمام السلام (ايليا ييفيموفيتش/Getty)
+ الخط -
أعرب وزير الخارجية الأميركي جون كيري، أمس الخميس، عن "قلقه" حيال مقتل فلسطينيين اثنين برصاص الجيش الاسرائيلي في الضفة الغربية، خلال لقائه الوزيرة الاسرائيلية المكلفة ملف المفاوضات مع الفلسطينيين، تسيبي ليفني، في لندن.
وذكر مسؤول في وزارة الخارجية، في ختام المحادثات مع ليفني، أن "كيري أعرب عن قلقه حيال الحادث العنيف الذي وقع، الخميس، بالقرب من سجن عوفر، ودعا الطرفين الى اعتماد أقصى حد من ضبط النفس".
وأوضح أن "كيري قال بوضوح وكما فعل مع (الرئيس الفلسطيني محمود) عباس، مساء الاربعاء، أنه ومع أن الباب مفتوح أمام السلام، الا أنه يعود الى الطرفين التقرير إذا كانا يريدان اتخاذ الاجراءات الضرورية لاستئناف المفاوضات".

وقلل المسؤولون الأميركيون من أهمية هذه اللقاءات وفرص حدوث اختراق دبلوماسي في عملية السلام المتوقفة.
ومساء الأربعاء، أكد كيري، لعباس، أن "مصير محادثات السلام هي في يد الاسرائيليين والفلسطينيين"، مكرراً: إنه يتوجب على أية حكومة فلسطينية الاعتراف بإسرائيل، وأن تلتزم بالتخلي عن العنف وأن تحترم الاتفاقيات السابقة.
وتمكن كيري، من استئناف مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين في يوليو/تموز، بعد توقفها لثلاث سنوات. إلا أن جهوده فشلت قبل مهلة 29 أبريل/نيسان، عندما لم تف إسرائيل بوعدها بإطلاق أكثر من 20 أسيراً فلسطينياً، فرد الفلسطينيون على ذلك بالتقدم بطلبات انضمام الى 15 اتفاقية ومعاهدة دولية.

المساهمون