كيري قلق على مصير مريم: السودان يسلك طريقاً متعرجاً

13 يونيو 2014
الصورة
من التظاهرات الداعمة لمريم (العربي الجديد)
أعرب وزير الخارجية الأميركية جون كيري، أمس الخميس، عن قلقه على مصير مريم اسحق، السودانية المسيحية التي حكم عليها بالاعدام بتهمة "الردة" عن الاسلام. وقال في بيان إن "السودان يسلك منذ أمد بعيد طريقاً متعرجاً. ومنذ كنت سيناتوراً، سافرت مراراً إلى المنطقة في محاولة لفهمها بشكل أفضل. وبصفتي وزيراً للخارجية، ما زلت ملتزماً من أجل هذا البلد وشعبه".

وأضاف كيري أن "مريم اسحق أم لطفلين. يجب أن تكون مع طفليها في منزلهم بدلاً من أن تكون مسجونة بتهمة الردة". ودعا الحكومة والقضاء السودانيين إلى "احترام الحق الأساسي لاسحق في الحرية وممارسة ديانتها". وطالب السلطات السودانية "بإلغاء القوانين التي تتعارض مع كل من الدستور المؤقت الذي أقر عام 2005، والإعلان العالمي لحقوق الإنسان".

وتجدر الإشارة إلى أنه حكم على مريم المولودة لأب مسلم وأم مسيحية بالاعدام في 15 مايو/أيار الماضي، وفقاً للشريعة المطبقة في السودان التي تحظر على المسلم اعتناق ديانة أخرى.