كويتيون يهاجمون صحافياً سعودياً وصف مستقبل بلادهم بـ"الأسود"

03 يوليو 2020
الصورة
تركي الحمد معروف بمواقفة المؤيدة لمحمد بن سلمان (العربي الجديد)

شن مغردون كويتيون وناشطون هجوماً عنيفاً على الكاتب الصحافي السعودي تركي الحمد، بعدما غرد قائلاً إن "مستقبل الكويت أسود"، معتبراً أن "الطائفية السياسية تتحكم بالبلاد".

وغرد تركي الحمد، الذي عرف عنه ارتباطه المباشر بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أنه "من باب حب الكويت، أقول لن يكون هنالك مستقبل لها، طالما طرفي الطائفية السياسية يتحكمان بها، وكل له ولاء لا علاقة له بالكويت: الإخوان والولاء لتركيا، والتشيع السياسي والولاء لإيران. بمثل هذه التركيبة، مع وجود فساد مستشري، وتركيبة سكانية مختلة، فمستقبل الكويت أسود، وعذراً أهلنا في الكويت".

ورفض الكويتيون اتهام أطياف واسعة منهم بعدم الولاء بسبب انتماءاتهم الطائفية أو السياسية، فقالت أستاذة الفلسفة في "جامعة الكويت" شيخة الجاسم: "تركي... التعدد هو أساس الديمقراطية التي تجهلها، والعالم كله شهد ولاء الكويتيين بكل أطيافهم لديرتهم أيام الغزو العراقي، من باب المحبة أنصحك تعتزل التغريد".

وغرّد فايز النشوان:" الكويت أكبر من الإخوان والتبعية الولائية سواء المذهبية أو القبلية أو الأسرية بل وحتى السياسية، فالكويت منذ تأسيسها قبل 4 قرون أكدت أنها فوق التحديات ومستقبلها مستقر ومتنام، لأنه مربوط بنظام ديمقراطي وقيادة حكيمة وشعب خلاّق استطاع أن يتعايش بمحبة وود رغم التباينات الفكرية والسياسية".

وقال مغرد يدعى "جنرال الخليج": "احصل على 1% في بلادك من ديمقراطية الكويت ثم اذهب وانتقدهم، استغرب من شخص يعيش في بلد تحكمها عصابات مافيا لا يستطيع انتقادهم صراحة في العديد من الجرائم ثم يتجه لانتقاد التجربة الكويتية، استيقظ من سباتك فوالله لو عشت 1000عام في السعودية لن تصلوا لديمقراطية الكويت ووحدة شعبه".

وكتب محمد المختار خليل: "حاولت الكويت بشتى الطرق عدم الدخول في حالة الاستقطاب، لكن العقلية السعودية عقلية استحواذية استبدادية. أعان الله أهل الكويت وجنبهم الشرور".

وهاجم المغرد عبد الله الصالح الحمد بنفس أسلوبه المتذرع بالنصيحة: "من باب حب السعودية... لن يكون هنالك مستقبل لها طالما بن سلمان يعتقل الأحرار ويقطع المواطنين إرباً إرباً، ويقصي كل تيار مخالف له، ويطبق المبدأ الفرعوني (ما أريكم الا ما أرى)، ويغامر بحروب خاسرة أضاع أرواح شباب الوطن وثروة الشعب، وما دامه يتتلمذ على يد بن زايد فكبر على السعودية أربعا".

ويعتبر تركي الحمد، وهو كاتب وروائي سعودي، أحد أبرز المبشرين بنظام ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، بسبب عدائه لتيار الصحوة، وسبق للحمد أن اتهم قطر باغتيال الصحافي جمال خاشقجي، واصفاً من اغتالوه بأنهم يقومون بأعمال المافيا وذلك في لقاء تلفزيوني، لكنه التزم الصمت بعد اعتراف النظام السعودي بالجريمة داخل القنصلية السعودية في إسطنبول عام 2018.