كولين روني تتهم ريبيكا فاردي ببيع معلومات عنها لـ"صن"

09 أكتوبر 2019
الصورة
ريبيكا فاردي (أعلى) وكولين روني خلال مباراة سابقة(جان كتوف/Getty)
+ الخط -
اتهمت كولين روني زوجة لاعب كرة القدم الإنكليزي واين روني، ريبيكا فاردي زوجة لاعب كرة القدم الإنكليزي جيمي فاردي، ببيع معلوماتٍ شخصيّة عنها لصحيفة "ذا صن" البريطانيّة.

وتدأب "ذا صن" على نشر معلومات شخصيّة غير دقيقة عن مشاهير حول العالم، وبينهم لاعبو كرة القدم في إنكلترا.

وقالت روني (33 عاماً)، وهي شخصية مؤثرة على مواقع التواصل الاجتماعي، إنّها أُجبرت على التحرك بعد سنوات من تسريب معلوماتٍ شخصيّة عنها وعن حياتها وأصدقائها للصحيفة. وأوضحت، في منشور لها على حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي، أمس الثلاثاء، أنّها أعدّت خدعةً لمعرفة هوية المسرّب، وحظرت عدداً من أصدقائها عن متابعتها على حسابها الخاص على "إنستغرام"، ثم نشرت معلوماتٍ كاذبة عنها وتمّ تسريبها أيضاً للصحافة. وأوضحت في المنشور أنّ جميع تلك القصص تمّت مشاهدتها من قبل حساب ريبيكا فاردي.


لم تنتظر فاردي (37 عاماً) كثيراً كي ترد، فنفت في منشور لها أن تكون قد سرّبت المعلومات، مشيرةً إلى أنّها لا تحتاج إلى المال كي تقوم بذلك. وألمحت فاردي إلى أنّ أحد المسؤولين عن إدارة حسابها قد يكون سرّب المعلومات، متمنيّةً لو أنّ صديقتها كولين قد اتصلت بها قبل شنّ تلك الحملة على مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصاً أنّها حامل.


ولم تُعلّق صحيفة "ذا صن" على الموضوع حتى الآن، فيما أثار "الخلاف" جدلاً على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت "ذا غارديان" إنّ إحدى القصص التي نشرتها "صن" كسبق خاصّ قد تمت إزالتها عن موقع الصحيفة.

وحاز الاتهام على تغطية واسعة في الإعلام البريطاني، اليوم الأربعاء. وعادت الصحف والمجلات إلى التكهّن، فنشرت "ميرور" خبراً يقول إنّ روني حذّر فاردي في ما يخصّ زوجته سابقاً.