كوشنر يريد مشاركة بن سلمان في حفل التوقيع على اتفاق إشهار التحالف بين الإمارات وإسرائيل

30 اغسطس 2020
الصورة
كوشنر يستعجل السعودية للالتحاق بالتحالف (مانديل نغان/فرانس برس)
+ الخط -

في ظل تأكيدها أن السعودية وافقت على تحليق الطائرة الإسرائيلية التي ستنقل، غداً الإثنين، الوفد الإسرائيلي إلى الإمارات في الأجواء السعودية، كشفت صحيفة "يديعوت أحرنوت"، اليوم الأحد، أن الولايات المتحدة تمارس ضغوطاً كبيرة على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان للمشاركة في حفل التوقيع على اتفاق إشهار التحالف الإماراتي الإسرائيلي، الذي سينظم في البيت الأبيض في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وفي تقرير أعدته معلقة الشؤون العربية في "يديعوت أحرنوت" سمدار بيري، ذكرت الصحيفة أن جاريد كوشنر، كبير مستشاري وصهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، يمارس حملة تخويف على بن سلمان، مشيرة إلى أنه يحذره من أنه في حال لم يحضر مع وفدي الإمارات والبحرين للمشاركة في حفل التوقيع على الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي، فإنه بذلك يعزز فرصة المرشح الديمقراطي جو بايدن للفوز بالانتخابات الرئاسية الأميركية التي ستنظم في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وأضافت بيري: "كوشنر يضع بن سلمان أمام أحد خيارين: إما أن تشارك في حفل التوقيع على الاتفاق في واشنطن إلى جانب قادة الإمارات والبحرين، وإما أن تتعاظم فرص بايدن في الفوز، وعندها سيتم الشروع في مفاوضات بين الولايات المتحدة وإيران، وهو ما يعني نهاية مكانة الرياض المفضلة في البيت الأبيض"، على حد تعبيرها.

وأبرزت أن كوشنر يمارس ضغوطا كبيرة على القيادة السعودية لإقناعها بإرسال وفد إلى أبوظبي غدا، في الوقت الذي يصل فيه الوفد الإسرائيلي برئاسة مدير مجلس الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شبات.

بيري: كوشنر يضع بن سلمان أمام أحد خيارين: إما أن تشارك في حفل التوقيع على الاتفاق في واشنطن إلى جانب قادة الإمارات والبحرين، وإما أن تتعاظم فرص بايدن في الفوز، وعندها سيتم الشروع في مفاوضات بين الولايات المتحدة وإيران، وهو ما يعني نهاية مكانة الرياض المفضلة في البيت الأبيض

ولفتت الصحيفة إلى أنه من غير الواضح إن كانت السعودية سترسل وفدا إلى أبوظبي غداً، كما أنه ليس من الواضح مستوى الوفد السعودي الذي سيصل في حال وافقت الرياض على الطلب الأميركي، مشيرة إلى أنه من غير المعروف إن كان سيحدث لقاء بين الوفدين السعودي والإسرائيلي في أبوظبي غداً.

وحسب المعلقة الإسرائيلية، فإن كوشنر ينطلق من افتراض مفاده أن "اتفاق السلام" بين الإمارات وإسرائيل قد أنجز، مما جعله يركز جهوده حاليا على محاولة إقناع السعودية بأن تكون الدولة العربية الثانية بعد الإمارات التي توقّع على اتفاق التطبيع الكامل.

ولفتت بيري إلى أن هناك خلافا داخل العائلة المالكة بشأن التطبيع مع إسرائيل، مشيرة إلى أن الملك سلمان يعارض الانضمام لاتفاقات السلام مع إسرائيل، ويفضل عدم تطبيع العلاقات؛ في حين يبدي ولي العهد درجة انفتاح أكبر، وإن كان لم يعط موافقته على مثل هذه الخطوة. 

وعزت بيري موافقة بن سلمان على السماح للطائرة الإسرائيلية بالتحليق في الأجواء السعودية إلى طابع العلاقة الذي يربطه بكوشنر.

يشار إلى أن الوفد الإسرائيلي سيتوجه غدا إلى أبوظبي من مطار بن غوريون في أول رحلة مباشرة، حيث سيشارك إلى جانب بن شبات المدراء العامون لعدد من وزارات الحكومة.

وأكدت الصحيفة أن الوفد الإسرائيلي سيضم أيضا ممثلين عن الولايات المتحدة، لا سيما كوشنر، ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين، والمبعوث الخاص آفي بيركوفيتش، وسيصل الثلاثة إلى تل أبيب في زيارة للقاء القيادات الإسرائيلية.

ولفتت بيري إلى أن حقيقة وجود مسؤولين أميركيين على متن الطائرة الإسرائيلية المتهجة إلى أبوظبي غداً يسهل على القيادة السعودية تبرير منحها الإذن بالتحليق في الأجواء السعودية.

وسيبحث الوفد الإسرائيلي تفاصيل اتفاق التطبيع وبلورة بنوده، تمهيدا للتوقيع عليه بشكل نهائي في البيت الأبيض ومجالات التعاون بين الإمارات وإسرائيل.

من جهته، قال وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي الليكودي أوفير أوكينوس للإذاعة الإسرائيلية، اليوم الأحد، إن الاتفاق مع الإمارات سيسهم في إخراج إسرائيل من أزمتها الاقتصادية. وأضاف: "نحن نشهد حدثا تاريخيا... هذا اختراق دراماتيكي وغير مسبوق"، على حد تعبيره.

المساهمون