كوريا الشمالية متحدية العالم: نحو تجربة نووية سادسة

كوريا الشمالية متحدية العالم: نحو تجربة نووية سادسة

12 سبتمبر 2016
الصورة
استياء دولي من التجارب النووية (فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية، اليوم الإثنين، أن كوريا الشمالية أنهت الاستعدادات لإجراء تجربة نووية جديدة، وذلك بعد ثلاثة أيام على التجربة النووية الخامسة التي أجرتها بيونغ يانغ وأثارت غضباً دولياً عارماً.

وقال المتحدث باسم الوزارة مون سانغ-غوين للصحافيين إنه "من الممكن أن تجري تجربة جديدة داخل نفق يتفرع من النفق الثاني أو داخل النفق الثالث، حيث أنجزت الاستعدادات لذلك".


ورفض المتحدث الإدلاء بأي تفاصيل عن هذه الاستعدادات، لكنه شدد على أن الجيش الكوري
الجنوبي على أتم جهوزية للرد على "أية تجارب نووية أخرى أو عمليات إطلاق صواريخ أو استفزازات برية".

وكانت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية "يونهاب" نقلت في وقت سابق الاثنين، عن مصدر في الحكومة أن بيونغ يانغ أنهت الاستعدادات لإجراء تجربة نووية سادسة في النفق الثالث.
وقال المصدر الذي لم تكشف يونهاب عن هويته "لقد رصدنا مؤشرات على أن كوريا الشمالية انهت الاستعدادات الرامية لإجراء تجربة نووية جديدة في أي لحظة، داخل نفق ثالث في موقع بيونغيي-ري".

ويونغيي-ري هو الموقع الذي أجرى فيه النظام الستاليني منذ العام 2006 خمس تجارب نووية، كانت آخرها صباح الجمعة الفائت، وكانت الأقوى بينها على الإطلاق إذ بلغت قوتها حوالي 10 كيلوطن.

وأجرى النظام الستاليني تجربته النووية الأولى في نفق أول، بينما أجرى التجارب الأربع التي تلتها في نفق ثان. أما النفق الثالث فلم يستخدم حتى الآن في أي تجربة.

ومنذ تجربتها النووية الأولى في 2006، فرضت على كوريا الشمالية خمس مجموعات من العقوبات التي صدرت عن مجلس الأمن الدولي، لكن ذلك لم يدفعها إلى التراجع.

وتحظر القرارات الدولية على كوريا الشمالية أي برنامج نووي أو بالستي.

(فرانس برس)

المساهمون