كوريا الشمالية: صحافيون أجانب إلى موقع التجارب النووية

صحافيون أجانب يتوجهون إلى كوريا الشمالية لتغطية تفكيك موقع التجارب النووية

22 مايو 2018
الصورة
رفضت بيونغ يانغ صحافيين جنوبيين (اسوس كاتوبوديس/Getty)
+ الخط -




توجه صحافيون أجانب إلى كوريا الشمالية الثلاثاء لتغطية تفكيكها لموقع التجارب النووية كما وعدت، وأظهرت المشاهد الصحافيين وهم يستقلون طائرة صغيرة عليها علم كوريا الشمالية، وهي خطوة تعتبر بادرة حسن نية قبل قمة مرتقبة مع الولايات المتحدة.


وتوجّه عشرات الصحافيين من الصين والولايات المتحدة وروسيا على متن طائرة مستأجرة أقلعت من بكين، ولم تتم دعوة وسائل الإعلام الكبيرة لتغطية الحدث.

وسيقوم الصحافيون بتغطية تدمير موقع بونغيي-ري للتجارب النووية، داخل جبل في شمال شرق البلاد، في عملية يتوقع أن تتم بين الأربعاء والجمعة، بحسب وكالة "فرانس برس". 

وبداية الشهر الجاري، أعلنت بيونغ يانغ أنها تخطط لتدمير الموقع "بشكل كامل" عبر تفجير الأنفاق المؤدية إليه، في خطوة رحبت بها واشنطن وسيول.



ويأتي القرار الكوري الشمالي بعد إعلان زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون اكتمال القدرات النووية لبلاده، مشيراً إلى عدم حاجتها لموقع الاختبارات.

وكانت كوريا الشمالية قد أعلنت سابقاً أنها ستسمح للصحافيين الكوريين الجنوبيين بحضور المراسم التي ستجري هذا الأسبوع، في إطار تقارب دبلوماسي عقب قمة بين الزعيمين الكوريين الشهر الماضي، لكن بيونغ يانغ رفضت في اللحظة الأخيرة لائحة بأسماء صحافيين كوريين جنوبيين.

وأعربت كوريا الجنوبية عن أسفها للرفض الشمالي، واصفةً إياه بأنه "أمر مخيب للآمال ومؤسف".

وسبق وزار الصحافيون كوريا الشمالية في العام 2008 لنفس السبب، إذ نسفت بيونغ يانغ برج تبريد في مفاعل نووي في يونغبيون، وأقيمت هذه الفعالية أيضاً وسط أجواء احتفائية، وتم تنفيذها بحضور ممثلين عن الإعلام الأجنبي وتم اعتبارها كمثال لالتزام بيونغ يانغ بمباحثات نزع سلاحها النووي قبل أن تتراجع. 

(فرانس برس، العربي الجديد)

المساهمون