كوريا الشمالية ستشارك في أولمبياد 2020 و2022

31 مارس 2018
الصورة
زيارة باخ لكوريا الشمالية كانت تاريخية (Getty)
+ الخط -
تعهد كيم جونغ أون بإرسال وفود كورية شمالية إلى الألعاب الأولمبية في 2020 و2022، بعدما أعلن رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ السبت ذلك، عقب لقاء نادر مع الزعيم الكوري في بيونغ يانغ.

وقال باخ لصحافيين في مطار بكين في طريق العودة من بيونغ بانغ التي كان قد وصلها الخميس: "أعلنوا لنا أنهم سيشاركون بالتأكيد في أولمبياد طوكيو عام 2020 وأولمبياد بكين الشتوي عام 2022".

وأضاف أن اللجنة الأولمبية الدولية ستقترح نشاطات مشتركة بين فرق الشمال والجنوب في ألعاب طوكيو.

وأتت زيارة باخ بعد أسابيع من المشاركة التاريخية لكوريا الشمالية في أولمبياد 2018 الشتوي الذي أقيم في بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية (9 -25 شباط/فبراير)، بعد أشهر من التوتر السياسي والعسكري بين الكوريتين.

وسار وفدا البلدين خلف راية واحدة في الحفل الافتتاحي، وشاركا في منتخب نسائي موحد ضمن منافسات الهوكي على الجليد.

وأكد باخ أن "هذا الالتزام جاء بدعم تام من القائد الأعلى للجمهورية الكورية الشعبية الديمقراطية"، في إشارة الى كيم. وكان باخ وصل إلى كوريا الشمالية الخميس بدعوة وجهتها له بيونغ يانغ في كانون الثاني/يناير.

وقال كيم لباخ إن الألعاب الأولمبية "فتحت فصلاً جديداً من التوافق بين الشمال والجنوب"، بحسب وكالة الأنباء الكورية الشمالية. ونقلت عنه قوله "إن العلاقات التي كانت مجمدة بين الشمال والجنوب عرفت فترة من التحسن الكبير أعطته الألعاب الأولمبية زخماً، ويعزى ذلك بالكامل لجهود اللجنة الأولمبية الدولية التي أتاحت الفرصة ومهدت الطريق".

وتابع باخ حديثه للصحافيين أن اللجنة "ستستمر في دعم الرياضيين من الجمهورية الكورية الشعبية الديموقراطية ليكونوا مستعدين بشكل جيد"، مضيفاً أن اللجنة "ستقترح في الوقت المناسب إمكانية السير معاً في المراسم ونشاطات مشتركة محتملة أخرى في طوكيو وربما في بكين".

(فرانس برس)