كوريا الشمالية تسمح للإعلاميين الجنوبيين بحضور تدمير موقعها النووي

كوريا الشمالية تسمح للإعلاميين الجنوبيين بحضور تدمير موقع تجاربها النووية

23 مايو 2018
الصورة
صحافيون غطوا لقاء القمة بين الكوريتين (إد جونز/فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت سيول، الأربعاء، أنّ بيونغ يانغ منحت، في اللحظة الأخيرة، إعلاميين كوريين جنوبيين الضوء الأخضر لحضور تدمير الموقع الذي أجرت فيه كوريا الشمالية جميع تجاربها النووية.

وكانت بيونغ يانغ قد قالت، في وقت سابق من هذا الشهر، إنها أعدت لتدمير "كامل" لمنشأة بونغي-ري للتجارب النووية، في المنطقة الجبلية شمال شرق البلاد.

وتلقى عدد قليل من الإعلاميين الأجانب دعوة لحضور عملية التدمير.

ومن بكين، توجّه عشرات الصحافيين من الصين والولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا إلى مدينة وونسان الشمالية، على متن طائرة مستأجرة، حيث سينتقلون من هناك إلى موقع التجارب النائي، في رحلة تستغرق 20 ساعة بواسطة القطار ثم الحافلات.

لكن الصحافيين الجنوبيين لم يرافقوا بقية زملائهم على متن الطائرة، لعدم تبلّغ سيول أي كلمة من بيونغ يانغ بشأن السماح لهم بالحضور.

والأربعاء، قال وزير التوحيد الجنوبي إنّ بيونغ يانغ قد منحتهم الإذن. وأشار الوزير إلى أنّ "الحكومة سوف تقوم بإجراءات سريعة للصحافيين، مثل منح الموافقات لزيارة كوريا الشمالية وتأمين المواصلات لهم".

ولم يكن واضحاً كيفية انتقال الإعلاميين الكوريين الجنوبيين إلى الشمال للحاق بزملائهم. لكن، الثلاثاء، تحدّث الناطق باسم وزير التوحيد، عن إمكان تخصيص رحلة مباشرة إلى كوريا الشمالية، في خطوة نادرة. فشبه الجزيرة الكورية منقسمة منذ انتهاء الحرب الكورية عام 1953 ولا توجد رحلات جوية بين الشطرين.

واعتبرت كوريا الشمالية تدمير الموقع بادرة حسن نية قبل القمة المرتقبة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، في 12 يونيو/حزيران، في سنغافورة.

وأجرت كوريا الشمالية جميع تجاربها النووية الست في موقع بونغي-ري، بما في ذلك التجربة الاخيرة الأقوى على الإطلاق، في سبتمبر/أيلول العام الماضي، وكانت بحسب بيونغ يانغ قنبلة هيدروجينية.



(فرانس برس)

المساهمون