كورونا... 47 وفاة جديدة في الصين و813 إصابة جديدة بكوريا الجنوبية

29 فبراير 2020
الصورة
تشديد التدابير الاحترازية لمكافحة تفشي كورونا (جونج يونجي/فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت الصين السبت، عن تسجيل 47 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا الجديد، منها 37 بمدينة ووهان عاصمة إقليم هوباي، ما يرفع عدد الوفيّات في البلاد من جرّاء الفيروس إلى 2838.
وتوفّي شخص واحد في بكين، وآخَر في مقاطعة هاينان، بينما توفّي 45 في هوباي، والتي تعد المركز الأول لتفشي الفيروس، وقالت اللجنة الوطنيّة للصحّة إنّها سجّلت 427 حالة إصابة جديدة، مقارنة مع 327 حالة في اليوم السابق، ليصل إجمالي عدد الإصابات إلى 79251 حالة، وسُجّلت جميع حالات الإصابة الجديدة في هوباي، باستثناء أربع حالات.

وفي ثاني أكبر بؤرة إصابة حول العالم، سجّلت كوريا الجنوبيّة السبت، 813 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل إجمالي عدد الحالات إلى 3150، في زيادة هي الأكبر حتّى الآن في البلاد، مع تأكيد ثلاث وفيّات إضافيّة.
وأكثر من 90 في المائة من حالات الإصابة الجديدة بالفيروس سُجّلت في مدينة دايغو التي تُعتبر بؤرة الوباء في كوريا الجنوبيّة، وفي مقاطعة غيونغسانغ الشماليّة المجاورة لها، حسب ما قالت المراكز الكوريّة لمكافحة الأمراض والوقاية منها في بيان.
وأشار البيان إلى وفاة 3 نساء في دايغو من جرّاء الفيروس، ما يرفع عدد الوفيّات في البلاد إلى 16. وحضت الحكومة الناس على البقاء في المنازل في حال حدوث أعراض مثل الحمى أو الصعوبات التنفسية. وقال رئيس الوزراء تشونغ سي-كيون خلال زيارة له إلى دايغو "يرجى الامتناع عن عقد تجمعات كبيرة في الهواء الطلق، وعن عقد تجمعات دينية".



وعلى خلفية المرض المنتشر، أرجأت الولايات المتحدة قمةً رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) التي كان مقررا عقدها في لاس فيغاس الشهر المقبل، حسب ما أعلن مسؤول أميركي كبير الجمعة.
كما حذّرت الولايات المتحدة الجمعة، رعاياها من السفر غير الضروري إلى إيطاليا التي تُعتبر مقصدا رئيسيا للسياح الأميركيين، بعد أن باتت تمثل ثالث أكبر بؤرة انتشار للمرض حول العالم، كما رفعت وزارة الخارجيّة الأميركيّة تحذيرها المتعلق بالسفر إلى إيطاليا، ناصحة رعاياها بإعادة النظر في توجههم إلى هناك.
وسجلت إيطاليا 650 إصابة بالفيروس و17 حالة وفاة، وغالبية الإصابات في إقليم لومباردي في شمال البلاد.



وأعلنت فرنسا الجمعة، عن 19 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع الإجمالي إلى 57، ونصح وزير الصحة، أوليفييه فيران، المواطنين بالامتناع عن المصافحة في إطار جهود مكافحة العدوى، مؤكدا أن العديد من المدارس في منطقة واز شمالي باريس، ستظل مغلقة بعد انتهاء العطلة يوم الأحد من أجل وقف انتشار الفيروس.
وقالت وزيرة الدفاع، فلورنس بارلي، عبر حسابها في "تويتر"، إنه تم الإبلاغ عن تأكيد عدة إصابات بفيروس كورونا في قاعدة كريل العسكرية شمالي العاصمة الفرنسية.

وتوسعت قائمة الدول التي ظهر فيها فيروس كورونا، ورصدت أول إصابة في نيجيريا، لتكون الأولى في أفريقيا جنوب الصحراء، في ظل تحذير شديد اللهجة من منظمة الصحة العالمية بعد أن أصاب الفيروس أكثر من 84 ألف شخص، وأودى بحياة نحو 2900 حول العالم.
وفي حوالى 60 دولة غير الصين، أحصيت 5293 حالة، بينها 82 وفاة، وأُعلن عن ظهور الفيروس في دول جديدة هي أيسلندا وهولندا وسان مارتن ونيجيريا والمكسيك ونيوزيلندا وبيلاروسيا وأذربيجان وليتوانيا.



وقال مدير عام منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبيريسوس، للصحافيين: "رفعنا تقييمنا لخطورة الانتشار وخطورة تداعيات (كوفيد-19) إلى درجة مرتفع جدا على مستوى العالم. لا نرى مؤشرا إلى أن الفيروس ينتشر بسهولة بين الأفراد. وطالما أن الوضع كذلك لدينا فرصة في احتواء الوباء. المفتاح لاحتواء الفيروس هو وقف سلسلة انتقال العدوى".
ومنعت سويسرا إلى تاريخ 15 مارس/آذار على الأقل، جميع الفعاليات التي تجمع أكثر من ألف شخص، ما يعني إلغاء النسخة 90 من معرض السيارات في جنيف، كما تأجل معرض بازل للساعات حتى مطلع 2021. وألغت شركة "فيسبوك" مؤتمرها السنوي الذي كان من المنتظر عقده في مايو/أيار، بكاليفورنيا، وأقفل تجمع متنزهات "طوكيو ديزني لاند" و"طوكيو ديزني سيي" في ضواحي العاصمة اليابانية لمدة أسبوعين.
وأعرب مجلس الأمن الدولي عن استعداده لإدخال إعفاءات إنسانية على عقوباته الاقتصادية المشددة في حقّ كوريا الشمالية لمساعدتها على مكافحة الوباء. ودعا أعضاء المجلس بيونغ يانغ التي أغلقت حدودها، إلى السماح بإدخال المعدات الطبية. ولم تعلن كوريا الشمالية، حتى الآن، عن رصد حالات إصابة بالفيروس.

(فرانس برس، رويترز)

المساهمون