كورونا يورط برشلونة بتحدٍ مالي خطير

كورونا يورط برشلونة بتحدٍ مالي خطير

19 مارس 2020
الصورة
بارتوميو رئيس نادي برشلونة الإسباني (Getty)
+ الخط -
قدمت إدارة نادي برشلونة الإسباني في نهاية شهر سبتمبر/أيلول الماضي الموازنة المالية، التي تم وضعها للفريق الكتالوني في الموسم الحالي، لكنها باتت أمام تحدٍ كبير وخطير للغاية، بسبب التوقف الحاصل في البطولات المحلية والقارية، نظير تفشي فيروس كورونا الجديد.

وكشفت صحيفة "آس" الإسبانية أن قرار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" بتأجيل بطولة "يورو 2020" إلى العام المقبل، سيمنح نادي برشلونة بعض الأوكسجين، وبخاصة أن إدارة جوسيب ماريا بارتوميو تسعى بكل قوة إلى تقليل تأثير الضربة المالية المتوقعة خلال الفترة المقبلة، بسبب إيقاف المنافسات الكروية، عقب انتشار فيروس كورونا الجديد في "القارة العجوز".

وتابعت أن الأسابيع المقبلة ستكون حاسمة بالنسبة إلى إدارة برشلونة، لأنها بانتظار خسائر مالية لا يمكن تفاديها، وستؤثر على جميع الخطط التي وضعها بارتوميو، لأن متحف الفريق الكتالوني وملعب "كامب نو" مغلقان أمام الزوار، بعد أن كانا يدرّان مليون يورو يومياً على الخزائن المالية، بالإضافة إلى المتاجر التابعة لبطل الليغا بالموسم الماضي، التي تزود "البلاوغرانا" 23 مليون يورو سنوياً.

وأضافت أن خزائن برشلونة المالية لن تصل إلى هذه الأرقام التي توقعتها الإدارة في شهر سبتمبر/أيلول الماضي، بسبب توقف العمل في مكاتب حجز التذاكر، والمدارس الكروية التابعة للفريق الكتالوني، والإعلانات، وزيارات كبار الشخصيات وغيرها.


وأردفت أن الشريان الحيوي المالي لنادي برشلونة يكمن في مشاركته ببطولة الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا، الذي لن يتضرر بشكل كبير للغاية، لأن "يويفا" قرر تأجيل منافسات بطولة "يورو 2020" إلى العام المقبل، لكن على الفريق الكتالوني مواصلة التنافس في جميع المسابقات التي قد ينال لقبها، لأن حقوق البث ستسهم بتجنّب ضربة مالية كبيرة.

وختمت أن إدارة برشلونة تعلم جيداً ما ينتظرها خلال الفترة المقبلة، لذلك ستواصل متابعة جميع الأخبار اليومية القادمة من البطولات التي يشارك فيها، عبر لجنة خاصة قام بتشكيلها الرئيس بارتوميو، مع عددٍ من مجلس الإدارة والمسؤولين التنفيذيين، الذين يقدمون التقارير الدورية عن تطور الحسابات المالية للفريق الكتالوني، على أمل تحقيق ما تم إقراره في نهاية سبتمبر/أيلول الماضي.

المساهمون