كورونا يواصل هجومه...ملاعب واستادات عالمية تتحول لمستشفيات

01 ابريل 2020
الصورة
استاد "سنتيناريو" الشهير في الأوروغواي (Getty)
+ الخط -
فرض فيروس كورونا واقعه على كل نواحي الحياة بمختلف أنحاء العالم، ومن بين تلك النواحي، الرياضة بمختلف أنواعها وطقوسها، إذ ساهم بشكل مؤثر في تأجيل كبريات البطولات العالمية على غرار كأس أمم أوروبا وكوبا أميركا وأولمبياد طوكيو 2020 والتي تم ترحيلها جميعها للعام المقبل.

ولم يكتف "كورونا" بذلك فحسب، بل أصاب الرياضيين وبات بعد أن تسبب بهجر الجماهير للملاعب، يهدد الملاعب والاستادات الشهيرة أيضا، بعدما تم الإعلان عن تحويل كثير من تلك الاستادات لمستشفيات مؤقتة للعلاج من هذا الوباء.

أشهر الاستادات... لعلاج كورونا
لم يكن كورونا ليتسبب بهجر الرياضة والجماهير لكرة القدم وكل الألعاب بشكل عام فحسب، بل غزا الملاعب أيضا، إذ سبق أن أعلن نادي ريال مدريد الإسباني تخصيص ملعبه الشهير "سانتياغو برنابيو" لتخزين المعدات الطبية المخصصة لمكافحة فيروس كورونا الذي تعتبر إسبانيا البلد الثاني الأكثر تضررا منه في العالم.

وأعلن النادي الملكي الأكثر تتويجا بلقب مسابقة دوري أبطال أوروبا (13 مرة) في بيان أنه "بالتعاون مع المجلس الأعلى للرياضة، تم تحويل ملعب سانتياغو برنابيو إلى فضاء مناسب لتخزين التبرعات بالمعدات الطبية المخصصة لمكافحة هذا الوباء".

وسيخصص ريال مدريد ملعبه الذي يتسع لـ81 ألف متفرج، إلى مكان لتخزين تبرعات الشركات والجمعيات العاملة في القطاع الرياضي قبل تسليمها الى السلطات الصحية الإسبانية. وتعتبر منطقة العاصمة مدريد الأكثر تضررا في البلاد، وأوقفت جميع مسابقات كرة القدم في إسبانيا إلى أجل غير مسمى.

ومع انتشار حالات الإصابة بفيروس كورونا في البرازيل، استعانت السلطات البرازيلية بمنشآت رياضية وحولتها إلى مستشفيات، حيث أكدت سلطات ريو دي جانيرو أن مجمع ماراكانا الرياضي في البرازيل الذي يضم أشهر ملعب كرة قدم في العالم، سيتحول إلى مستشفى موقت للمساعدة في مكافحة فيروس كورونا، خاصة مع إعلان الاتحاد البرازيلي لكرة القدم إيقاف الموسم.

وفي البرازيل أيضا، تحول ملعب بارا الأوليمبي، الأكبر بمدينة بيليم البرازيلية والمعروف باسم ملعب مانجيراو، إلى نزل مؤقت ليأوي عشرات المشردين الذين كانوا ينامون في الشوارع، في إجراء يستهدف الحد من احتمالية تعرض هذه الفئة لفيروس كورونا.

وأقامت سلطات ولاية بارا، وعاصمتها بيليم، في ساعات قليلة النزل في منشآت الملعب، مع توفير فرش للنوم وأغذية وأدوية وأدوات نظافة، وطاف مسؤولون الشوارع بحثا عن أشخاص بلا مأوى لتوفير هذه الإقامة المؤقتة لهم.

وخلال أول جولة صباحية جمع القائمون على المبادرة 100 شخص، تم تسجيل أسمائهم وأقاموا بالفعل في الملعب، ومع حلول المساء جمعوا 150 شخصا آخرين.

وأطلقت هذه المبادرة بسبب تمدد انتشار مرض "كوفيد-19" الناجم عن الفيروس في البرازيل، وتسجيل ألاف الحالات، ما دفع الولايات إلى تعليق جميع بطولات كرة القدم في البلاد.


وعلاوة على مانجيراو، عرض 13 نادي كرة قدم برازيلي كبير على الأقل منشآته التي لا يستخدمها الآن، ما بين ملاعب ومراكز تدريب، للاستفادة منها كمستشفيات ميدانية أو مقار إقامة أو مراكز تبرع بالدم والأدوية.

ولم يكن ملعب "سنتيناريو" الشهير في العاصمة الأوروغويانية، مونتيفيديو، مستثنى من هذا الأمر، إذ فتح أبوابه لإيواء 28 مشردا، يعانون من مشكلات جسدية مختلفة، بسبب مخاوف من تعرضهم للإصابة بفيروس كورونا.

ويعاني أولئك الذين تم استيعابهم في هذا المكان، وجميعهم رجال، من نقص المناعة بسبب الأمراض المزمنة مثل السكري وفيروس نقص المناعة البشرية (إتش اي في) أو الانسداد الرئوي المزمن.

وفي الملعب الذي كان مسرحا لأول مونديال لكرة القدم بالعالم (1930)، أقام هؤلاء الأشخاص في مركز مكون من طابقين تستخدمه الفرق عادة قبل المباريات.

وظل الأشخاص الـ28 في المبنى طوال فترة الطوارئ الصحية التي تواجهها الدولة الواقعة في أميركا الجنوبية منذ 13 مارس/آذار ويتلقون أربع وجبات يوميا.

وبنفس الطريقة، ستتم استضافة مجموعة أخرى من المشردين يبلغ عددهم نحو 320 شخصا في منشأت "بالاثيو بينيارول" المخصص لمباريات كرة السلة في البلد اللاتيني.

كما أعلن الاتحاد الأميركي للتنس أنه بدأ بإقامة مستشفى مؤقت بسعة 350 سريرا في جزء من مركز بيلي جان كينغ الوطني للعبة ضمن جهود احتواء انتشار فيروس كورونا في نيويورك.

وسيقام المستشفى في جزء من المركز المستضيف لبطولة أميركا المفتوحة للتنس وسط أزمة صحية ضربت العالم وقتلت الآلاف.

وقال كريس ويدماير المتحدث باسم الاتحاد الأميركي للتنس، مالك مركز التنس، لرويترز إن عملية بناء المستشفى بدأت يوم الثلاثاء. وأضاف: "نحن هنا من أجل المساعدة ولا شك في ذلك. نيويورك بيتنا وكلنا معا في الأمر ذاته".

ويأتي هذا الإعلان بعد يوم واحد من بدء سلطات نيويورك العمل في إقامة مستشفى بسعة 68 سريرا في حديقة سنترال بارك مع تزايد أعداد المصابين والقتلى بالمدينة بسبب انتشار الوباء.

وفي السياق ذاته، كان الاتحاد الإيطالي قد أعلن أن مركز تدريباته كوفيرتشيانو بالقرب من فلورنسا تم وضعه رهن إشارة السلطات الصحية لاستقبال المرضى المصابين بفيروس كورونا.

وأوضح الاتحاد الإيطالي في بيان أنه تم توفير العديد من المباني وكذلك غرف المركز الذي يستضيف عادة تدريبات المنتخبات الإيطالية لكرة القدم، ووضعها رهن إشارة السلطات الصحية. وأضاف: "يمكنهم استقبال الأشخاص الخاضعين للمراقبة الصحية بالإضافة إلى أسرة للمرضى الذين ينتظرون دخولهم المستشفى". وتم تأجيل جميع المباريات الدولية الودية للمنتخب الإيطالي التي كانت مبرمجة قبل نهاية الموسم إلى موعد لاحق بسبب انتشار فيروس كورونا.

المساهمون