كورونا يهدد أرباح شركات التأمين في الخليج

01 ابريل 2020
الصورة
تراجع أسواق الأسهم انعكس على شركات التأمين (فرانس برس)
قالت وكالة "ستاندرد آند بورز" للتصنيف الائتماني، اليوم الأربعاء، إن تداعيات وباء كورونا وتراجع أسعار النفط تهدد أرباح شركات التأمين في منطقة الخليج، مما قد يؤدي إلى اتخاذ إجراءات سلبية على صعيد التصنيف الائتماني للشركات.

وأضافت الوكالة في تقرير، أن "معظم شركات التأمين التي نصنفها في منطقة مجلس التعاون الخليجي تستفيد من مصدات رأس مال قوية، وينبغي أن تكون قادرة على استيعاب المطالبات المرتبطة بكوفيد-19 وتقلب سوق رأس المال"، وفق ما نقلته وكالة "رويترز".

وأضافت وكالة التصنيف الائتماني أن "التراجع الكبير في أسواق الأسهم واتساع الفارق في عائدات السندات والتراجع المستمر في أسعار العقارات ستلحق الضرر بأرباح ومصدات رأس المال، لدى شركات التأمين ذات الانكشاف الملموس على هذه الفئات من الأصول".

خسائر فصلية

وتراجعت البورصات الخمس الكبرى في المنطقة التي تضخ خمس احتياجات العالم من النفط الخام، في الأشهر الثلاثة الأولى من العام، مع خسارة سوق دبي لأكثر من ثلث قيمته.

وجاءت غالبية الخسائر في مارس/آذار الذي شهد انهيار اتفاق مجموعة "أوبك+" لتخفيض الإنتاج، وحرب الأسعار النفطية بين السعودية وروسيا، إضافة لسلسلة إغلاقات لمواجهة تفشي فيروس كورونا، ما تسبب بوقف معظم الشركات.


وجاء سوق دبي المالي في المركز الأول في الخسائر، مع فقدانه 36% من قيمته منذ بداية العام، يليه سوق أبو ظبي الذي تراجع 26.4%. وسجل السوقان في مارس الجاري أسوأ أداء لهما منذ عشر سنوات، بحسب قناة "سي إن بي سي" العربية.

وسجلت أكبر شركة عقارية في الإمارات وهي "إعمار"، انخفاضاً كبيراً بمقدار 45% في الربع الأول.

وخسر سوق المال السعودي "تداول"، الأكبر في المنطقة، 22.5 في المائة لينهي بها الربع الأول من العام، في أدنى معدل منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2016.

بينما فقد سهم أرامكو، عملاق النفط في المملكة، 15.3 في المائة منذ يناير/كانون الثاني ليصبح 30.15 ريالا سعوديا (8 دولارات)، في سعر أدنى من سعر إدراجه في البورصة الذي كان 32 ريالا (8.50 دولارات) للسهم.

وتراجع مؤشر سوق الكويت الرئيسي بقيمة 24.1 في المائة ومؤشر بورصة قطر 21.3 في المائة، وسجلت بورصتا البحرين وسلطنة عمان تراجعاً أيضاً بقيمة 16.1 في المائة و13.4 في المائة على التوالي.

دلالات

تعليق: