كورونا ينعش السيارات الكهربائية الصينية والأوروبية ويكبح الأميركية

20 مايو 2020
الصورة
توقعات بارتفاع الطلب (Getty)
+ الخط -
في الوقت الذي تضرب جائحة كورونا صناعة السيارات عموماً على مستوى العالم، تزدهر بعض شركات المركبات الكهربائية بينما ينازع بعضها الآخر، ومن ذلك أن الصين وأوروبا تعمدان إلى تسريع خطط هذه المركبات، بينما تضغط الولايات المتحدة على فراملها.

فمن المتوقع أن يمنح الاقتصاد الذي دمّره الوباء السيارات الكهربائية دفعة في الصين وأوروبا والدول الملتزمة بإثارة طاقة البطارية من خلال التحفيز المالي والإنفاق على البنية التحتية، وفقاً لتوقعات خدمة الأبحاث الأولية التابعة لشبكة "بلومبيرغ".

ومع ذلك، من المرجح في الولايات المتحدة، أن تتباطأ مبيعات السيارات الكهربائية بشكل كبير في الأشهر المقبلة حيث يضعف دعم السياسة ويعيد صانعو السيارات الذين يعانون من ضائقة مالية التركيز على منتجاتهم الأكثر ربحية، وهي شاحنات حرق الغاز وسيارات الدفع الرباعي.

كولين ماكريشر، رئيس النقل المتقدم في وحدة "بلومبيرغ إن.إي.إف" BNEF، المؤلف الرئيسي للتنبؤ طويل المدى، الذي يقيم السوق من الآن حتى عام 2040: يقول "من المحتمل أن يستمر اعتماد المركبات الكهربائية في الارتفاع، وهو أمر رائع تماماً".

في الولايات المتحدة، من المتوقع أن تتقلص مبيعات السيارات الكهربائية إلى 1.7% فقط من حجم سوق السيارات الشخصية في عام 2021. وفي الوقت نفسه، سيتضخم القطاع إلى 8.1% من جميع المبيعات في الصين، وهو ما يمثل أكبر حصة من مبيعات السيارات الكهربائية العالمية، و5% منها في أوروبا، بحسب تقرير وحدة الأبحاث التابعة لشبكة "بلومبيرغ".

وستظل المركبات التي تعمل بالبنزين تشكل أكثر من نصف مبيعات السيارات العالمية لسنوات قادمة، لكن السوق بلغ ذروته بالفعل، وفقا لهذه الوحدة. وفي جميع أنحاء العالم، لن يشتري الناس أبداً العديد من السيارات والشاحنات التقليدية كما كانوا يفعلون في عام 2017.

وتأمل "فولفو" في الحصول على نصف مبيعاتها من السيارات الكهربائية في غضون 5 سنوات. ووفقاً للرئيس التنفيذي هاكان سامويلسون في مؤتمر رقمي عقده بتاريخ 14 مايو/أيار: "سيكون من السذاجة أن نصدق بعد بضعة أشهر، أن كل شيء سيعود إلى طبيعته وسيعود عملاؤنا إلى صالة عرض حيث يطلبون سيارات الديزل".

المساهمون