كورونا يظهر بإسبانيا والبرازيل... وزيادة الإصابات بالصين وكوريا الجنوبية

كورونا يظهر في إسبانيا والبرازيل واليونان... وزيادة الإصابات بالصين وكوريا الجنوبية وألمانيا

26 فبراير 2020
الصورة
اتسع نطاق تفشي كورونا حول العالم (Getty)
+ الخط -
أعلنت كل من إسبانيا والبرازيل واليونان عن أول حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد، فيما سجلت ألمانيا حالات إصابة جديدة، وتوقعت الولايات المتحدة تفشيه على أراضيها، في الوقت الذي سجّل فيه بر الصين الرئيسي 406 إصابات جديدة و52 وفاة، يوم الثلاثاء، في حين أعلنت السلطات الصحيّة في كوريا الجنوبية، الأربعاء، أنّها سجّلت خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية 169 إصابة جديدة وحالة وفاة واحدة، ما يرفع الحصيلة الإجمالية للمصابين في البلد إلى حوالي 1450.

يأتي هذا في وقت قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس جيبريسوس اليوم الأربعاء، إنّ الارتفاع المفاجئ في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد في إيطاليا وإيران وكوريا الجنوبية "مقلق للغاية" لكن لا يزال بالإمكان احتواء الفيروس، وإنه لم يصل بعد إلى حد الوباء.

وأضاف في تصريحات لدبلوماسيين في جنيف "استخدام كلمة وباء بشكل غير مدروس ليست له فائدة تذكر، بل له مخاطر كبيرة من حيث تضخيم الخوف والوصمة بشكل غير مبرر وإصابة الأنظمة بالشلل. وقد يشير كذلك إلى أننا لم نعد قادرين على احتواء الفيروس وهذا غير حقيقي".


وقال إن بعثة منظمة الصحة العالمية لإيران- التي كان من المقرر أن تصل أمس الثلاثاء- ستسافر في مطلع الأسبوع.

من جهته، قال المدير الإقليمي للمنظمة في أوروبا،  هانز كلوج، اليوم الأربعاء إن عدد حالات الإصابة المسجلة بفيروس كورونا قفز إلى 80 ألفا و988 حالة في 33 دولة، إلا أنه لا داعي للفزع بسبب التفشي.

406 إصابات بالصين وحجر صحي على ركاب

وقالت لجنة الصحة الوطنية بالصين، اليوم الأربعاء، إنّ بر الصين الرئيسي سجل 406 حالات إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا، يوم الثلاثاء، انخفاضاً من 508 حالات في اليوم السابق. وبهذا يصل إجمالي عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس في بر الصين الرئيسي إلى 78064 حالة حتى الآن. وبلغ عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس في بر الصين الرئيسي 2715 حالة وفاة حتى نهاية الثلاثاء بزيادة 52 حالة عن اليوم السابق. وسجل إقليم هوبي الواقع بوسط البلاد ومركز تفشي الفيروس 401 حالة إصابة جديدة في 25 فبراير/ شباط  الجاري مقابل 499 حالة في اليوم السابق.

وفرضت السلطات الصينية حجراً صحياً على 94 شخصاً لدى هبوطهم في مدينة نانجينغ في شرق البلاد لأنّهم كانوا جالسين في الرحلة التي أقلّتهم من سيول قرب ثلاثة ركّاب مصابين بارتفاع في حرارة أجسامهم، بحسب ما أفاد التلفزيون الحكومي. وقالت شبكة "سي سي تي في" إنّه بهبوط الطائرة في مطار نانجينغ صعد على متنها موظفون من الجمارك لفحص الركاب وتبيان ما إذا كان أيّ منهم لديه عوارض الإصابة بمرض "كوفيد-19"، وهو ما ظهر على ثلاثة ركاب، جميعهم صينيون.

وأضافت أنّه على الفور نقل هؤلاء الركّاب الثلاثة على متن سيارات إسعاف إلى مستشفى لعزلهم وإخضاعهم للفحص المخبري الخاص بالفيروس، مشيرة إلى أنّ أيّاً منهم لم يسبق له أن زار مؤخراً مدينة ووهان بؤرة الفيروس في وسط البلاد. ولفتت الشبكة التلفزيونية الحكومية إلى أنّ 94 راكباً كانوا على متن الطائرة وجلسوا خلال الرحلة قرب هؤلاء الثلاثة تمّ إرسالهم إلى فندق حيث سيخضعون لحجر صحّي.

كوريا الجنوبية ثاني بؤرة للفيروس

باتت كوريا الجنوبية ثاني أكبر بؤرة للفيروس بعد الصين التي ظهر فيها الفيروس لأول مرة في أواخر ديسمبر/كانون الأول. واليوم الأربعاء، أعلنت السلطات الصحيّة في كوريا الجنوبية أنّها سجّلت خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية 169 إصابة جديدة بفيروس كورونا الجديد وحالة وفاة واحدة، ما يرفع الحصيلة الإجمالية للمصابين في البلد إلى حوالي 1450.

وقال المركز الكوري للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، في بيان، إنّ إجمالي عدد المصابين بالوباء بلغ 1146 شخصاً، في حين ارتفع إلى 11 عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس بعدما توفي مريض واحد خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وأعلن الجيش الأميركي، الأربعاء، أنّ أحد جنوده المتمركزين في كوريا الجنوبية أصيب بفيروس كورونا الجديد الذي يواصل تفشّيه في هذا البلد، مشيراً إلى أنّ هذا أول عسكري أميركي على الإطلاق يصاب بالفيروس. وقال الجيش، في بيان، إنّ الجندي المصاب يخدم في معسكر كارول الواقع على بعد 30 كيلومتراً شمال مدينة دايغو، بؤرة الفيروس في كوريا الشمالية، وقد وُضع في حجر صحّي في مقرّ إقامته الواقع خارج القاعدة العسكرية.

كنيسة شينتشونجي وعدوى كورونا

ومع زيادة عدد الإصابات بفيروس كورونا الجديد، كشف موقع "ديلي بيست" عن صلة مصاب بالفيروس بطائفة دينية شديدة السرية في كوريا الجنوبية من خلال اعتماد نظام تحديد المواقع العالمي.

وبحسب تقرير للموقع، فإنّ إحدى الكنائس في كوريا الجنوبية تلقت الكثير من اللوم على استفحال فيروس كورونا في كوريا. وتم اكتشاف امرأة مصابة بكورونا تبلغ من العمر 61 عاماً وتنتمي إلى كنيسة شينتشونجي في دايغو. وسرعان ما أصبح واضحاً أنّ أكثر من نصف الحالات المعروفة كانت مرتبطة بأبناء شينتشونجي.

أميركا تتوقّع تفشي كورونا على أراضيها

إلى ذلك، أعلنت مسؤولة أميركية، الثلاثاء، أنّ الولايات المتحدة تتوقّع انتشار كورونا الجديد على أراضيها، وهي تشجّع لهذه الغاية كل المدارس والجامعات والمؤسسات والحكومات المحليّة على اعتماد إجراءات وقائية من مثل إلغاء المناسبات العامة. وقالت نانسي ميسونييه المسؤولة في المركز الأميركي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، للصحافيين "في نهاية المطاف، نتوقّع أن ينتشر كورونا في هذا البلد". وأضافت "السؤال لم يعد حقّاً ما إذا كان سيحدث ذلك، بل متى سيحدث، وكم من الناس في هذا البلد سيكون مرضهم خطراً".

وتأتي هذه التصريحات العلنية، الأكثر إثارة للقلق من سابقاتها، في وقت يتصاعد فيه الخوف من انتشار وبائي للفيروس على نطاق دولي. وأضافت ميسونييه أنّه نظراً لعدم وجود لقاح أو دواء ضدّ الفيروس، فإنّ "أهمّ الأدوات في استجابتنا لهذا الفيروس" ستكون التدابير الوقائية غير الدوائية. 

من جهته، قال رئيس السلفادور نجيب أبو كيلة، يوم الثلاثاء، إنه سيتم منع القادمين من إيطاليا وكوريا الجنوبية من دخول البلاد منعاً لانتشار فيروس كورونا. ولم تعلن السلفادور عن أي حالة إصابة بالكورونا حتى الآن. 

إسبانيا تعلن عن أول إصابات

أغلق فندق كبير في جزر الكناري لإجراء الفحوص الخاصة بفيروس كورونا بعدما تبينت إصابة نزيل وزوجته بالفيروس، في حين أعلنت إسبانيا عن أول ثلاث حالات إصابة بالمرض على البر الرئيسي. وقالت السلطات الصحية في كتالونيا إن الاختبارات أكدت أن سيدة من إيطاليا عمرها 36 عاماً ومقيمة في برشلونة أصيبت بالفيروس بعد زيارة شمال إيطاليا مؤخراً.

ووضع 25 شخصاً تعاملوا معها في الحجر الصحي بالمنزل لمدة أسبوعين. وبعدها أكدت السلطات في بلنسية ومدريد حالتي إصابة أخريين. لكن وزير الصحة الإسباني سلفادور إيا، قلل من شأن الأمر، مؤكداً أنّ جميع الحالات قدمت من الخارج ولم يحدث إلى الآن أي انتقال داخلي للعدوى.

وقالت حكومة جزر الكناري إنّ فندقا في جزيرة تنريفي أغلق بعدما أكدت الاختبارات إصابة طبيب إيطالي كان يقضي عطلة في البلاد. وأثبتت الفحوص لاحقا إصابة زوجته. وقالت السلطات المحلية في الساعات الأولى، اليوم الأربعاء، إنه جرى تشخيص إصابة إيطاليين آخرين سافرا إلى تنريفي مع الطبيب وزوجته.

وقالت السلطات الصحية إنّ الطبيب وزوجته نُقلا إلى عنبر معزول في مستشفى فيما ستجرى اختبارات على نزلاء الفندق الآخرين والعاملين به، وهي عملية ستستغرق عدة أيام. وقالت متحدثة باسم الحكومة الإسبانية إن النزلاء سيظلون بالفندق إلى أن يتم تحديد نتائج اختبار ثان على الطبيب وإن "الإجراءات الصحية المناسبة ستتخذ" استنادا إلى تلك النتائج.

ويضم الفندق مئات الغرف وعدة مطاعم وحمامات سباحة ويقع على بعد 50 متراً من الشاطئ. وقال أنخيل فيكتور توريس رئيس حكومة الكناري، إنّ أكثر من 700 نزيل من 25 جنسية معزولون في حجر صحي بالفندق وكذلك العاملين به.


حالات إصابة جديدة في ألمانيا

في ألمانيا قالت السلطات إنّ الفحوص أثبتت إصابة شاب عمره 25 عاماً يقيم في ولاية بادن فرتمبرغ الجنوبية بفيروس كورونا بعد رحلة زار فيها ميلانو، وإنّ رجلاً آخر يقيم في منطقة إلى الشمال يعاني حالة صحية متدهورة إثر الإصابة بالمرض.

وقالت وزارة الصحة، في بادن فرتمبرغ، أمس الثلاثاء، "من تعاملوا عن قرب مع المرضي سيوضعون في الحجر الصحي بالمنزل وسيجري التواصل معهم بصفة يومية لمعرفة حالتهم... وبمجرد أن تظهر أعراض المرض على أي شخص تعامل معه، سيتم أيضا عزله في المستشفى".

وفي ولاية نورد راين فستفاليا بالشمال، قالت وزارة الصحة إن المريض الذي يقيم بالولاية دخل المستشفى، عصر الاثنين، وهو يعاني أعراض التهاب رئوي حاد. وأضافت "المريض في حالة خطيرة وهو الآن معزول في وحدة الرعاية المركزة". وقالت، في بيان، "يجري أيضا علاج زوجة المريض التي تعاني أعراض مرض فيروسي، وحالتها مستقرة حالياً. ولم يتم البت بعد فيما إذا كانت هي أيضا مصابة بالفيروس".

وأضافت الوزارة أنّ المدارس ورياض الأطفال في منطقة هاينسبرغ بالولاية، حيث يقيم الرجل، ستظل مغلقة، اليوم الأربعاء، على سبيل الاحتياط. وبهذا يصل إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة في ألمانيا إلى 18 حالة. ولم يتوف أحد نتيجة المرض.

تسجيل أول حالة إصابة بقارة أميركا الجنوبية

في البرازيل، سجلت أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، وهي الأولى أيضًا على مستوى قارة أميركا الجنوبية.

قال مصدر اليوم الأربعاء، لـ"رويترز" إن فحصا أجرته الحكومة البرازيلية أكد أول حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد في أميركا اللاتينية، بعدما أشار مستشفى في ساو باولو إلى احتمال انتقال العدوى إلى شخص عمره 61 عاما زار إيطاليا.

وأحجمت وزارة الصحة البرازيلية عن التعليق على نتيجة الفحص قبل مؤتمر صحافي يُعقد الساعة 11 صباحا بالتوقيت المحلي (14:00 بتوقيت غرينتش). واشترط المصدر المطلع على الأمر عدم نشر هويته لأن النتائج ليست معلنة بعد. وقالت الوزارة في بيان مساء أمس الثلاثاء إنها تفحص حالة مواطن من سكان ساو باولو سافر إلى لومبارديا في شمال إيطاليا من 9 حتى 21 فبراير/ شباط وظهرت عليه أعراض تتفق مع المرض.

فرنسا تعلن عن ثاني حالة وفاة بفيروس كورونا

قالت السلطات الصحية الفرنسية، اليوم الأربعاء، إن شخصا ثانيا توفي جراء إصابته بفيروس كورونا وإن فحوصا أثبتت إصابة فرنسي سافر إلى منطقة لومبارديا الإيطالية بالفيروس. وقال جيروم سالومون مدير وزارة الصحة إن المتوفى البالغ من عمر 60 عاما لاقى حتفه بعد نقله إلى مستشفى في باريس في حالة خطرة مساء أمس وإنه كان ثالث حالة إصابة خلال 24 ساعة.

وسجلت فرنسا حتى الآن 17 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا. وقال سالومون إن الفرنسي الذي سافر إلى لومبارديا نُقل إلى مستشفى في ستراسبورغ وإن حالته ليست خطيرة. وحالة الإصابة الجديدة الثالثة هي لرجل يبلغ من العمر 55 عاما ويرقد حاليا على أجهزة الإعاشة في أميان بشمال فرنسا.

اليونان تؤكد أول إصابة بفيروس كورونا

أكدت وزارة الصحة اليونانية، اليوم الأربعاء، أول إصابة بفيروس كورونا في البلاد.وقال سوتيريس تسيودراس ممثل وزارة الصحة إن المريضة مواطنة يونانية تبلغ من العمر 38 عاما عادت من منطقة بشمال إيطاليا.

وفاة مسن في طوكيو بفيروس كورونا

نقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية عن مصدر بالحكومة قوله، إن رجلا في الثمانينيات من العمر توفي في طوكيو اليوم الأربعاء بعد إصابته بفيروس كورونا الجديد. وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون أن هذه ثالث حالة وفاة باليابان بسبب الفيروس باستثناء من كانوا على متن السفينة السياحية دايموند برنسيس. وقالت وزارة الصحة والعمل والرعاية الاجتماعية إنها ستعقد مؤتمرا صحافيا بهذا الشأن.

(رويترز, فرانس برس)

المساهمون