كورونا يصيب قياديين اثنين بالجيش المصري... وخطة طوارئ لمواجهة الموقف

15 مارس 2020
الصورة
القيادة العامة تقرر إغلاق الكلية الحربية (محمود خالد/فرانس برس)
+ الخط -
أكدت مصادر خاصة، لـ "العربي الجديد"، أن فيروس كورونا الجديد "كوفيد-19" أصاب اثنين من قادة القوات المسلحة المصرية، وعسكريين آخرين، ما دفع بالقيادة العامة للجيش إلى إعلان حالة الطوارئ القصوى.

وقالت المصادر-التي فضلت عدم ذكر أسمائها- إن القيادة العامة قررت إغلاق الكلية الحربية بمصر الجديدة لمدة 45 يومًا كإجراء احترازي، ولا يسمح خلالها للطلبة بالإجازات أو بالزيارات العائلية داخل الكلية.

وأعلنت القوات المسلحة، اليوم الأحد، عن خطة لمواجهة تفشي الفيروس. وقال المتحدث الرسمي باسم الجيش: إن رئيس أركان حرب القوات المسلحة الفريق محمد فريد قام بتفقد اصطفاف عناصر ومعدات أجهزة القيادة العامة للقوات المسلحة في إطار اتخاذ الإجراءات الوقائية لمجابهة فيروس "كوفيد-19" المعروف باسم "كورونا" المستجد.
وجاء ذلك ضمن خطة القوات المسلحة للاستعداد وتقديم الدعم لأجهزة الدولة المختلفة في مجابهة الفيروس، وفرض سيناريوهات محتملة للتعامل مع كافة المواقف الطارئة.

وقال المتحدث: إن الفريق محمد فريد استمع إلى عرض تفصيلي للإجراءات الوقائية المتخذة من جانب هيئة إمداد وتموين القوات المسلحة لمجابهة فيروس "كوفيد-19"؛ حيث قامت إدارة التعيينات بالاحتفاظ باحتياطيات عاجلة من المواد الغذائية الاحتياطي الواحد يكفي لقوة 20 ألف فرد جاهزة للدفع في أي من الاتجاهات الاستراتيجية حال تكليف القوات المسلحة بأي مهام، كما اتخذت هيئة الإمداد والتموين من خلال إدارتي الخدمات الطبية والبيطرية العديد من الإجراءات، منها التثقيف الصحي والتدريب على إجراءات الشؤون الصحية والوقائية على كافة المستويات.

وقامت إدارة الإطفاء والإنقاذ للقوات المسلحة بتطويع عربات ومعدات الإطفاء، من خلال تزويدها بقواذف الأكرون وتعبئتها مسبقاً بالمحاليل المطهرة لاستخدامها مباشرة في أعمال تطهير وتعقيم الأماكن المفتوحة، وذلك باستغلال (24) عربة إطفاء بطاقة (12) طنًّا للعربة بجميع الاتجاهات الاستراتيجية للدولة، وتطويع وحدة طرد الهواء العملاقة للعمل كوحدة تطهير مسطحات ومبان وجاهزية إدارة النقل للقوات المسلحة ووحداتها لتنفيذ التأمين بالنقل لمكافحة فيروس "كوفيد 19"، من خلال دعم إدارة الحرب الكيميائية ومعاونتها في توفير المياه اللازمة لتحضير محاليل التعقيم والتطهير، ونقل جميع المعدات الطبية ومهمات الوقاية والمواد الغذائية.

واستمع رئيس أركان حرب القوات المسلحة إلى شرح توضيحي للإجراءات المتخذة من جانب إدارة الحرب الكيميائية للقوات المسلحة التي قامت بدراسة إجراءات منظمة الصحة العالمية لمكافحة آثار فيروس "كورونا" على الإنسان والبيئة المحيطة به لتحديد الإجراءات التي يتم اتخاذها للحد من انتشار الفيروس، وإجراء التعقيم والتطهير للأفراد والأسطح والأماكن المفتوحة والمغلقة، كما تمت دراسة المواد والمحاليل المستخدمة التي نصت عليها منظمة الصحة العالمية. 

وتضمن العرض امتلاك إدارة الحرب الكيميائية إمكانية التحليل الفيرولوجي للأفراد، من خلال قسم الوقاية البيولوجية بالمعامل الرئيسية للحرب الكيميائية باستخدام أجهزة (PCR)، كما تم تدبير أجهزة التعقيم ومهمات الوقاية البيولوجية التي تتناسب مع التعامل والوقاية من فيروس "كورونا".

وأضاف المتحدث العسكري، في بيان، أن الفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة أشاد بما لمسه من الاستعداد الجاد والروح المعنوية العالية لرجال القوات المسلحة المكلفين بهذه المهمة، معربًا عن اعتزازه بعطائهم وجهودهم المخلصة في مواجهة الأزمات. 

ولفت المتحدث العسكري إلى أن القوات المسلحة تواصل مع كافة أجهزة الدولة استعدادها لمجابهة خطر فيروس "كورونا" المستجد واتخاذ كافة الإجراءات التي تكفل سلامة ووقاية أفراد الشعب المصري.

المساهمون