كورونا يجبر الملايين على العمل من المنزل

03 ابريل 2020
الصورة
+ الخط -
أجبر تفشي فيروس كورونا ملايين الموظفين حول العالم على العمل من المنزل، وزاد التوجه عقب تطبيق الدول المتضررة من الفيروس حظر التجول، وإغلاق مؤسسات اقتصادية وإنتاجية أبوابها حمايةً لموظفيها من مخاطر الوباء. 

وقادت تجربة تطبيق العمل من المنزل شركات تقنية معلومات واتصالات كبرى، من أبرزها أمازون وتويتر وفيسبوك وغوغل، كما طلبت شركات السيارات الثلاث الكبرى، فيات كرايسلر وفورد وجنرال موتورز، من موظفيها العمل من المنزل تجنبا للمخاطر المحتملة.

وانضمت للتجربة مؤسسات تتسم أنشطتها بالحساسية، مثل البنك المركزي الأوروبي، والبنوك الأوروبية الكبرى وفي المقدمة كريدي سويس ويو.بي.إس السويسريان وأوني كريدت، أكبر مصرف في إيطاليا، وكذا عدد من المؤسسات المالية والشركات الاستثمارية الصغيرة في أوروبا والولايات المتحدة.

وتشجعت شركات عربية وخليجية على خوض التجربة، إذ وحسب موقع "غلف تالانت" فإنه مع انتشار فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم، فإن ثلث أرباب العمل في الخليج يخططون لتشغيل الموظفين من المنزل.

في هذا الملف، يعرض "العربي الجديد" شهادات موظفي شركات مع تجربة العمل من المنزل في محاولة لتقييم التجربة وكيفية تطويرها.

دلالات

المساهمون