كورونا يتفشّى في الأعراس الفلسطينية

24 يونيو 2020
الصورة
يتوقع أن ترتفع الإصابات في اليومين المقبلين(حازم بدر/فرانس برس)
+ الخط -
أفادت وزيرة الصحة الفلسطينية، مي الكيلة، بتسجيل 142 إصابة جديدة بفيروس كورونا، دفعة واحدة، صباح اليوم الأربعاء، ما يرفع إجمالي الإصابات بالفيروس منذ ظهوره في فلسطين، إلى 1517 إصابة.

وأوضحت الكيلة في بيان صحافي، أنّ من بين الإصابات الجديدة، 112 إصابة في محافظة الخليل، 13 في بلدة كفر عقب شمال القدس، 11 إصابة في بيت لحم، 3 في سلفيت، و3 في نابلس.
ووفق وزارة الصحة، فإنّ مجمل الإصابات بالفيروس بلغ 1517 إصابة، بينما بلغت حالات التعافي 616 حالة، ومجمل الوفيات، 5 حالات، والحالات النشطة بلغت 896 حالة.
وقال مدير عام الرعاية الصحية الأولية والناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية، كمال الشخرة، في تصريح لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية: "إنّ التوقعات الطبية تشير إلى ارتفاع في عدد الإصابات بفيروس كورونا، اليوم، وفي اليومين المقبلين، بسبب المخالطة المباشرة، والأعداد الكبيرة التي حضرت الأعراس ولم تلتزم بشروط السلامة العامة، وإرشادات وزارة الصحة للوقاية من الفيروس".
وأوضح الشخرة أنّ غالبية الإصابات الجديدة، هي بشكل أساسي لمشاركين في أعراس وحفلات، بعد تتبّع الخارطة الوبائية، وناتجة من المخالطة المباشرة لعمّال مصابين أو أطباء من الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948.
وأشار الشخرة إلى وجود ثلاثة مصابين بوضع حرج، وهم في العناية المركزة، وتوقّع أن يرتفع عدد المصابين الذين هم بحاجة للعناية المركّزة والتنفس الاصطناعي.
وكانت الحكومة الفلسطينية، قرّرت الليلة الماضية، وقف الاحتفالات بالأفراح في جميع المحافظات، بسبب تسارع وتيرة انتشار الوباء.


وقال الناطق باسم الحكومة الفلسطينية، إبراهيم ملحم، "إنّه في ضوء الارتفاع المضطرد في أرقام الإصابات، خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، وتجنباً لاتّساع رقعة تفشي الوباء، فإن الحكومة إذ تتفهم مشاعركم، واستعداداتكم المسبقة لإقامة الأفراح، فإنها تأسف لاضطرارها إلى وقف الاحتفالات بالأفراح في جميع المحافظات، وذلك حرصاً منها على سلامتكم وسلامة مجتمعكم من أي سوء، آملين تفهمكم لهذا القرار الذي يهدف لحمايتكم من الوباء، وتقليص مساحة انتشاره، سائلين المولى جلت قدرته أن يديم عليكم أفراحكم، ويمتعكم بموفور الصحة والعافية، ويجنبكم كل مكروه".

في شأن آخر، قال أحمد الديك، مستشار وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني، في تصريح لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية، "إنّ ما يقارب 100 عالق فلسطيني في إسبانيا والمغرب، وصلوا فجر اليوم، على متن طائرة ملكية أردنية إلى مطار الملكة عليا الدولي، وسيتم إجراء الفحوص الطبية اللازمة لهم، بعد دخولهم أرض الوطن مباشرة".
وأضاف الديك: "إنّ طائرتين ستصلان غداً الخميس، تقلّ كلّ منهما 270 عالقاً، قادمين من جمهورية مصر الشقيقة، وهذه الدفعة الثالثة القادمة من هناك". وأشار إلى أنّه سيتم تأمين عودة دفعة رابعة من العالقين، في القريب العاجل.
وأضاف الديك أنّه سيتم إجلاء دفعة من الفلسطينيين من تركيا، نهاية الشهر الجاري، عبر أربع طائرات، خلال ثلاثة أيام، بالتنسيق مع الأردن. وتوقّع إجلاء العالقين في الإمارات والسعودية والولايات المتحدة، نهاية الشهر الجاري.
وأشار الديك إلى أنّه يجري التنسيق مع الأردن أيضاً على تحديد مواعيد لإجلاء عدد كبير من العالقين في دول شرق آسيا وأوروبا، وقد يتم اختيار دولة فرنسا لتجميع العالقين. ولفت إلى أنّ عدد العالقين في أوروبا هو 300 شخص.
على صعيد آخر، قال رئيس نادي الأسير الفلسطيني، قدورة فارس، في تصريحات لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية: "إنّ الأوضاع بالغة التعقيد والصعوبة داخل سجون الاحتلال وإنّ إدارة السجون تتمادى بوحشيّتها وعدوانها بحق الأسرى، خاصة المرضى".
وعبّر فارس عن قلقه الشديد من إمكانية انتشار فيروس كورونا بين الأسرى، في ظلّ عدم توفر وسائل النظافة والتعقيم، والاكتظاظ، والتواصل المباشر بين الأسرى ووجود المرضى منهم، مؤكداً عدم انتشار الفيروس في المعتقلات حتى اللحظة.
وحول مسألة زيارات ذوي الأسرى، أشار فارس إلى أنّه رغم مناشدة المنظمات الدولية، للتدخل والتأثير على حكومة الاحتلال، للسماح لذوي الأسرى بزيارة أبنائهم، إلّا أنّ الموضوع لا يزال يراوح مكانه. ولفت إلى أنّ موقف المنظمات الأهلية والحقوقية الصارم، هو إنهاء الاحتلال والإفراج عن كافة الأسرى.

المساهمون