كورونا يؤثر سلباً في الصحة الذهنية للطلاب

كورونا يؤثر سلباً في الصحة الذهنية للطلاب

26 يوليو 2020
الصورة
تعويذة جامعة "آلفيرنيا" في بنسلفانيا ترحب بطالب جديد (لاورين ايه. ليتل/ Getty)
+ الخط -

توصل بحث، أخيراً، إلى أنّ الطلاب الجامعيين في الولايات المتحدة، يواجهون صعوبة في الاستعانة بخدمات الصحة الذهنية، في الوقت الذي يعانون فيه من معدلات مرتفعة من الإحباط، منذ بدء انتشار فيروس كورونا الجديد، وما رافقه من إجراءات إقفال عام، بحسب موقع "إنسايد هاير إد" الأكاديمي المتخصص.
وقال البحث الذي جمع معلومات الطلاب من خلال استطلاع رأي، إنّ ستين في المائة من العينة قالوا إنّ أزمة الوباء جعلت من الصعب عليهم الوصول إلى تلك الخدمات، بالرغم من أنّ أوضاعهم المالية ساءت، مع ما في ذلك من إحباط متنامٍ لديهم. وشمل البحث الذي أجرته شبكة "هيلثي مايندز" للأبحاث حول الصحة الذهنية للمراهقين والشبان، 18 ألفاً و764 طالباً من 14 جامعة. ومن بين النتائج كان الآتي:
- أفاد 66 في المائة من الطلاب المستطلعين، بأنّ الوباء تسبب لهم في مزيد من الضغط المالي، فيما قال 35.7 في المائة من بينهم إنّهم انتقلوا إلى مستوى معيشي مختلف نتيجة للوباء.
- ازداد انتشار الاكتئاب بين طلاب الجامعات منذ تسبب الوباء في إغلاق الحرم الجامعي في الربيع الماضي، مقارنة بخريف 2019، لكن في الوقت عينه انخفض تعاطي المخدرات. وأفادت نسبة أعلى من الطلاب (30.5 في المائة مقارنة بـ 21.9 في المائة في الخريف الماضي) بأنّ صحتهم الذهنية أثرت سلباً على أدائهم الأكاديمي، في ستة أيام على الأقل خلال الأسابيع الأربعة السابقة للاستطلاع.
- عبّر الطلاب عن مستويات مرتفعة من المخاوف بشأن مدة استمرار الوباء. وقال 25.8 في المائة منهم إنّهم "قلقون بشدة" بشأن احتمال الإصابة بالفيروس، وقال 64.4 في المائة إنّهم قلقون بشدة من احتمال إصابة أشخاص يرتبطون بهم بالفيروس.
- قالت الغالبية العظمى من المستطلعين (84 في المائة) إنّ وكالات الصحة العامة هي أكثر مصادر المعلومات موثوقية حول الوباء. وقال نحو 60 في المائة إنّهم كانوا "يتبعون عن كثب" التوصيات الخاصة بالنظافة، فيما قال نحو 70 في المائة إنّهم اتبعوا "بشكل كبير جداً" التوصيات الخاصة بالتباعد الجسدي.

- من بين 41.8 في المائة من الطلاب الذين حاولوا التماس خدمات رعاية الصحة الذهنية أثناء أزمة الوباء، قال 23.3 في المائة إنّ الحصول على الرعاية كان "أصعب بكثير"، فيما قال 36.8 في المائة إنّ ذلك كان "أصعب إلى حد ما".
- قال نحو 69 في المائة من الطلاب إنّ إدارة الحرم الجامعي كانت داعمة لهم خلال الوباء، فيما أفاد 78 في المائة بأنّ أساتذتهم كانوا داعمين لهم.

المساهمون