كورونا عالمياً... الصين صفر إصابة و200 ألف في أوروبا

25 مارس 2020
+ الخط -
لم يسجل البر الرئيسي للصين، اليوم الأربعاء، أية إصابة محلية بفيروس كورونا، في حين قفز عدد الإصابات في أوروبا من 100 ألف حالة إلى 200 ألف حالة. وظلت الدول الأوروبية الأربع الأكثر تضرراً هي إيطاليا وإسبانيا وألمانيا وفرنسا.
وأعادت السلطات الصينية، الأربعاء، فتح مقاطعة هوباي، بعد شهرين من الحجر، باستثناء كبرى مدنها ووهان، حيث ظهر الفيروس في نهاية 2019، قبل أن ينتشر في جميع أنحاء العالم.
يبلغ عدد سكان المقاطعة خمسين مليون نسمة، وشهدت الانتشار الأكبر للوباء الذي أدى إلى وفاة حوالى 3300 شخص في الصين من أصل أكثر من ثمانين ألفا أصيبوا. وتم فرض إغلاق المقاطعة قبل العطلة الطويلة لرأس السنة الصينية التي عاد فيها ملايين العاملين المهاجرين في مدن شرق البلاد وجنوبها إلى مناطقهم الأصلية.
ويواصل فيروس كورونا انتشاره السريع في أوروبا، حيث تجاوز العدد الإجمالي للحالات المؤكدة في القارة 200 ألف حالة، حتى مساء الثلاثاء، ما يمثل نصف الحالات المبلغ عنها في جميع أنحاء العالم. وعلى الصعيد العالمي، تجاوز عدد الإصابات المؤكدة 435 ألف إصابة، وتجاوز عدد الوفيات عالمياً 19600 حالة وفاة.

وباتت إسبانيا ثاني أكبر دولة في العالم من حيث عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا بعد أن أعلنت، الأربعاء، وفاة 738 شخصاً، وهي الحصيلة اليومية العليا منذ بدء تفشي المرض. مع إجمالي 3434 وفاة، تجاوزت إسبانيا الصين التي توفي فيها 3285 مصاباً.
ولا تزال إيطاليا صاحبة أعلى حصيلة وفيات في العالم، بإجمالي 6820 حالة وفاة. كما ارتفعت العدوى في إسبانيا بنسبة 20% مقارنة باليوم السابق، ليصل عدد المصابين إلى 47610.
في هذه الأثناء، أعلنت بريطانيا إصابة الأمير تشارلز، وريث العرش البريطاني، بالفيروس. وذكر القصر الملكي أنّ ولي العهد (71 سنة) "يعاني من أعراض خفيفة"، في حين أنّ الملكة بصحة جيدة. وسجلت بريطانيا أكثر من 8 آلاف إصابة بالفيروس، ووفاة 422 مصاباً حتى مساء الثلاثاء.

وقال رئيس المعهد الوطني الهولندي للصحة ياب فان ديسل، الأربعاء، إنّ معدل تزايد انتقال عدوى فيروس كورونا قد تباطأ بدرجة كبيرة. وأضاف في شهادته أمام لجنة برلمانية أن "أفضل تقديرات المعهد هي أنّ شخصاً مصاباً واحداً في الوقت الراهن يصيب آخر بالعدوى. هذا يعني أن الانتشار المتسارع للفيروس قد توقف".
ونما عدد الحالات المؤكدة الجديدة في هولندا بنسبة 17%، أمس الثلاثاء، مقارنة باليوم السابق ليبلغ 5560 مصاباً، ومن المرجح أن هذه البيانات تعكس حالات إصابة من أوائل مارس/آذار، قبل أن تحظر الحكومة التجمعات العامة وتغلق المدارس.

روسيا

أعلن الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيخاطب الأمة عبر شاشات التلفزيون الأربعاء، بشأن تفشي فيروس كورونا، وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، للصحافيين: "بدا ضرورياً القيام (بذلك الخطاب) عقب اجتماع استمر لساعات أمس الثلاثاء". وناقش بوتين الأزمة الصحية مع المسؤولين الثلاثاء وأجرى زيارة لمستشفى رئيسي يتولى علاج مرضى فيروس كورونا، مرتدياً بزة وقاية صفراء.
وحذر رئيس بلدية موسكو سيرغي سوبيانين الذي يترأس لجنة العمل الخاصة بفيروس كورونا، الثلاثاء، من أن العدد الفعلي للإصابات "أعلى بكثير" من الأرقام المسجلة، وطلب من بوتين التشدد مع السلطات المحلية. وأفادت روسيا التي يبلغ عدد سكانها 144 مليون نسمة عن 658 حالة إصابة بالفيروس الأربعاء.

أفريقيا

قفزت أعداد المصابين بفيروس كورونا في جنوب أفريقيا مجدداً لتبلغ 709 إصابات، حسبما أفاد وزير الصحة، الأربعاء، فيما يستعد البلد الذي سجل أكبر عدد من حالات الإصابة في أفريقيا، للإغلاق اعتبارا من الجمعة المقبلة على أقرب تقدير.
وتجاوز عدد حالات الإصابات في قارة أفريقيا 2400 مصابا، بعد أن أعلنت ليبيا عن أول إصابة لديها. ووصل الفيروس إلى 44 دولة بين دول القارة البالغ عددها 54.

وحسب المراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها فإن الدول الأفريقية التي لم تسجل حالات إصابة بفيروس كورونا الجديد هي: مالي وغينيا بيساو وسيراليون وجنوب السودان وبوروندي ومالاوي وبتسوانا وليسوتو وساو تومي وبرينسيب.
وأصبحت الكونغو الدولة الأحدث التي تغلق حدودها بعد الكشف عن حالة الوفاة الثالثة، وتكافح لتجاوز حالة طوارئ صحية عالمية أخرى تتمثل في تفشي فيروس إيبولا في الجزء الشرقي من أراضيها. وبينما شارفت حالة الطوارئ تلك على الانتهاء، تجد الكونغو نفسها في مواجهة تفش واسع للحصبة.
ومع إعلان عدد أكبر من الدول في أنحاء افريقيا فرض قيود على التجمعات والسفر، تعاني أعداد كبيرة من العمالة غير الرسمية.


(أسوشييتد برس، رويترز، فرانس برس)

ذات صلة

الصورة
مصور فيديو مستشفى الحسينية (فيسبوك)

مجتمع

ألقت الأجهزة الأمنية في محافظة الشرقية المصرية، الاثنين، القبض على الشاب أحمد ممدوح نافع، مصور واقعة نفاد الأوكسجين في غرف العناية المركزة بمستشفى "الحسينية" المركزي، التي نتجت منها وفاة عدد من مصابي كورونا، من بينهم عمته فاطمة السيد إبراهيم.
الصورة
أبرز أمنيات الجزائريين في العام الجديد: نهاية كورونا

مجتمع

شهد عام 2020 العديد من الأحداث الاجتماعية والسياسية التي احتلت جانباً كبيراً من اهتمام الجزائريين، ويتمنى كثير منهم أن يتعزز الاستقرار السياسي ويجنوا ثماره في 2021، مع لقاحات فيروس كورونا الذي تسبب في تعليق حركة الطيران ومنع عودة المغتربين.
الصورة
مسيحية فلسطينية تزين شجرة الميلاد بمنزلها في غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

لم يتمكن المسيحيون في قطاع غزة من السفر إلى مدينة القدس أو بيت لحم للمشاركة في احتفالات عيد الميلاد بفعل تفشي فيروس كورونا، لتقتصر الاحتفالات بأعياد الميلاد على صناعة الحلويات، وتعليق الزينة، وتزيين الأشجار داخل البيوت.
الصورة

سياسة

بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الجمعة، سبل تطوير العلاقات الثنائية والعلاقات التركية الأوروبية.

المساهمون