أزمة كورونا تُهدد مستقبل 100 ألف عامل بصناعة الرخام في مصر

15 ابريل 2020
الصورة
انخفاض الطاقة الإنتاجية للمحاجر ومصانع ‏الرخام بنحو ‏‏50%(العربي الجديد)
+ الخط -
حذّر مصدر مسؤول في شعبة المحاجر والجرانيت باتحاد ‏الصناعات ‏المصرية من تشريد 100 ألف يعملون في القطاع، نتيجة تراجع الطلب المحلي ووقف ‏عمليات ‏التصدير، بسبب تفشي فيروس كورونا.‏

وأكد في تصريحات خاصة لـ"العربي الجديد" أن الشركات ‏ما زالت تدفع ‏رواتب العمال رغم انخفاض الطاقة الإنتاجية للمحاجر ومصانع ‏الرخام والجرانيت بنحو ‏‏50 في المائة، ‏وتراجع الطلب، نتيجة تأجيل افتتاح عدد من المشروعات الكبرى ‏لعام ‏‏2021، بالإضافة إلى تراجع عمليات التصدير، والتي كانت ‏تمثل نحو ‏‏50 في المائة من حركة المبيعات.

وطالب المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه بسرعة تدخل الحكومة لتخفيف الأعباء عن أصحاب ‏الشركات، حتى يستمروا في دفع رواتب العمال، عن ‏ طريق الإعفاء أو ‏تخفيض دفع فواتير الكهرباء، وخاصة أن ‏متوسط الاستهلاك الشهري ‏لكل مصنع يصل إلى 250 ألف جنيه، ‏وكذلك إعادة النظر في طريقة ‏تحصيل الضرائب، سواء بالإعفاء ‏أو التأجيل.‏

ومن جانبه أعلن مسؤول في نقابة العاملين بصناعة ‏وتجارة ‏الرخام ‏والجرانيت عن صرف منحة لكل عامل من أعضاء ‏النقابة ‏بواقع ‏‏200 جنيه.‏


وأشار لـ"العربي الجديد" إلى أن هذه المنحة هي مبادرة ‏من ‏أصحاب ‏الشركات، بالإضافة إلى توزيع "شنطة رمضان" والتي ‏تحتوي ‏على سلع ‏تقدر بـ 210 جنيهات، كما أن النقابة سعت ‏إلى تسجيل أعضائها ‏ضمن ‏مبادرة دعم العمالة غير المنتظمة والتي ‏تستهدف حصول كل ‏عامل على ‏‏500 جنيه لمدة 3 أشهر.‏

وكشفت تقارير رسمية صادرة عن وزارة التجارة والصناعة ‏عن ‏تراجع ‏صادرات الرخام والجرانيت، لأكثر من 93 دولة، ‏خلال ‏شهري يناير/ ‏كانون الثاني، وفبراير/ شباط 2020، بالمقارنة ‏بنفس ‏الفترة 2019 بنسبة ‏‏23 في المائة.‏


وتصدّرت ليبيا قائمة الدول التي تراجعت وارداتها من ‏الرخام ‏المصري ‏بنسبة 77 في المائة، والعراق 75 في المائة، ‏وبلجيكا ‏‏71 في المائة، ‏والسويد 61 في المائة، والأرجنتين 57 ‏في ‏المائة، والصين 51 في ‏المائة، والسودان 50 في المائة.‏

وكانت قيمة صادرات الرخام والجرانيت ‏عام ‏‏2019 قد بلغت ‏‏229 مليون دولار، مقابل 228 مليون دولار عام ‏‏2018، ‏بنسبة ‏زيادة 0.42 في المائة.‏

المساهمون