كوبلر في القاهرة لوقف الصدام بين حفتر وقيادات ليبية

كوبلر في القاهرة لوقف الصدام بين حفتر وقيادات ليبية

14 نوفمبر 2016
الصورة
لقاءات كوبلر لن تقتصر على وزير الخارجية(محمد الراعي/الأناضول)
+ الخط -
يصل مبعوث الأمم المتحدة بشأن ليبيا، مارتن كوبلر، إلى القاهرة، اليوم الإثنين، آتياً من أبو ظبي في زيارة تستغرق يومًا واحدًا، يبحث خلالها آخر التطورات على الساحة الليبية، وسبل استكمال تنفيذ الأطراف الليبية لاتفاق الصخيرات.

يأتي هذا في الوقت الذي كشفت فيه مصادر دبلوماسية مصرية معنية بالشأن الليبي لـ"العربي الجديد"، عن أن زيارة كوبلر للإمارات ومصر تهدف لوقف التصعيد بين الأطراف الليبية، موضحة أن "كوبلر تحدث مع الجانب الإماراتي، حول ضرورة وقف تحركات حفتر التي يسعى من خلالها لصدام أكبر مع معسكر طرابلس، وحكومة الوفاق".

وأضافت المصادر البارزة بوزارة الخارجية أن "كوبلر وأطرافاً دولية رصدت اتصالات واستعدادات داخل معسكر حفتر لتحرك عسكري مماثل لما حدث في منطقة الهلال النفطي، ولكن هذه المرة صوب العاصمة طرابلس، وقوات البنيان المرصوص التابعة لحكومة الوفاق".

وأشارت المصادر إلى أن كوبلر جاء للقاهرة برسالة مفادها أن "المنطقة لا تتحمل أي تصعيد في الفترة الحالية، وعلى الجميع ضرورة التزام الهدوء، وأن تكون خطوات الجميع محسوبة قبل أي تحرك".

وبحسب المصادر، فإن لقاءات كوبلر لن تقتصر على وزير الخارجية فقط، بل ستشمل قيادات أمنية مصرية على علاقة مباشرة بالأوضاع في ليبيا. واستضافت مصر، أخيراً، مؤتمراً صحافياً للمتحدث باسم قوات حفتر، العقيد أحمد المسماري، شدد فيه على استعداد قواتهم التام لما سماه "تحرير العاصمة طرابلس من أيدي المليشيات المتطرفة"، على حد تعبيره.

وأصدرت وزارة الخارجية المصرية بياناً استبقت فيه زيارة كوبلر، وأكدت سعي القاهرة لتحقيق التوافق بين الأطراف الليبية دائماً. وأوضحت "نؤكد دائماً على السعي إلى توفير بيئة مؤاتية، ومناخ ملائم يعزز من قدرة جميع أطراف المعادلة الليبية على التوصل إلى التوافق المطلوب، وتنفيذ اتفاق الصخيرات، مع الحفاظ على المؤسسات الليبية الدستورية القائمة".





المساهمون