كوبا أميركا..جامايكا ومدافعها مورغان طموح لتكرار قصة ليستر سيتي

كوبا أميركا..جامايكا ومدافعها مورغان طموح لتكرار قصة ليستر سيتي

12 مايو 2016
الصورة
جامايكا شاركت مرة واحدة في الكوبا(العربي الجديد/Getty)
+ الخط -
بدأ العدّ التنازلي لأهم المسابقات في القارة الأميركية، حيث تقترب "الكوبا المئوية" من البداية. أيام تفصلنا عن هذه المسابقة التي ينتظرها عشاق الساحرة المستديرة حول العالم، كيف لا وهي إحدى أقوى المسابقات من حيث القتال والحماسة والمنافسة التي لا تعرف حدوداً أو قيوداً. 

سيشارك في البطولة الحالية 16 منتخباً تضم فرقاً من أميركا الجنوبية والشمالية، وتجري المنافسة في الولايات المتحدة الأميركية على 10 ملاعب، ومعها يلقي "العربي الجديد" الضوء على المشاركين في المنافسات. وحديثنا اليوم سيكون عن المنتخب الجامايكي.

يعتبر المنتخب الجامايكي جديداً على بطولة كوبا أميركا، لأن هذه المنافسة مخصصة فقط لمنتخبات أميركا الجنوبية بشكل خاص، وتدعى بعض الفرق إلى المشاركة فيها، وبما أن الكوبا هذه السنة مختلفة فستشارك جامايكا وبعض منتخبات القارة الشمالية أيضاً.

لمحة تاريخية
المنتخب الجامايكي يمتلك تاريخاً لا بأس به، فهو الأفضل في منطقته خاصة بسبب فوزه بكأس الكاريبي 6 مرات، وكان الفوز الأخير له في 2014 حين هزم ترينداد وتوباغو في النهائي، والفوز بهذه البطولة يخوّل الفريق اللعب في كأس كونكاكاف الذهبية.

تاريخه في بطولة الكونكاكاف العادية غير جيّد، فقد انسحب في بعض الأحيان، ولم ينجح في التأهل مرات أخرى، إنجازه الوحيد كان المركز السادس، في الكأس الذهبية، وصل إلى مراكز متقدمة وكان أفضل ما حققه المركز الثالث.

على صعيد كأس العالم لم تلعب جامايكا في الفترة الأولى من سنة 1930 حتى 1962 بسبب الاحتلال، وبعد استقلالها لم تتأهل من سنة 1966 حتى 1970، وانسحبت من التصفيات 1974، ولم تشارك في كأس العالم 1978 و1982، وفي عام 1986 انسحبت من نصف نهائي التصفيات، وكذلك لم تتأهل إلى مونديالي 1990 و1994، ووصلت لأول مرة في عام 1998 إلى العرس العالمي في فرنسا وخرجت من دور المجموعات، ولم تبلغ نهائي النهائيات منذ 2002 حتى 2014، وهي تنتظر الآن تصفيات كأس العالم في روسيا 2018.

من الأسماء التاريخية في المنتخب الجامايكي يان غوديسون، الذي يعتبر عميد اللاعبين هناك، حيث خاض 128 مباراة وسجل 10 أهداف وهو رقم قياسي، استمر مع بلاده من سنة 1996 حتى 2009، ويأتي خلفه لينفال ديكسون (1993 - 2003)، له 127 مباراة دولية و3 أهداف. أما الهداف الأبرز فهو لوتون شيلتون (2004 - 2013) سجل 35 هدفاً في 75 مباراة ويأتي خلفه أوناندي لوي (1995 - 2004). لعب 81 مباراة وسجل 27 هدفاً.

الاستعداد قبل الصافرة
شاركت جامايكا في الكوبا مرة واحدة وكانت في تشيلي العام الماضي، لكنها لم تحقق أية نقطة، وحلّت أخيرة في المجموعة الثانية خلف الأرجنتين وباراغواي وأوروغواي، حيث تلقت 3 هزائم ولم تسجل أي هدف، فيما اهتزت شباكها 3 مرات بمعدل هدف في كل مباراة.

بعد هذه البطولة شاركت في الكأس الذهبية، واستهلت مشوارها في البطولة بتعادل مع كوستاريكا بهدفين لاثنين، قبل أن تفوز على كندا بهدف نظيف، ومن ثم كررت السيناريو أمام السيلفادور، والتقت منتخب هاييتي في 18 يوليو/تموز وانتصرت أيضاً بهدف دون ردّ، ومن ثم تأهلت إلى نصف النهائي في ذات البطولة، وفجّرت المفاجأة حين أسقطت الولايات المتحدة الأميركية بهدفين لواحد، قبل أن تخسر في النهائي أمام المنتخب المكسيكي بنتيجة 3-1.

وفي 4 سبتمبر/أيلول من عام 2015 بدأت جامايكا مشوارها في التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2018 في روسيا، لكنها خسرت بشكل مفاجئ أمام نيكاراغا بنتيجة 3-2، غير أنها ردت الهزيمة أمام ذات الخصم بنتيجة 2-0، خاضت بعدها لقاءً ودياً مع كوريا الجنوبية لكنها خسرت بنتيجة 3-0.

مع عودة التصفيات في 13 نوفمبر/تشرين الثاني سقطت على أرضها أمام بنما بهدفين نظيفين، ومن ثم فازت في 17 نوفمبر/تشرين الثاني على هاييتي بهدف نظيف، وفي 2016 تعادلت مع كوستاريكا بهدف لمثله، قبل أن تخسر من المنتخب ذاته بثلاثية نظيفة، وتنتظر أن تخوض مباراة صعبة ودية أمام تشيلي يوم 27 مايو/ أيار الحالي، لتبدأ مشوارها في الكوبا أمام فنزويلا.

أبرز الأسماء
المدرب الحالي للمنتخب الجامايكي، الألماني وينفريد شايفر، وكانت أبرز إنجازاته قيادة نادي كارلسروه إلى نصف نهائي كأس الاتحاد الأوروبي في موسم 1993-1994، كما في كأس الأمم الأفريقية في 2002 مع الكاميرون. وحقق بطولة دوري الإمارات مع نادي الأهلي. ثم عمل من 2007 حتى 2009 لنادي العين الإماراتي وفاز معه بكأس اتصالات للمحترفين. وتسلم مهمته الحالية في عام 2015 وكان متواجداً في كوبا تشيلي.

صحيح أن المنتخب الجامايكي لا يمتلك أسماء كبيرة لكنه قادرٌ على تفجير المفاجأة، رغم أنه يفتقر إلى حارس كبير ومخضرم، فأندريه بلايك حامي عرين فيلادلفيا يونيون خاض 15 مباراة دولية فقط، أما دواين كير فلعب 14 لقاء دوليا وهو مع نادي ساربسبورغ 08.

على الصعيد الدفاعي هناك عدة لاعبين مخضرمين أولهم جرمين تايلور (بورتلاند تيمبرز) له 85 مباراة دولية، ومن ثم ديمار فيليبس لاعب نادي ريال سالت لايك (72 مباراة و12 هدفاً) ومن ثم أدريان ماريابا (37 مباراة وهدف) وهو مع نادي كريستال بالاس، ورغم تقدمه في السنّ (32 عاماً) وعدم خوضه الكثير من المباريات الدولية 25 لقاء فقط، يعتبر ويس مورغان أهم مدافع في جامايكا حالياً، خاصة بعد تحقيقه لقب الدوري الإنجليزي الممتاز مع نادي ليستر سيتي، وهو الذي رفع الكأس لأول مرة في تاريخ النادي.

على صعيد خط الوسط يعتبر رودولف أوستين الأهم بـ84 مباراة و7 أهداف (نادي بروندبي)، وجي فوغن واتسون، الذي خاض 52 مباراة دولية وله هدفان، ومن ثم يأتي لاعب ليتون أورينت بـ26 لقاء وهدف واحد.

ولا يمتلك المنتخب الجامايكي مهاجمين كبارا في القارة الأوروبية العجوز، حيث يعتبر لاعب بورتلاند تيمبرز الأميركي الأبرز، دارين ماتكوكس، وله 12 هدفاً في 36 مباراة دولية ثم يأتي خلفه غيلس بارتز (3 أهداف في 14 لقاء دوليا) وهو يلعب لصالح نادي هيوستن دينامو.

المساهمون