كوبا أميركا...باسادينا مدينة المتاحف وملعب روز بول التاريخي

كوبا أميركا...باسادينا مدينة المتاحف وملعب روز بول التاريخي

13 مايو 2016
الصورة
ملعب روز بول يتسع لحوالى 92 ألف متفرج (Getty)
+ الخط -
تنطلق كوبا أميركا لكرة القدم قريباً، وهي بطولة ينتظرها الجميع بفارغ الصبر وتجري في الولايات المتحدة الأميركية، حيث يشارك فيها 16 منتخباً. ويستعرض "العربي الجديد" المدن الـ10 التي تستضيف هذه المنافسة القارية، نتحدث فيها عن الملعب الذي ستجري فيه المباريات، وأهم المعالم السياحية.

حديثنا اليوم سيتناول مدينة باسادينا، وتقع في مقاطعة لوس أنجليس في ولاية كاليفورنيا، ويبلغ عدد سكانها 139731 بحسب إحصائية جرت في عام 2013، وهي تاسع أكبر مدينة في مقاطعة لوس أنجليس، تأسست في 19 يونيو/حزيران من  عام 1886، وهي ثاني مدينة أدرجت بعد لوس أنجليس (4 أبريل/نيسان 1850)، وتعتبر واحدة من أبرز مراكز الثقافة.

تعد المدينة مسرحاً لاستضافة الأحداث الرياضية الكبيرة، إضافة إلى أنها تحوي كثيراً من المؤسسات العلمية والثقافية، بما في ذلك معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، ومختبر الدفع النفاث (الرائد في علم الإنسان الآلي وتصميم المركبات الفضائية).

يمكن لزوار المدينة، خلال مسابقة كوبا أميركا، زيارة مسرح باسادينا، ومتحف سيمون نورتون للفنون، ويشمل مجموعة من التحف واللوحات الأوروبية، ومتحف آسيا والمحيط الهادئ ويضم حديقة في وسطه، ويجمع كثيراً من المعالم الثقافية ذات البلدان المتعددة والمختلفة، إضافة إلى مدرسة فنون الطهو باسادينا، ومتحف باسادينا الذي يركّز فيه على الفن الحديث والمعاصر. هذا ويمكن للسائح الذهاب إلى المكتبات الكبيرة والحدائق الرائعة، وإلى جانب مدينة باسادينا، هناك متحف للأطفال في مدينة سان مارينو المجاورة.

في المدينة محطة مؤقتة للسكك الحديدية، وتوجد ست محطات في باسادينا: فيلمور، ديل مار في باسادينا القديمة، حديقة النصب التذكاري في باسادينا القديمة، محطة البحيرة في وسط المدينة، محطة ألين وسييرا مادري فيلا، وكلها واقعة على "خط الذهب". كما توجد خدمات الحافلات بشتى أنواعها.

الملعب الكبير والمرافق الرياضية
يعتبر استاد روز بول أكبر ملعب سيحتضن المباريات في الكوبا، وهو ملعب متعدد الاستخدامات، أسس في عام 1922، وكان عدد مقاعده نحو 40 ألفاً، وتم توسيعه بعد ذلك، فزادت قدرته على استيعاب نسبة جماهيرية أكبر، حيث يمكن لـ92.542 ألف مشجع أن يحضروا مباراة فيه، ويتمتع الملعب بأهمية تاريخية، وتم ضمه إلى السجل الوطني للأماكن التاريخية في الولايات المتحدة الأميركية، ويرتفع 251 متراً عن مستوى البحر.

اختير الملعب ليكون مسرحاً رئيسياً لدورتي الألعاب الأولمبية عامي 1932 و1984، كما استضاف نهائي مونديال 1994 والذي جمع المنتخب البرازيلي بنظيره الإيطالي، ويومها توج السيليساو بركلات الجزاء، بعدما أضاع النجم، روبرتو باجيو، ضربة الترجيح، واحتضن كذلك بعض مباريات كأس عام 1999 للسيدات، وهو ثامن أكبر ملاعب أميركا، ويحتل المركز الـ20 في لائحة أفضل ملاعب العالم. وسيحتضن الملعب 3 مباريات في البطولة، الأولى بين كولومبيا وباراغواي، الثانية بين البرازيل والإكوادور، والأخيرة بين المكسيك وجامايكا.

دلالات

المساهمون