كنيسة انكلترا تتفوق على وول ستريت وتبتعد عن أسهم الخطيئة وتربح 17%

29 مايو 2017
الصورة
كنيسة انكلترا تستثمر أموالها (Getty)
+ الخط -
أعلنت كنيسة انكلترا ارتفاع عائداتها المالية على استثماراتها بنسبة 17% في العام الماضي، بعد قيامها باستثمار الأموال في مشاريع اقتصادية ومالية مربحة، وشراء الأسهم المتداولة في البورصة، محققة بذلك، عائدات مالية أفضل مما حققته الصناديق والمؤشرات الأميركية والبريطانية، خاصة تلك العاملة في حي وول ستريت المالي الأميركي أو حي لندن المالي.

كما يتفوق العائد الضخم الذي حصدته كنيسة انكلترا على استثمارات كثيرة، خاصة المدخرات المالية المستثمرة لدى القطاع المصرفي، والتي تحصل على أسعار فائدة ثابتة أو شبه ثابتة.

ولم تكتف الكنيسة بتحقيق إيرادات كبيرة عن استثماراتها المالية، بل قامت أيضا بتنويع استثماراتها بقطاعات ومجالات مختلفة، لتجنب مخاطر عالية والحد من مخاطر التركز، حيث أظهرت البيانات أن الكنيسة استثمرت نحو 30% من أصولها على شكل استثمارات عقارية تنوعت ما بين عقارات سكنية، وأراض زراعية، وعقارات تجارية، فيما استثمرت نحو 10% من عائداتها على شكل سيولة مادية تودع في البنوك لمواجهة أي احتياجات مؤقتة.

ولم تكشف الأرقام الصادرة عن الكنيسة البريطانية عن حجم الاستثمارات التي تديرها، كما لم تكشف عن كيفية إدارة الـ60% الأخرى من استثماراتها.

وبحسب البيانات المالية الصادرة عن كنيسة انكلترا، فقد تجنبت الكنيسة الاستثمار في ما تطلق عليه "الأسهم الخطيئة"، والتي تتضمن الاستثمار في أنشطة محظورة شرعا مثل التبغ، الأسلحة، الكحول، والمقامرة.

وبحسب الخبير المالي البريطاني جيم أود، فإن الكنيسة نجحت في تحقيق أعلى الإيرادات في استثماراتها، لأسباب عديدة.

وقال أود في مقابلة لـ"سي ان ان عربية": "إن الخروج من البريكست، ساهم في انخفاض قيمة الجنيه الاسترليني، وهو ما أدى إلى ارتفاع حجم الاستثمارات الخاصة بالكنيسة، إذ إن انخفاض الجنيه تسبب في رفع الأسهم في الأسواق المالية البريطانية، أما الأمر الثاني فكان عن طريق الأرباح من خلال تحويل العملات إلى الجنيه، الأمر الذي رفع من العائدات المالية".

وأوضح الخبير المالي أن "الكنيسة قامت أيضاً بتخصيص الأصول على المستوى العالمي، وهو ما أكسبها عائدات مرتفعة، حيث ضخت جزءاً من أموالها في صناديق استثمار عالمية، جنت من ورائها أموالاً طائلة".

كما أشار إلى أن الاستثمار العقاري كان له دور بارز في عملية الأرباح، إذ إن أسعار العقارات ارتفعت بنسبة 12% العام الماضي، فيما ارتفعت أسعار الأراضي الزراعية بنسبة 17%".

وكنيسة انكلترا Church of England هي الكنيسة الرسمية للبلاد، وتعد الكنيسة المؤسسة للمذهب الأنغليكاني، كما تعتبر الكنيسة الوطنية، حيث تدخل في حياة السكان والطعام، وحفلات تتويج الملوك ومراسم الزواج وعلم الدولة وشعارها، وحتى في الدراسة والتعليم العالي.

(العربي الجديد)

المساهمون